الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

الفنان الكوميدي السويسي صلاح يحي

الكاتب : mohamed hemdan


علي مر التاريخ كان لأبناء النوبة السويسه دورا ايجابيا في كافه مجالات الحياة وجاء في وصف السويس عقب حفر قناة السويس أنها مدينه صناعية عريقة اجتذبت الكثير من ابناء الوجهين القبلي والبحري ومما يجدر ذكره إن ابناء النوبة كانوا من بين الذين وفدوا بكثرة الي السويس خاصة في الفترة مابين عامي 1912 - 1926 التي أعقبت عمليات التعلية الأولي والثانية بخزان أسوان والتي حدثت من اجل حجز فيضان النيل وتصريفه وقت التحاريق منذ تلك الأيام وفد إلي السويس للاستقرار فيها عدد كبير من أهالي النوبة من بين هؤلاء كانت عائله الفنان الكوميدي القدير صلاح يحي عبد الكريم احد فناني السويس النوبيين .
ولد صلاح الدين يحي عبد الكريم في قريه ( أبو هور ) احد قرى محافظه أسوان جنوب مصر يوم 27 ديسمبر من عام ١٩٣١ وكان والدة موظفا في شركه السويس لتصنيع البترول ( المعمل الحكومي سابقا ) واحد ابرز الذين أسهموا في إنشاء نقابه البترول مبكرا في السويس .
نشأ الفتي صلاح الدين يحي صاحب البشرة السمراء الجميلة في حي الغريب الشعبي وسط أرباب الحرف والتجار ولما شب قليلا أرسله والدة إلي كتاب الحي حيث استطاع بما وهبه الله من ذاكرة قويه إن يتعلم مبادئ النحو والصرف وأجاد اللغة العربية وهو في السادسة من عمره .
واصل التلميذ صلاح الدين يحي عبد الكريم تعليمه الابتدائي وشطرا من المرحلة الاعداديه بمدرسه السويس الاعداديه القديمه التي كانت تقع علي الكورنيش القديم
وقبل انتهاء فصله الدراسي الثالث توفت والدته فأخرجه والد ( يحي عبد الكريم ) من المدرسة .
تربي صلاح الدين يحي في كنف زوجه أبيه أم شقيقه عبد الكريم التي كانت تسكن بالقرب من مرسم الكابتن غزالي بشارع احمد شوقي بالسويس
ترك الفتي اليتيم المدرسة فاضطر الاب ان ياخذة ليعاونه في العمل في شركه السويس لتصنيع البترول ولكن الصبي كان يميل غريزيا الي الفن الذى يتفق مع ميوله فنادم الفن المسرحي وعاشر أهل الفن السويسه في فرقه ( نادى بورسعيد البحري ) مع إميل خوري ورمزي عطا لله وطاهر ألليثي وسعد جودة وفؤاد الفص وميشيل رزق و زكريا صالح و وشوقي شرارة و محمود قابيل وعبد الرحمن منصف وكمال جرجس ومحمود فرج وعجمي طنطاوي ومحمد هاشم ومحمود درويش وسيد طنطاوي وابراهيم عويضه وعيسي علي وفتحي جاد وسيد درويش وعصام أنور و شوقي عبد الله و محمد سليمان واحمد رشاد و حسين سمير عبد النبي وكانت تلك الفرقة تقدم عروضها المسرحية علي مسارح المدينة الشهيرة مثل ( أوبرا حنفي - رجب الصيفي - اوبلكس - رجب الشتوي - شنتكلير - نون الشتوي ) .
في بداية إنشاء البيت الفني للمسرح عام 1959 نزح صلاح يحي الي القاهرة وأقام في شارع ( كلوت بيك ) يلتمس الرزق باحثا عن فرصه عمل في مسارح العاصمة .
أبهرته القاهرة برحابه منتدبتها الثقافية وتنوع عروضها الفنية المختلفة وكان وقتها فنانا مزودا بخبرات المسرح الكبيرة التي اكتسبها نتيجة مشاركته السابقة مع فرقه ( نادى بورسعيد البحري ) في السويس .
استقر حال الفنان صلاح يحي بالقاهرة وأصبح خلال فترة قصيرة ان موظفا بالهيئة العامة للمسرح والسينما والموسيقى والفنون الشعبية التي كانت مسئولة في تلك الفترة عن كل الإنتاج الثقافي فى مصر .
