أخر المقالات

تحيا الحريه

الكاتب : تامر محمد عزت


طرقت الباب كثيرا ...ولم يفتح

حاولت وحاولت...ولم ينفع

لابد من خطب ما ..حدث ...

عقدت العزم علي تحطيم هذا الباب ...

هذا الباب الذي ظل مُغلقاً لأعوامِ بعيده

وبسببه ضاعت احلام أبعد ...

احضرت مطرقا ضخما .....وكسرته

يا الله ...........أخيرا

تم فتح باب .....الدماغ ..

ليخرج نور ينير سماء الليل

وتشرق الأرض بنورها

انه النورالمنبعث من حركة العقل

النور الذي لم اكن أر منه إلا بصيصاً وخيوط رفيعه التكوين لتضئ أصغر المساحات الارضيه أثناء سيري

حطمته بكثره الكتب والإطلاع والقراء والعلم

تجمعوا جميعا في مطرقه ضخمه .....

إن عقلي لم يكن يعمل بسبب هذا الحجاب الثقيل الذي حطمته

هذا الحجاب كان في باطنه الرحمه وظاهره العذاب

إنه مثل الحجاب الذي يٌكشف للمحتضر أثناء إحتضاره ...

ففي هذا الوقت...بصرك اليوم حديد

لقد رأيت ما خفي عنّي طوال هذا الأعوام

رأيت الحب وكيفيته وعذابه ولوعته وهجره

رأيت الرحمه ....الحياه ...الدنيا....

قبل التحطيم كانت الحياه كلها خيوط مُعقدة التكوين

إزدحام كبير برأسي ......

تتشابك الهدوء مع الازدحام فيحدث التوهان والهذيان ...

كان لابد من فتره إسترخاء....لأقوم من جديد ...وأحطم هذا الذي منعني من حياتي

وأدركت بعدها أن عقلي ليس في دماغ غيري

فتكويني الفكري مستقل.....

تحيا الحريه ...حريه العقل والفكر والرأي

وليذهب إلي الجحيم كل من يريد أن يأخذهم من دماغي

التعليقات