الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

وداعا .... نجم الغناء القدير بكر حسن


بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكر حســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن

يتأمل المرء شكل الاغاني الركيكة التي يسمونها ( الموجه الجديدة) فيهوله انسلاخها التام عن جماليات الغناء العربي الاصيل وبعدها الكامل عن جماليات الغناء الشعبي الذى يعشقه ابناء القناه وخاصه السويسه , ويحزنني اقبال عدد كبير من الشباب علي مثل تلك الاغاني الهابطة .
ساوراتني هذه الخواطر وانا استعرض بعض تسجيلات غنائية قديمة وحديثه للفنان الراحل بكر حسن بمناسبه انقضاء عدة ايام علي وفاته ,ولعل من المناسب أن نورد نبذة مختصرة عن الفنان بكر حسن ودورة البارز في تاريخ الغناء العربي القديم والحديث ............................
بكر حسن فنان سويسي موهوب مجدد في عالم السمسمية ... فنان اصيل اغنياته الوطنية والعاطفية دخلت صفحات تراثنا الغنائي وبات له في قلوب اهالي مدن القناة مكانه عظيمه , ولد بكر حسن احمد بكر في حي الاربعين الشعبي القديم ( حارة مصر المتفرعة من شارع الغوري ) صباح يوم 30 مايو عام 1954 , عاش ومات فقيرا بين اسرة صغيرة مكونه من اب وام وثلاثة اشقاء , توفت امه وهو في السابعة من عمرة فادخله ابوة احد المدارس الأهلية ( كتاب الحي ) وشاءات الاقدار ان يكون بجواره في الفصل المدرسي صديق من هواة الموسيقي والعزف علي السمسمية , احبا الاثنان الغناء والعزف وفشلا معا في تحصيل العلوم الاخرى .
عقب عودته من ( الباجور ) في محافظه المنوفية حيث كانت اسرته مهجرة هناك اضطر الي الجمع بين العمل التقليدي في مهنه النجار المسلح والظهور في الافراح بصحبه صديقه الفنان سيد عبد السلام .
رحلته في عالم الغناء بدأت في مدينه بورسعيد مع الفنان البورسعيدى القدير ( حسن العشري) صاحب فرقه ( الفن التلقائي والزفة ) وكان بكر وقتها شابا في الخامسة والعشرين , قدم مع فرقه ( الفن التلقائي والزفة ) العديد من الاغاني التراثية القديمة التي نالت استحسان كل جماهير بورسعيد .
كان بكر حسن موسيقيا قديرا ومطربا جميل الصوت , كما كان دائم الابداع وكثيرا ما اتحف مستمعيه اجمل اغاني السمسمية الشجية سواء كانت قديمة او حديثه .
دار الزمان به وعاد الي السويس بصحبه صديق عمرة سيد عبد السلام حيث خلع رداء المطرب الصغير الهاوي ولبس عبائه المطرب المتمكن وصار واحد من اشهر مطربي المدينة الافذاذ ممن دخلوا عالم الغناء من اوسع الابواب ولعل كثرة الافراح والليالي الملاح التي ازدهرت بها السويس وعمت ارجاء المدينة عقب نصر اكتوبر المجيد هي التي ساعدت في شهرته ويرجع سبب شهرته الي انصياعه الدائم الي نصائح نجوم السمسمية القدامى من اعضاء فرقه ولاد الارض وفي مقدمتهم استاذة ومعلمه الاول الكابتن محمد احمد غزالي .
واذا كان لفن الغناء علي اوتار السمسمية في السويس رواد فان بكر حسن هو صاحب اللمسة التعبيرية والوجدانية الوحيدة في الادوار والموشحات القديمة .. كان غنائه علي اوتار السمسمة كالزخرفة الهندسية شديده الدقة التي تهتم بالشكل المنسق الباعث علي الطرب .
كل الافراح التي كانت تقام في احياء وفي كل ليالي الدجي التي اقيمت في السويس كانت لا تخلو من وجود بكر حسن , من هنا كان مجيء بكر حسن الي الساحة الفنية في السويس بمثابه التطور الطبيعي في الحفاظ علي تراث السمسمبه فجعل التنافس بين فرقاء هذا الفن لصالح السويس حيث وضع اسس جديده في الغناء علي اوتار السمسمية .
استمتعنا نحن السويسه طويلا بصوت بكر حسن الجميل خاصه في اغنياته وموشحاته الشهيرة امثال ( زاراني المحبوب ) و ( شمس العصر مرت ) و ( دمع العيون اشتكي من كتر قوله اة ) و ( شاورلي بالمنديل ) و ( كان عندي غزال ) وغيرها الكثير من الاغنيات .
ظل بكر حسن يشدوا علي اوتارالسمسميه اعواما طوال , فهذا سرادق عرس , وذاك حفل موسمي كبير وتلك ضمه مع بعض اصدقائه من عازفي السمسمية الكبار ا, غني علي انغام اشهر عازفي السمسمية في منطقه القناة امثال الفنان سيد عبد السلام والفنان رمضان عطيه والفنان موسي احمد موسي والفنان غريب عطيه والفنان سمير الغرباوي والفنان جابر الناني والفنان ابراهيم البندارى واخرين .
ذكريات افراح الاسر السويسيه مع الفنان بكر حسن شاهدة علي ظهور ابداعات معظم عازفي السمسمية السالف ذكرهم ,
رحله بكر حسن في عالم الغناء قصه تبعث في النفوس الفخر والالم في قلوب محبيه لا نها قصه فنان متمكن صاحب صوت جميل قدير اصيب بمرض غامض تحول صوته الجميل بعدها الي صوت اخر ... خشن النبرات محدود المقدرة ... عاجز عن الوقوف في المناسبات في مواجهه مستمعيه كما كان يفعل قبل ات تغدر به الايام .
في الايام الاخيرة من رحله مرضه تطوع رحمه الله عليه من اجل الاذان في مسجد ( ابو المجد ) القريب من منزله في شارع الغوري وكان الناس يجتمعون ساعه اذان العصر للإنصات اليه ومن ثم اشار عليه اصدقائه حسن جاد الرب احمد ( سائق ) والسيد عبدة غنيم شعرة ( صاحب مقهي ) ان يكون مؤذنا للمسجد .
وفجأة انتهت قصته واحتبس صوته الجميل وحار في أمرة الاطباء واعلن عشاق فنه عن وفاته , رحم الله الفنان بكر حسن صاحب الصوت الجميل

التعليقات