الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

قلب من ذهب

قلب من ذهب!

سمعت كثيرا القول المتداول، (قلب من ذهب). و لم أعلم بالتحديد ما هي مواصفات هذا الإنسان صاحب أو صاحبة هذا القلب. و إن كان من المفهوم، أن الذهب لعلو قيمته و ندرته و قيمته الجمالية و خواصه الفيزيائية المميزة، يمكن أن يصبح مرجعا للقيمة العالية للأشياء و لكن كيف نرجع إليه قيمة الأحاسيس و الصفات الإنسانية العالية؟ إستخدم هذا التعبير كثيرا في الدراما المصرية، مثل عنوان فيلم مصري من 1959 و مسلسل تليفزيوني مصري من 1983، هذا غير الحوار الدرامي و الذي ورد فيه هذا التعبير بما هو خارج الحصر، أي أنه كان شائعا على ألسنة المصريين و في وجدانهم. و لكن من الملفت أن إستخدام هذا التعبير قد قل إستعماله في مجتمعنا. هل ندرة الإستخدام ترجع لتغيير عميق بالسلب في المعاملات "الإنسانية"؟ و هل يجتمع كثير من الناس على وصف شخص ما بهذه الصفة؟ و إذا إتفقوا علي هذا المعنى، هل يتغير رأيهم فيما بعد لأي طاريء؟ و بما يتأثرون؟ و هل هو جيد أن يصبح قلب الإنسان ذهبا أم من الأفضل أن يوصف أنه كالألماس؟ و هل ينحط الوصف بهذا القلب حتى يوصف بأنه حجرا مثل أي حجر دون قيمة أو تفرد أو تفاعل أو بريق، ملقى على قارعة الطريق؟ و هل يتعايش الناس دون تصنيف لقلوبهم؟ و هل من الضروري هذا التحديد لخامة الإنسان و معدن قلبه؟ و هل يكون هذا الذهب دون شوائب؟ أم هل يحتاج هذا القلب للصهر و التطهير من وقت إلى آخر؟ و هل يذوب هذا القلب و لا يعود لهيئته مرة أخرى أم يحتفظ بذاكرة التجدد و التفرد التي تحميه من التبدد؟ و هل يحتاج هذا القلب لصائغ يشكله و يضعه في الإطار المناسب، أم أن الذهب يحتفظ بقيمته حتى لو كان تبرا في التراب؟

التعليقات