الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

لسويس ... التاريخ والحضارة

الكاتب : mohamed hemdan


في كل كتب التاريخ مدن تاريخيه سجل الزمن انجازاتها بحروف من ذهب من بين أعرق تلك المدن – مدينتا العريقة ألمعروفه ب ( الســـــويــــــــس ) .
السويس هي نبت شجرة التاريخ صاحبه الموقع الاستراتيجي الفريد التي اجمع المؤرخون علي انها ميناء مصر الشمالي علي مر العصور .
السويس هي المدينة التي انبثق نور حضارتها في كل العصور شرقا وغربا السويس التي شهدت أرضها كل الإحداث التاريخية منذ عصر الفراعنة إلي عصور الفرس والقياصرة الروم .
منذ ماقبل التاريخ شقت الطبيعة في السويس برزخا مائيا غرف علي مدى السنين باسم ( برزخ السويس ) ملتقي البرين الذي تقابل عنده البحران
منذ ما قبل التاريخ لعبت السويس دورا تاريخيا في النشاط التجاري بين مصر وشقيقتها العربيات في غرب أسيا وشبه جزيرة العرب .
منذ ما قبل التاريخ في الفترة مابين الأسرة الأولي ومنتصف الأسرة الخامسة وقدرها 775 سنه اى من عهد مينا سنه 3400 قبل الميلاد إلي حوالي سنه 2955 قبل الميلاد بتت جذور الحضارة في السويس .
منذ ما قبل التاريخ في الفترة مابين الأسرة الخامسة والأسرة الحادية عشر والتي انتهت بحكم ( أمنحتب الأول ) شقت إلي السويس القديمة أول قناة ملاحيه في التاريخ عرفت باسم ( ترعه الفراعنة ) وهي القناة التي كانت موجودة حتي عام 1855ميلاديا .
وفي عهد سنوسرت الثالث عام 1850 ق.م علي سبيل المثال لا الحصر أعيد شق قناة ( سيزوستريس ) وهي احد القنوات الملاحية التي تم ربطها بدلتا النيل بالقرب من حزيرة ( الوراق ) مرورا ببحر ( فأقوس ) إلي البحيرات المرة حتي منطقه (كبريت) برزخ البحر الأحمر القديم وكان امتدادها طفرة كبيرة في زيادة حركة التجارة البينية بين مصر و بلاد بونت ( الصومال القديم )
وفي عهد الملك سيتي الأول احد ملوك الأسرة التاسعة عشر عام 1778 قبل الميلاد الذي جاء ملكًا على عرش مصر خلفًا لأبيه الملك رمسيس الأول قام هذا الملك بإعادة حفر قناة سيزوستريس القديمة بجانب إنشائه عدة قلاع حربيه حصينة في سيناء من اجل تامين حدود مصر الشرقية .
وفي عام 610 ق.م جاوا الملك الفرعوني ( نخاو الثاني ) احد ملوك الاسرة السادسه عشر اعادة شق إقناة جديدة الي السويس ولم يستطيع .
وفي عهد الاحتلال الفارسي لمصر عام 510 ق.م إبان عصر الملك ( دارا الأول ) ظهرت أهمية برزخ السويس حيث ازدهرت خطوط المواصلات البحرية بين مصر وبلاد فارس عبر البحر الأحمـر فتم شق قناة جديدة سميت في الفترة ب ( قناة دارا ) وكانت بدايتها من نهر النيل وفمها من عند مدينه ( بوبسته ) تل بسطا حاليا بالقرب من قريه ( ميت ابو علي في الشرقيه وكانت تلك القناة تخترق ترعه الاسماعيليه الحاليه حتي بحيرة التمساح ومنها الي البحر الأحمر .
وعقب وفاة لاسكندر الأكبر المقدوني عام 332 ق.م اقتسم قواد جيشه إمبراطوريته العظيمة فقسمت مصر إلي ثلاثة أقاليم وكانت مصر الوسطي من نصيب بطليموس الثاني الذي شرع عام 285 ق.م في تنفيذ وصايا إسلافه وذلك بشق قناة جديدة إلي مدينه ( ارسينوى ) السويس القديمة أطلق عليها في تلك الفترة ( ترعه البطالمة ) وهي القناة التي أنشئت من اجل مرور السفن الحربية من مينائي الإسكندرية وأبي قير بالبحر المتوسط إلى البحر الأحمر عبر الدلتا والبحيرات المرة إلا أن تلك القناة توقفت وطمرت في القرن الثالث بعد وفاة ذلك البطليموسي .
انغمس البطالمة في ملذاتهم ما دفع الرومان إلي غزو مصر واحتلالها فصارت اقاليم مصر ضيعه للرومان وكانت السفن الرومانية تنتظر في الاسكندريه حتي تفرغ باقي السفن في روما حمولتها من القمح المصري المجلوب من أعماق الصعيد المصري وأثناء ذلك الحكم وفي عهد الإمبراطور الروماني ( تراجان ) عام 117 ق.م أعيدت الملاحة لقناة ( البطالمة ) القديمة وتم أنشأ فرع جديد من النيل بدا من عند فم الخليج بالقاهرة ومن ثم إلي ( العباسة ) بمحافظة الشرقية وصولا الي الفرع القديم الموصل من البحيرات المرة الي البحر الأحمر وقد استمرت تلك القناة في أداء دورها قرابة 300 عام إلي إن أهملت وأصبحت غير صالحة لمرور السفن .
وعندما فتح المسلمون مصر عام 640 م في عهد الخليفة عمر بن الخطاب على يد الوالي عمرو بن العاص الذي أراد توطيد العلاقات مع شبه الجزيرة العربية فتم أعادة حفر قناة جديدة من الفسطاط في القاهرة عن طريق النيل إلى القلزم القديمة ( السويس الحالية ) وكان ذلك المشروع في الواقع ترميماً وإصلاحاً لقناة تراجان القديمة وعرفت تلك القناة باسم ( ترعه أمير المؤمنين ) ظلت تؤدى دورها قرابة 150 سنه الي ان أمر الخليفة ( أبو جعفر المنصور ) بردمها من ناحية السويس منعاً لوصول أي إمدادات من مصر إلى أهالي مكة والمدينة الثائرين ضد حكم العباسيين ومن ثم أغلق الطريق البحري إلى الهند وبلاد الشرق وأصبحت البضائع تنقل بالجمال عبر الصحراء وأغلقت القناة حتى عام 1820.
ولم تكد تمضي سنوات حتي ظفر دليسبس عام 1854 بعقد امتياز من والي عهد مصر في تلك الفترة محمد سعيد من اجل شق قناة جديدة سميت ( قناة السويس اليحريه ) حملت اسم مدينه السويس نسبه إلي برزخ السويس الذي اجتازته القناة راسيا بين البحرين ونتيجة لشق قناة السويس تلك أنشئت مدينتا بورسعيد والاسماعيليه .

من كتاب ( السويس .. وطن ورجال وتاريخ )
رقم ايداع : 23039 - 2006

التعليقات