أخر المقالات

كيف تخرج من دوائر الفشل..؟!

الكاتب : جمال النشار

لا تتوقع انها جلسة تنمية بشرية ..حيث المحاضر الأنيق الثري اللبق الذي يتمتع بكل شيئ من أساسيات و رفاهيات الحياة ايضا ! وهو يتشدق ببعض اساليب ملتوية للبرمجة اللغوية العصبية كي يجعلك تقنع نفسك انك سعيد وناجح..قد تفلح الخدعة مع غير المفكرين...وهي في حقيقة امرها خدعة أخري في طرق ميكنة البشر بنعومة ..حيث جعلك تحب هراءهم ..كي تستمر في خدمة سادة الكوكب دون غوغائية وصراخ وشكوي..."بلف" لاخراج البخار المتكاثف داخل نفسك المكتومة ..
لكنني بدلا من هذا ساعرض عليك لعبة ظريفة ..فقط جربها لو احببت...
إعتبرها دعوة للسير وراء السراب..إعتبر نفسك بدأت من الصفر...
قل لنفسك ..انت لا شيئ..وكل شيئ ..
إنسي كل أعباءك..إنسي وظيفتك التي تكرهها..إنسي فواتيرك ومديونياتك مكتبك ومديرك وزملاؤك..إنسي قائمة المشتروات التي تحلم باقتناؤها...ولثوان..فكر معي..
ماذا لو ..صار الأمر واقعا هكذا..واستيقظت صباحا فوجدت نفسك بلا عمل وواجبات وأعباء ..فقط انت ولاخطط ولا قلق ولا توتر...لا متطلبات ولا استعجال ولا خطوط ميتة ..ولا كره ولا حقد ولا حروب ولا سياسات عبثية من حكومات مميكنة بآلية ..واسأل نفسك معي تلك الأسئلة ..
بماذا تحلم ...؟
لماذا تعيش..؟
ماذا تريد من الدنيا...؟
من وجوده في حياتك أولويات ؟
من وجوده في حياتك غير محبب ولكنه مقبول للتعايش ؟
ما الذي تريد السعي وراءه حتي تنقطع انفساك ..وتسعد حتي لو لم تحصل عليه ؟!
أجب علي أسئلتك بجدية ..وبصدق
ثم قارن أجباتك بما انت عليه الآن..ولا تبتأس..
اصلا...بدات الحياة أبسط من كل ما تتعتقد..بكل ضمير وأمانة ..تأمل معي..كيف من المفروض ان يحيا الأنسان ...
يأكل ليعيش..
يعمل كي يفيد الآخرين..ثم نفسه..
يتأمل كي يرتقي
يفكر حتي يصل لغاية طيبة ..كالسعادة أو الفائدة له ولغيره ..
يدرك نفسة وماهيته وماهية الكون من حوله...
ناهيك عن العبادات والروحانيات التي تدعو جميعها ..للسمو والتقديس لأله واحد بعينه بغض النظر عن التسميات..
ماذا نفعل من كل هذا ..؟
بدلا من كل هذا..تأمل معي حال الانسان اليوم ..
فقر مدقع وثراء فاحش..
سلطة وقهر..
فساد و عدل..
جوع وترف..
حروب وأطماع ..
هل سألت نفسك لماذا ..ثم وجد نفسك تلعن الأنسان وطمعة وشره وفساده وتجبره ؟
ودوما ما تتراجع عن تفكيرك بأن تكون انت البادئ بنفسك..وان تعيش للغايات الأساسية ..البسيطة ..مسحوقا بين شقي رحي الأجتماعيات والمظاهر والماديات .. وأحيانا الجوع والفقر والعوز..ونسعي في جموح نحو الدنيا بمادياتها سعي ينتج عنه فشل..فأحباط....فاستسلام..فشكوي..فثورة ...فعلاج برمجي لغوي عصبي ..كي تحب هراءهم ..كي تستمر في خدمة سادة الكوكب دون غوغائية وصراخ وشكوي..."بلف" لاخراج البخار المتكاثف داخل نفسك المكتومة ..! كي تكمل دائرة عبثية جديدة من الفشل في دوائر لا ولن تنتهي..ويتنهي بك الأمر ان تعيش وتموت دون ان تفهم الحياة بأبسط غاياتها...إبدأ الآن ..

التعليقات