الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

متولي السيد .. نجم السويس في عصرها الذهبي .

الكاتب : mohamed hemdan

مناسبة الذكرى السنوية الثامنة لرحيل الكابتن متولي السيد نجم نادى منتخب السويس في عصره الذهبي .
متولي السيد لمن لا يدرى هو اللاعب الجوكر الشهير صاحب القميص الازرق رقم ( 8 ) المعروف باسم ( الجنتلمان )
حكاية متولي السيد مع كرة القدم هي قصه نجاح بكل ما تحمله ألكلمه من معني منذ إن كان ناشئا صغيرا في نادى جوت بلبيس الرياضي عندما كانت أسرته مهجرة في محافظه الشرقية حتي انتقاله إلي صفوف نادى منتخب السويس بعد ان حظي بإعجاب المدير الفني القدير أمين الاسناوى .
ولد متولي السيد عبد الغني في السويس تحديدا بشارع مدرسه هلال احد شوارع حي الأربعين يوم 21 ديسمبر من عام 1955 ولم يكن يشذ عن القاعدة العامة لكل أشبال السويس حيث وجد نفسه ميلا لممارسه كرة القدم في نادى البلد والممثل الوحيد للمحافظة المعروف بنادي منتخب السويس ولكنه وبسبب عمليات التهجير التي عاشتها المدينة عقب 1967 توجه إلي نادى جوت بلبيس من اجل ثقل موهبته .
وفي موسم 1975 – 1976 وعقب انطلاق النشاط الكروي في أنديه المدينة انتقل الفتي اليافع الموهوب إلي نادي منتخب السويس بعد استدعائه من قبل المدرب القدير في تلك الفترة الكابتن أمين الاسناوى من اجل ضمه رسميا لتشكيله الفريق الأول مع الكبار من نجوم السويس .
اثأر الكابتن متولي السيد منذ انضمامه إلي فريق نادى منتخب السويس دهشة الجماهير بعد احتلال الفريق المركز الثامن بعد إن كان متأخرا في مواسم سابقه حيث لم يكن احتلال فريقه هذا المركز محض صدفه او مجرد ضربه حظ بل كان نتيجه عمل كبير علي كافه المستويات كانت اهم عناصرة اللاعبين الذين شعروا بالمسئوليه الملقاة علي عاتقهم وادركوا ضرورة حصول فريقهم علي نتائج افضل وهو الشئ الذى تحقق بفضل جسارة متولي السيد وزملائه من لاعبي الفريق ووقوفهتم البطوليه في وجه كل الانديه الكبيرة فكان رحمه الله عليه نحما متألقا في كل اوقات الشدة ولم يكن يوما لاعبا عاديا بل كان بطلا بمعني ألكلمه حيث تمكن عام 1977النيل من مرمي النادي الأهلي يوم ان أحرز هدافا مؤثرة في مسيرة نادى منتخب السويس ولن ينسي جمهور السويس ذلك الهدف القاتل في مرمي النادى الأهلي الذي حصد منتخب السويس به علي اغلي ثلاث نقاط تلك النقاط التي أبقته في الدوري الممتاز موسم 1977- 1978 .
امتد تألق الكابتن متولي السيد في صفوف نادى منتخب السويس ولازمه التفوق أكثر من اثني عشر موسما كان خلالهما متألقا كرويا وأخلاقيا حيث ساهم خلال الفترة من موسم 1975- 1976 إلي موسم 1987- 1988 في مسيرة نادي البلد بجانب أشهر نجوم كرة القدم القدامى أمثال احمد الهوا ومحمد مرسي وابراهيم خليفة ومجدي عبد الرازق ومحمد عرفه مع نجوم الزمن الجميل مصطفي جلاب وبهاء غريب وسيد حامد وميمي الطناوى وأبو حباجه وسيد عبدا لله ومحمود مغاورى