الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

البنت المصرية ذلك الكائن الغريب أوي

الكاتب : جمال النشار

مش بقلل من شأن الفصحي ...بس العامية مصرية جدا ...زيها زي موضوع الكلمتين بتوع النهاردة..الأنثي المصرية .. هقول شوية من إنطباعاتي عن خصائص الكائن الجميل- اللعين ده ...وبعيدا عن "نحنحة" الرومانسية ..الأنثي المصرية بتبهرني وبتشدني في نفس الوقت اللي بتكرهني فيه في وجودها علي سطح "المستعمرة" أصلا !..البنت المصرية إتربت في تناقض عربيد وظروف إجتماعية خزعبلية..مش الكل ..بس الأغلبية ..فتقدر تقول إنها طلعت كائن غريب يجمع ما بين كلا من المتناقضات التالية وبكل جدارة ...
- رومانسية جدا..وبتعشق كل ما يقترب من الحب المفقود اللي غالبا مش بتلاقيه إلا في الروايات الرومانسية الدرجة التانية..أو فيلم تيتانك لو إسمها حنان أو مديحة ! ...وفي نفس ذات الوقت ..ممكن تشوفها في لحظات "غل" وكراهية غريبة بتتحول ل "شحتة عبكريم" القهوجي لما بتتخانق مع اختها مثلا أو مع جارتهم "الصفراوية السهونـة"! مع الكثير من اللعاب المتطاير والألفاظ اللي هي مش بذيئة ..بس هتمسح بكرامة اللي قدامها الأرض...ناهيك عن "البصة" إياها بتاعة المواصلات عند إقتراب متحرش ..واللي غالبا بتقول فيها لعنة بابلية قديمة صامتة !
- عندها ثوابت غريبة جدا مؤمنة بيها وإن كانت من جواها ممكن تكون رافضاها لكن التعلق بيها بيبقي متلازمة " رغي ماما وخالتو " مثلا !..فتلاقيها لما تتكلم عادي وتتناقش معاها كشاب متعثر في بدايات حياته ومعندهوش اللي عند أبو البنت علشان يعيشها في نفس المستوي مثلا تلاقيها متفهمة جدا ...وتقوللك طبعا طبعا ..أنا مثلا عمري بتفرق معايا الشبكة والفرح والفستان ولا الشقة ..وتحسسك إنها عرض شامبوهات ميتفوتش في كارفور مثلا ! ولما يتقدم لها "الزبون"...رجل علي رجل..لا لا لا ..شبكة بعشر تلاف إيه يا حبيبي...ماما بتقول انا مش أقل ماهيناز بنت طنط كْوَكب !أيه شقة أيه دي اللي في المطرية ولا المرج ! انت عبيط هسكن في عشوائيات ؟؟!! لا لا لا ..انت تبتدي من بكرة تدور علي شغلانة تانية ! مش هاعيش انا بألف ونص في االشهر..ده انا بابا بيجيب بيهم جبن وبيبسي !
- جدعة جدا..بس خوافة جدا !..ومبتطمنش لحد بسهولة ..والسبب علي طول " أصلي إتباعت كتير!" ..حتي لو مافيش في حياتها قصص فاشلة !...ودايما أنت اللي قدامها "سافل وبيفهم غلط" فتلاقيها علي طول مضظرة تعيد شرح وجهة نظرها العظيمة ليك من كذا زاوية ...طبعا علشان انت ذئب آدمي متنكر في زي زميل أو صديق..
- ناهيك بقي تماما عن فئات الفيمينست أو المجادلة أو اللي بتحب شخصيتها أو المستقلة ..دول بقي بحبهم بجد مش تريقة ...بحب أحس فيهم بعناد طفل " إتفشخ" وبيحاول ينتقم من اللي إفترا عليه بأنه يحدف عليه طوب أو يتف عيه أو يمشي وراه زفة عيال تقول له " العبيط آهو"...!..وبتلاقيهم من جوة أوي هشة اوي..وممكن تخليهم يكتأبو في ثواني لو قلبت عليهم المواجع مثلا ...
- البراءة اللي مش عارف لها إستهبال ولا سذاجة في تقدير تفكير الآخرين..وعلشان دايما ثابت في مخهن..إن البراءة أقرب للطفولة أو العذوبة والتمسح بالملايكة ...فتلاقيها فاهمة كل كلامك ...وتيجي في النص كدة مع إيفيه خبيث ولا تلميح سافل طلع دون قصد تلاقيها بتسألك السؤال اللعين اللي بيبقي بالنسبة لي نكتة بايخة .."هو يعني أيه اللي كذ ا كذا ده ؟ّّ!! "...فهي كدة بترميلك كارت لطيف أسمه شوفتني وانا بريئة ؟! نا بريئة جدا..! ومن جوايا بيبقي محبوس صوت إعتراضي شبه حيواني يصدر من الأنف مش عارف أطلعه ! ومش عارف ليه لحد دلوقتي ليه البنات فاكرة البراءة صفة لطيفة ؟؟ انا مثلا بحب البنت الذكية اللي مش بتمثل وبتعرفني انها عارفة كل حاجة بس بتبعت إشارة ذكية زيها تقول فيها " انا فاهمة وعارفه آه متأفورش بقي وأقطم"...هنا أرفع قبعتي إحتراما ...
- واخيرا ..انا مش بسخر من البنت المصرية ..بجد انا البنت المصرية عندي بميت خواجاية ...بس لو جت خواجاية بلوند شبه سكارليت جوهانسون كدة مثلا ...شلوت سبارتان محترم في أقرب مصحة نفسية !

التعليقات