الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

حوار بين اللغه العربيه وابنائها

الكاتب : عرفات ابوسالم

الأولاد: لم أنت حزينة؟
اللغة العربية: دعوني أبكي.. دعوني أبكي
الأولاد: لماذا يا لغة القرآن؟
لان أبنائي العرب أصحاب اللسان الفصيح قد أهملوني وأضاعوني وبدؤوا يحرّفونني وكم أخشى من يوم يأتي عليهم وينسونني.
الأولاد: كيف أيتها العزيزة وأنت لساننا الذي نتحدث به!
اللغة العربية: نعم أنا اللسان العربي المحرف الذي تُنطق حروفي فقط لكنها ليست كلماتي.
الأولاد: كيف؟
اللغة العربية: سأوضح لكم.. أعزائي حين تسيرون في الشارع وتنظرون إلى اللافتات التجارية، سوف تجدون حروفي لكنها كلمات من لغات غريبة.. فمثلا (فاشون لاين) كلمة أجنبية وتعني (خطوط الموضة) نعم إنها حروفي أنا اللغة العربية، ولكن لغات دخيلة دخلت عليّ ليست مني وليست لي،وليس هذا فقط..
الأولاد: وماذا أيضا؟!
اللغة العربية: إن بعض الأمهات بل الكثير منهن ومن الآباء أخذوا يطلقون على أبنائهم وبناتهم أسماء قد تكون أجنبية صرفة لا تمت للعربية ودلالاتها بصلة، مثل «انجي» على سبيل المثال وغيره كثير، وبذلك ننسى الأسماء الأصيلة مثل الأسماء ذات دلالات القوة والشجاعة والبأس والفخر والعزة مما تذخر به اللغة العربية ويحتفظ به التاريخ ويفخر به التراثالعربي.
كما نجد الكثير من أولياء الأمور يحرصون بل ويفضلون أن يتميزأبناؤهم في اللغة الإنجليزية ولا يهتمون باللغة العربية، وليس ذلك فقط. وأنتم ياأحبائي لا تراعون التحدث باللغة العربية الصحيحة ولكن تستخدمون ألفاظا أخرى أنابريئة منها، فعندما يخطئ زميل في حق زميله يقول له (سوري) وإذا قابله قال له (هاي) بدلا من تحية الإسلام، وأنتم كنتم أمة عربية واحدة وأصبحتم أمما بسبب اللهجات المتعددة، فقد طغت اللهجات على اللغة الأصيلة، وحرفت اللغة الأم.. أين أنا بينهؤلاء.. أبعد كل هذا وتقولون لم تبكين؟
الأولاد: نأسف عليك يا لغةالقرآن، سنحافظ عليك ونعلم الآخرين لغتنا العربية بمعانيها ولا نحتاج إلى غيرهاأبدا نقول لك.. نحبك يا لغة القرآن، نحبك من أجل الرحمن، يا بحرا بلا شطآن

التعليقات