الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

حوار بين الماء والهواء

الكاتب : عرفات ابوسالم

التقى الخصمان بين طيات تتخللها صفحات
فحيا كل منهما الآخر...
قال الماء:
الحمد الله الذي خلق كل حي "أما بعد"
فأنا أول مخلوق ولا فخر ,
وأنا لذ ة الدنيا والآخرة ويوم الحشر,
وأنا الجوهر الشفاف اذ ا سلّ من الغلاف ,
وقد خلق فيّ جميع اللآلئ والأصداف .
قال الهواء:
الحمد الله الذي رفع فلك الهواء على عنصر التراب والماء"
أما بعد "فأنا الهواء الذي أؤلف بين السحاب ,
وأنـقل نسيم الأحباب,وأهب تارة بالرحمة وأخرى بالعذاب,
وأنا الذي سيّر بي الفلك في البحر كما تسير العيس في البطاح,
وطار بي كل ذي جناح.
قال الماء:
أصمت أيها المغرور!فأنا أحيي الأرض بعد مماتها ,
وأخرج منها للعالم جميع أقواتها,
وأكسو عرائس الرياض بجميع الحلل وأنثر عليها للآلئ الوبل والطلل ,
حتى يضرب بها في الحسن المثل .. كما قيل ..
إن السماء إذا لم تبكِ مُقلتُها
لم تضحك الأرضُ عن شئٍ من الزهرِ
قال الهواء:
فلا غرو!فأنا الذي يضطرب مني الماء اضطراب الأنابيب في القنا,
إذا صفوت صفا العالم وكان له نظرة وزهوا,
وإذا تكدرت انكدرت النجوم وتكدر الجو,
لا أتلون مثل الماء المتلون بلون الإناء!
قال الماء:
مه.. فكيف ينكر فضلي من دب أو درج
؟وأنا البحر الذي قيل عنه في الأمثال,
حدث عن البحر ولا حرج, وأما أنت أيها الهواء
لطالما أهلكت أمماً بسمومك وزمهريرك ولا تقوم جنتك بسعيرك.
قال الهواء:
ياإبن الجليد ليس عمرك بمديد!
لولاي ما عاش كل ذي نفس,
ولولاي ما طاب الجو من بخار الأرض الخارج منها بعد ما احتبس,
ولولاي ما تكلم آدميّ,
ولا صوّت حيوان, ولا غرّد طائرٌ على غصن بان,
ولولاي ما سُمع كتابٌ ولا حديث,
ولا عُرف طيّب المسموع والمشموم من الخبيث.
قال الماء:
كُف عن ذلك وتب إلى إلهك..
أما قولكَ: لولاي ما عاش إنسانٌ,
ولا بقي على الأرض حيوانٌ, فأقول لكَ:
لو شاء اللهُ تعالى لعاشَ العالمُ بلا هواءٍ,
كما عاشَ الماءُ في الماءِ,
وأنشُدكَ اللهَ أما رأيتَ ما حباني بهِ اللهُ من عظيمِ المنة,
حيثُ جعلني نهراً من أنهارِ الجنة,
أنا أرفع الأحداث وأُطهّر الأخباث, وأجلو النظر, وأزيلُ الوضرَ,
أما رأيت الناس إذا غبتُ عنهم يتضرعون إلى اللهِ بالصومِ والصلاةِ,
والصدقةِ والدعاءْ,
ويسألونه تعالى إرسالي من قِبل السماءْ؟
وأعلمُ أنني ما نلتُ هذا المقام الذي ارتفعتُ به على أبناءِ جنسي,
إلا بانحطاطي الذي عيرتني به وتواضعي وهضم نفسي؟
قال الهواء:
صه..فكيف تُفاخرني وأنت الذي إذا طال مُكثك ظهر خبثُك؟
وعلت فوقك الجِيف وانحطت عندك اللآلئ في الصدف.
وقد كثرُ النزاعُ والجدالُ حتى حكم بينهُما أميرٌ وقال:
إن كلاً منكما محقٌ فيما يدّعيه,
فما أشبهكما في السماءِ بالفرقدين,
وفي الأرض بالعينينْ,
إلا أن مرآة الحقِ أرتني الفضيلةَ تفضل بها أيها الماء أخاك الهواء,
وحققت لي بأنكما لستما في الفضل سواء
(إن الله تعالى خلق آدم من ماء)
..فأعترف لأخيك بالفضل والذكاء

التعليقات