الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

حل للمجتمع الجزء الاول

الكاتب : احمد الشهيدي

لملذا صار المجتمع كما هو الان؟ لماذا صار الناس على ما هم عليه الان؟ ألم يسال احد نفسه من قبل لماذا لا توجد مبادرة لاصلاح المجتمع من الفكر الملوث
هل وجدتم تفسير مقنع لظاهرة التحرش؟؟
من السبب المتحرش ام الفتاة كل طرف يدعي ان ان الاخر هو المخطئ فندخل في صراع شخصي و ننسى كيف نحل ظاهرة التحرش اجتماعيا حتى يتيسر بعد ذلك الردع القانوني اما كوننا نعتمد على الشدة في حل كل المشاكل دون نقاش لكل الاطراف فنحن لا نعالج المشكلة نحن نبطئ نموها دون وجود حل جذري لها فلن تستطيع توفير ظابط شرطة في كل شارع و حارة في مصر ليحمي الفتيات من التحرش!!
التحرش ظاهرة منتشرة في كل مكان على وجه الارض فلا يصور احد انه في الدول المتقدمة انه لا يوجد تحرش بل انه منتشر بكثرة و لكن الفرق هنا يكمن في تعامل هذة الدول
للتحرش عدة اسباب تتساوى في الاهمية:
اولها الجهل فالجهل من العناصر الاساسية في كل مشكلة يواجهها مجتمعنا
ثانيها الكبت الجنسي الشديد الذي يعانيه الشباب في مجتمعنا كونه مجتمع شرقي مقيد بعادات و تقاليد
ثالثها عدم النضج و الفكر الصبياني للشباب الذي يدعوهم للتحرش كلعبة ليس اكثر
رابعها و آخرها قلة الحشمة المنتشرة في الفتيات فتري من خلال ملابس الفتاة كل ما يظهر جسمها للناس
لكن كان هذا اقل الاسباب اهمية في مجتمعنا لحدوث هذة الظاهرة
حتي مع المنتقبات فهو سبب ثانوي في مجتمعنا هذا
هنا و قد صادفنا اهم اسباب الظاهرة ياتي الدور لبحث حل عملي يبتعد عن الحل العنيف لاننا نريد حل دائم للمشكلة و لا نريد حل ظاهري لها
اولا الجهل:الجهل في رأيي ليس الامية الجهل هو فقدان الاخلاق و المبادئ و التشريعات السليمة اللازمة لخلق انسان صالح لمجتمعه حتى و لو كان أميا ولكن للأسف ففي مجتمعنا نجد نصفه أميا و لكن للاسف الشديد معظمه جاهل بالاصول و المبادئ السليمة لخلق المواطن الصالح لذلك فحل مشكلة الحهل يحل اكثر من 90% من مشاكل مجتمعنا
ثانيا الكبت:الانطواء الحادث في مجتمعناو الذي يعاكس كل الانفتاح الحادث في العالم انشأحاجزا بين الواقع العالمي و الوهم الحاصل في مجتمعنا مما أدى الي حدوث كبت شديد عند الكثير من الشباب و بالتالي ادى الى التحرش و تطور الى الاغتصاب.
ثالثا:الصبيانية سلوك طبيعي في ظل غياب التوجيه السليم من الاهل و بالتالي (اصلحوا الاهل ينصلح الابناء) و يبطبق نفس الامر على انعدام الحشمة عند البنات لغياب التوجيه
و بذلك نرى ان المجتمع صنع الظروف الطبيعية لظهور العادات و الظواهر السلبية ثم قام بانتقادها!!!! فلماذا هيأت لها المناخ للظهور؟؟؟؟؟؟
اذا عرفت الداء سهل عليك البحث عن دوائه
في الاجزاء القادمة نناقش اهم مشاكل المجتمع و حلولها

التعليقات