الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

خوند أصلباي

الكاتب : مروان محمدون

أحد أعرق المساجد الأثرية بالفيوم،
سائق سيارة الأجرة تعرف عليه بعد عبارة “اللي عند مسجد الروبي” في إشارة إلى مسجد الشيخ علي الروبي الشهير. من يعرفونه بين أهل الفيوم يعرفونه باسم جامع “قايتباي”، وفي إدارة الآثار الإسلامية والقبطية تجده مسجلا باسم “جامع خوند أصلباي” نسبة إلى زوجة السلطان المملوكي قايتباي التي أنشأته في فترة حكم ابنها السلطان الناصر محمد بن قايتباي1495- 1498م
اعجوبه تاريخيه من العصر المملوكي توجد في مدينه الفيوم .
ومع عدم وجود استغلال سياحي سواء بالدعايه او الاعلان للاسواق الخارجيه او حتي للسياحه الداخليه.
وبغياب هيئات السياحه الرسميه او الاهتمام من وزاره الاثار او من الافراد وبعد غياب الرقابه والاهتمام بأثر تاريخي-لمده لا تقل عن 5 من السنوات- ببعض الجهد وبشيء من الدعايه قد يوفر مئات من فرص العمل والااف من الجنيهات وملايين من السياح . قرر اهالي منطقه الصوفي باليوم اعاده ترميم جامع ومسجد خوند اصلباي بأستخدام العديد من اجوله الاسمنت وبطلب التبرعات للقيام بهذا الترميم دون اي خبير مختص او اي تواجد لاي هيئه لها علاقه بالسياحه في مصر من قريب او من بعيد فهل هي مشكله ناتجه عن نقص المساجد لعدد المصليين مثلا او المشكله اكبر من ذلك !.......
لا يحتاج الأمر إلى خبير لإدراك حاجة المسجد الأثري إلى ترميم، يمكنك بسهولة ملاحظة الشروخ العميقة في واجهة المسجد وجدرانه الخارجية، والتي يمتد بعضها إلى حوائط المسجد من الداخل، الرطوبة المنتشرة بجدران وأرضية المسجد تظهر جلية سواء من الخارج أو الداخل وبوجود انهيارات ارضيه بالمسجد نتيجه الاهمال بالصرف الصحي ومحاوله الاهالي ترميمه بأنفسهم مستخدمين الواح خشبيه فهو الان لايرقي لمستوي الاثر العريق من عصر نادر بمنطقه كالفيوم ببلد في امس الحاجه للدخل السياحي.

التعليقات