وميمي عوف وعبد الله مغربي ومجدي فريد وموسي عطوة ومحسن خليفة ومحمد حسن وجمال عبد الناصر ومحسن سلامه واحمد عبد المحسن وطارق موسي وعلاء هيكل ومحمد بهاء ومصطفي زكريا ومحمد مخلوف وطارق زوز وحسين فخري وغريب حامد ومصطفي هنداوى وحواش كمال وإمام شاهين واشرف عبد العزيز واحمد جمال وسماره وماهر هليل ومحمد علي قردة ومحمد صلاح وغريب ذكي وعبد العزيز مجاهد ومحمود اسأمه ومحمد سوري وناصر لجبروني ومحمود شكوك واسأمه رفعت واحمد الطيب ومحمود عباس وخالد صديق وهشام عبد الباري .
وسط هذة الرحلة الطويلة الباهرة في مجال كرة القدم يبقي الكابتن متولي السيد واحد من أيرز جيل الرياضيين الحاصلين علي اعلي الشهادات الرياضية المتقدمة في كرة القدم حيث حاصل في عام 1979 علي بكالوريوس التربية الرياضية أعقبه عدة دراسات رياضيه ودورات تدريبيه في علوم التربية من الاكاديميه الاوليمبية المصرية تولي بعدهما عدة مناصب هامه في مديريه الشباب والرياضة من بين تلك المناصب ( مدير فرع الرياضة بحي الجناين - مدة 3 سنوات ) و ( مدير فرع الرياضة بحي الأربعين - مدة خمس سنوات ) و( مدير فرع الرياضة بحي عتاقه - مدة عامين ) و ( مدير الصالة المغطاة - مدة عامين ) ثم ( مديرا لإستاد السويس الجديد ) بعد المرحوم محمود أمين والكابتن محسن خليفة و الكابتن جمال حسب النبي والمهندس عماد أنيس .
وكان رحمه الله عليه قد اتجه إلي مجال التدريب عقب اعتزاله كرة القدم عام 1987 حيث قام بتدريب عدة أنديه في السويس والسعودية .. ففي السويس خاض تجربه مع نادى منتخب السويس ضمن قطاع الناشئين وفي ناديا بور توفيق وغزل السويس خاض تجربتين مع فريقهما الأول .. كما خاض مع زميليه محسن خليفة واحمد الهوا تجربه تدريب فريق لكرة الأول بنادي منتخب السويس كما نسج علي منوالهما في التدريب مع المدرب الكرواتي ( رادين ) .. وفي خارج مصر كانت له تجربه ناجحة في المملكة العربية السعودية مع صديقي عمرة الكابتن محسن خليفة والكابتن محمود أبو الرجال ( بوي ) بأحد الانديه الكبيرة .
لم يعش الكابتن متولي السيد طويلا فقد توفاه الله ورحل عن دنيانا إثناء سير مباراة الزمالك وبتروجت يوم 15 يناير 2007 ... رحل عنا وهو في نحو الثانية والخمسين من عمرة بعدما لحقته نوبة قلبيه أودت بحياته .. لم يعتمد الكابتن متولي السيد في حياته علي نجوميته في الملاعب بل كان اعتماده علي موهبته كمدرب قدير وعلي جمال أخلاقه في الملاعب مع كل منافسيه .
وعلي قدر معرفتي بحالته الاجتماعية وبحسب الإفادة التي حصلت عليها من صديقي العزيز كابتن عماد عبد العزيز – إن للكابتن متولي السيد ولد وبنت الابن الأصغر مازال طالبا بأحد الجامعات المصرية إما البنت فهي موظفه بأحدي شركات البترول .
هكذا طويت صفحه ناصعة من صفحات نجم كبير من نجوم نادى منتخب السويس .. صفحه من صفحات فارس مضي ولكن سيرته العطرة مازالت باقيه في قلوب عشاق نادى البلد الوحيد .

التعليقات