أخر المقالات

الكفار

الكاتب : محمد ابراهيم

"كافر" كلمة تدرج صاحبها ضمن قوائم الملعونين المخلدين فى الجحيم,أن لم تكن رخصة لأهدار دمه.مما يؤدى اللى حساسية مفرطة لمجرد ذكر هذة الكلمة لذا وجب توضيح المعنى اللفظى واللغوى لهذة الكلمة.
فمصدرها الفعل كَفَرَ:أى غطى الشئ أو قام بحجبة فقد وصف الزراع الذين يدفنون البذور فى الأرض بالكفار فى سورة الحديد
:(((اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ))) 20 غير أنها تحمل معاناً أخرى مع أختلاف الأشتقاقات اللغوية أشهرها الكفر العقائدى.
البعض يعرف هذا التعريف مسبقاً ويفسر الكفر العقائدى على أنة حجب الأيمان بالحق فقط‘وهذا أعتقاد خاطئ بمدلول الأية الكريمة فى سورة البقرة:(((لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لا انفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ))) 256 وهنا دلالة على كفر الأنسان المؤمن بالباطل.
والأيمان بمعتقد ما أو حتى الألحاد فهذا دلالة على كفر بسائر المعتقدات. والحجب هنا هو حجب أيمانى وليس عقلى فالأطلاع على المعتقدات الأخرى بغرض المعرفة ليس معناة الأعتقاد فيها.
فقد كفر المسلمون والمسيحيون باعتقاد اليهود فى السيد المسيح علية السلام وقد كفر المسلمون واليهود فى أعتقاد المسيحية بالثالوث المقدس وقد كفر المسيحيون واليهود فى أعتقاد المسلمين فى نبوة محمد وقد كفر الثلاثة يسائر العقائد الغير رسالية.
فالكفر العقائدى هو صفة ألزامية لكل مخلوق مسير لة حرية الأعتقاد والأختيار.

التعليقات