الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

أزمة الفوسفات ..بين التهويل و التهوين

الكاتب : محمود عدلى


قال تعالى :
" ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ "الروم 41


الآن يشغل الرأى العام حادثة ناقلة فى مياة النهر أصطدمت بكوبرى قنا فسقط منها ما يقرب من 500 طن فوسفات فى النهر , و للأسف هذا الامر يجعل الانسان العاقل يقع فى حيرة من أمره من تصريحات هؤلاء المهونين و تخويفات المهولين ..أين الحقيقة ؟!!!!
فلندع العلم و العلماء و المتخصصين ليجيبوا عن تلك المسألة الباحث المصرى الاستاذ كريم خالد عرض المشكلة و قدم حلول لها و بين المخاطر و المساوئ بالادلة العلمية .

فلنتعرف الاول على الفوسفات :
هو مركب لاعضوي وملح لحمض الفوسفوريك. الفوسفات والفوسفات العضوي هي استرات للحمض الفوسفوري. يعد الفوسفات من الثروات الباطنية ويتم استخراجه لاستخدام الفوسفور في عدة استعمالات زراعية وصناعية, الفوسفات مادة طبيعية، يتكون أساسا من فوسفات ثلاثي الكالسيوم وهو قليل الذوبان في الماء لذلك لا يستعمل بشكل مباشر، إلا بعد معالجته وتحسين جودته بتجفيفه وتنقيته (إزالة المواد العضوية وثنائي أوكسيد الكربون وفصله عن الصلصال) من أهم مشتقات الفوسفات. الأسمدة الفوسفاتية المستعملة في الفلاحة وحمض الفوسفوريك (H3PO4). وتقاس جودة الفوسفات بنسبة خماسي أوكسيد الفوسفور.

الذى سقط فى النهر هو "ملح فوسفات الكالسيوم"فى صورته الخام و هذا من لطف الله بنا ,لانه ليس معالج كيميائياً فلو كان معالج كيميائياً لكانت المصيبة أكبر و أعظم ...
أن فوسفات الكالسيوم لا يذوب فى الماء الا عند درجة حرارة معينة أو حموضة معينة و لهذا سيترسب الفوسفات فى قاع النهر عند مكان سقوطه ,المشكلة ليست هنا الان بل المشكلة تكمن فى شيئين:
الأول : الجزيئات العالقة .
الثانى : الشوائب .

أولاً : الجزيئات العالقة :
أغلب تلك الجزيئات سيترسب مباشرة فى مكان السقوط أما الجزيئات الدقيقة فأنها ستسير مع التيار لتترسب و تتجمع فى الدلتا .

ثانياً : الشوائب :
و الشوائب البعض سيترسب فى النهر و البهض الاخرى سوف يذوب فى النهر و هنا مكمن الخطر .

تلك العوالق التى تسير مع التيار سيتغذى عليها السمك بشكل مباشر و معروف ان الاسماك النيلية تتحمل تلك السموم و تتراكم السموم فى لحومها حتى تصبح سموم تصبح فى المياة النيل , أما بالنسبة لشوائب الفوسفات الذائبة فى الماء فأن الطحالب ستتغذى عليها وهو ما سيجعل الطحالب تستهلك الاكسجين المذاب فى المياة فيؤثر سلباً على الاحياء فى النيل فتسبب ما يسمى بــــ "ظاهرة التشبع الغذائى " او " Eutrophication " وهو ان تنتج الطحالب مواد سمية فتنتقل فى مياة الشرب التى بدورها تنتقل الى المواد الزراعية التى تتغذى عليها الكائنات الحية ,أما كثافة الطحالب فى المياة ستسبب فى مشاكل الكلى و الكبد و المخ لدى المواطنين ...
و بالطبع عندما يتعرض ملح الفوسفات لأحماض معالجة مياة الشرب التى تتم فى محطات تنقية المياة سوف تتحول لمركبات الفوسفور الامر الذى يتطلب محطات تنقية أكثر و هو لا يوجد بعد , هذه المياة عندما يتم شربها ستتسب فى امراض للعظام لانها تسحب الكالسيوم من العظام و تؤثر على خصوبة الانسان , أما صخر فوسفات الكالسيوم يحتوي على شوائب المعادن الثقيلة(رصاص, كادميوم, نيكل, نحاس, كروميوم, يورانيوم ...الخ) و التى بدورها تذهب مباشرةالى المزارع وتتراكم في المحاصيل الزراعية والخضار والفاكهة, وتتراكم في التربة وتنزل للمياه الجوفية, حتى لو تسربت من المزارع فستذهب لمياه الشرب لأن محطات معالجة مياه الشرب في مصر لا تعالج المعادن الثقيلة بكل أسف.
أضف على هذا نمو النباتات النيلية الطفيلية التى ستسهلك نسبة عالية من الاكسجين المذاب فى المياة والتى بعدها ستتحول الترع و مجارى النهر الى مستنقعات ذات رائحة كريهة و خطورة عظيمة .

أما المصيبة الكبرى و الأعظم ان كل طن فوسفات يحتوى على 200 جرام يورانيوم " غير نشط و غير مشع " أى ان الــ 500 طن يحتوى 100 كيلو جرام من اليورانيوم وهى نسبة لا يستهان بهاو بالرغم من انها كمية غير نشطة وغير مشعة الا انها كمية باقية وممتدة أى أن ضررها سيكون تراكمى على البيئة .

ستلعنا الاجيال القادمة لا محالة ....

بقلم,
محمود عدلى ..

التعليقات