بدأت رحلته في رحاب فن التمثيل بين العروض المسرحية الكلاسيكية عبر المسرح المعاصر ولم يكن اى متابع فى تلك المرحلة يستطيع إن يمسك نفسه عن الضحك وهو يشاهد ذلك الفتي النوبي الأسمر الموهوب المعروف ب ( صلاح يحي ) الذي نجح في تقديم شخصية ( البواب النوبي ) وكان نجاحه في هذا الدور عظيماً حيث تميز بخفة الظل ومازال الجميع يتذكر دوره الخالد في فيلم ( البيه البواب ) الذي قام ببطولته الراحل أحمد زكي فرغم المشاهد القليلة التي ظهر فيها إلا أنه أضفي علي الأداء التمثيلي جوا من البهجة .
ذاعت شهرة صلاح يحي في كافه الأوساط الفنية حيث دخل في منافسة حامية مع الكثير الكوميديانات الكبار في مصر خاصة في أداء شخصية النوبي التي قدمها من قبل الفنان ( علي الكسار ) .
بتلك الشخصية الجميلة قفز الفنان صلاح يحي بأدواره الساخرة قفزة هائلة خاصة بعد مشاركته في المسلسل التليفزيوني ( عادات وتقاليد ) عام 1966 وهو المسلسل التاريخي الذي استمر عرضه علي مدى 338 حلقه وقامت ببطولته الفنانة الراحلة عقيلة راتب .
ترك الفنان الكوميدي السويسي الكبير تراثا فنيا ضخما في السينما المصرية والتليفزيون المصري والمسرح المصري بلغ حوالي مائه وخمسه ( 105 ) عمل فني في السينما قدم عدداً من الأفلام الناجحة من أشهرها ( خلف أسوار الجامعة - الحساب يا مدموزيل - لقاء مع الماضي - الخدعة الخفية - المرأة التي غلبت الشيطان - الرجالة في خطر - يا تحب ياتقب - فخ الجواسيس – جدعان الحليمة - البيه البواب - قضيه الأستاذ ماجد – غلط البنات –– الطريق إلي مستشفي المجانين – المشاغبون في البحرية – وكر الذئب – سفاح في مدينه المراهقات – صائد الجبابرة – الغشيم – مجرم رغم انفه– انتبهوا أيها الأزواج – المطلقات والذئاب – الوأد سيد النصاب – جواز عرفي - سلم لي علي سوسو – مولد صاحبه غايب – سكر بولاق – بطل من ورق – امراءة للأسف – حاله تلبس – إحنا بنوع الإسعاف – شاطئ الحظ – فتوات بولاق – إنا لا اكذب ولكني أتجمل – مخيمر دايما جاهز - الأستاذ مزيكا ... الخ الخ .
ولما كان المسرح هو أبو الثقافة فقدم قدم صلاح يحي علي خشبه مسارح القاهرة والإسكندرية وعدد من المحافظات الكثير من المسرحيات الناجحه منها بينها ( خمس نجوم – عسل وسكر - السنيورة - الأستاذ مزيكا - الزنقة - لعبة السعادة - المتشردة - عالم كورة كورة كورة - قانون الحب ) كما ترك للتليفزيون المصري تراثا فنيا ضخما من المسلسلات الشهيرة مثل ( دموع صاحبه ألجلاله – الثعلب – فخ الجواسيس _ ليالي ألحلميه – القضاء في الإسلام – رأفت الهجان – ينابيع النهر – عيون – العنكبوت – ملك اليانصيب – حكاية إمام الكاميرا – عصفور في القفص - طالع نازل – أحلام رجل يموت بطيئا ) بالاضافه الي فوازير ( فطوطه ) الشهيرة التي قدمها مع الفنان سمير غانم علي مدى موسمين .
من يطلع علي التراث الفني الكبير الذي خلفه الفنان السويسي النوبي صلاح يحي يجد ان رحمه الله عليه كان فنانا واعيا مثقفا مطلعا استطاع منذ طفولتة المبكرة ان يهتم بفنه حتي غادر دنيانا .
توفي رحمه الله عليه بمستشفى القصر العيني يوم 28 فبراير عام 1994 بعد معاناة مع المرض عن سن ناهز الثالثة والستين من العمر .

التعليقات