الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

الفقراء لا يدخلون الجنة ..

الكاتب : محمود حمدون

الفقراء لا يدخلون الجنة
ربما كان العنوان صادما أو يتعارض مع الموروث الديني كما نعرفه
لكن القصد هنا جنة إعادة توزيع الدخل القومي وثمار التنمية , المشاركة.
للفقراء دنياهم و دنيتهم الخاصة بهم ولهم أنشطتهم الاقتصادية التي تتخذ شكلا سريا أو مجهولا للدولة وسجلاتها الرسمية .
الغريب وكما سبق التأكيد على ذلك , أن ثورات مصر منذ العصر الحديث لم تكن ثورات فقراء ومهمشين , بداية من ثورة عرابي ثم ثورة 1919 ثم ثورة 1952 ونهاية بثورتي يناير 2011 ويونيه 2013 ..
كلها ثورات قامت لغايات وأهداف محددة بعيدة تماما عن الفقر والفقراء وإن اتخذت شعار العدالة الاجتماعية بضاعة تروّج لها .
الفقراء وعلى مر التاريخ عندما كانوا يشاركون في ثورة لم يكن غايتهم الوصول للحكم أو إعادة ترتيب النظام والدولة .. لكن كانت الغاية التدمير . كانت ثوراتهم على ندرتها أشبه بقبس من نار يشتعل ويحرق كل ما حوله ويقضي على الأخضر واليابس .
الاشد غرابة أن الفكر السياسي الراديكالي قبل ثورة يناير 2011 كان يبشّر بثورة للفقراء على الاوضاع الحالية . لكن من قام بالثورتين فيما بعد هي فئات وشرائح مجتمعية أخرى ( ابعد ما تكون عن الفقر بتعريفه سواء المدقع أو النسبي) وسواء أكانت مدعومة من قوى خارجية أو توجهات ما لكنه تبقى ثورات النخبة والقلة .
للفقراء أنشطتهم واقتصادهم السري , وهو ما حمى البلد من الانهيار سياسيا واقتصاديا ووقى المجتمع شر التمزق .
لو لم يكن الاقتصاد الهامشي قائما قبل ثورة يناير 2011 وما بعدها لحدث لمصر ما لا يُحمد عقباه .. وقتها فقط كان الفقير سيشعر أن لا عيش له بهذا البلد. وأن خرابها وسقوطها لا يساوي في نظره جناح بعوضة .

التعليقات