الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

عبدالمنعم عمار صاحب اغنيه احنا السوايسه الصيادين

الكاتب : mohamed hemdan


في الستينات فترة الصحوة الثقافيه الهائلة التي اطلقتها ثورة 23 يوليه المجيدة قامت قصور الثقافة والمراكز الثقافية في المحافظات المصريه برعاية المواهب فنيا واجتماعيا كما تم توزيع الوجبات الثقافيه علي عامه الشعب توزيعا عادلا بالتساوى و تعويض مواطني المدن والقرى فترة الحرمان التي احتكرها الاجانب والصفوة وحرم منها البسطاء .
في تلك الفترة الهامه في تاريخ مصر الحياة الثقافيه في مصر انشئت حكومة الثوره في تلك الفترة العديد من قصور الثقافة في عواصم المحافظات كان قصر ثقافة محافظه السويس العتيق احداها ومن بين ابرز الفرق التي ضمها قصر ثقافة السويس عند انشائه فرقه الفنان الشعبي عبد المنعم عمارة وكانت اول فرقه ( جوقة ) موسيقيه شعبيه في السويس ضمت في عضويتها بعض فناني السمسميه القدامي من ابناء السويس ممن كانوا قبل انضمامهم ابرز محترفي الغناء والرقص علي انغام السمسميه في كل ارجاء المدينه .
والفنان الموهوب المجدد ذائع الصيت عبد المنعم عمار كان رحمه الله عليه فنان شعبي تلقائي متميز صاحب اغنيات شعبيه كثيرة نظمها شعرا وغناها مع فرقته بدون إعداد مسبق فكان يؤلف ويلحن اغانيه ويقود الفرقه بكل حرفيه ولم يكن يوما من بين خريجي المعاهد او المدارس المتخصصة ومع كل بساطته استطاع ان يحدث انقلابا في تلحين الاغنيه الوطنيه والعاطفيه ونظم الموال كما كان رحمه الله عليه صادقا في عمله يعطي الكلمات البسيطه ما يوافقها من الحان جميله وترك لعشاق السمسميه في السويس ترائا فنيا كبيرا بلغ عدد اناشيده واغنياته حوالي اربعين عملا .
كان رحمه الله عليه فنانا شعبيا تلقائيا متميزا ممن برعوا في مجال نظم كلمات الاغاني الشعبيه حيث كون اول فرقه خاصة ضمت عدد من عازفي السمسميه امثال الفنان المخضرم ابراهيم البلطي عازف السمسميه الاول في فرقه ولاذ الارض والفنان المرحوم خليل النقاش اشهر عازفي السمسميه بحي الاربعين في الخمسينات وعدد من اعضاء الفرقة في تلك الفترة امثال الفنان سيد كابوريا مؤسس جمعيه محبي السمسميه والفن الشعبي والمرحوم الفنان محمود شخرم وهو واحد من اصحاب محلات القماش والمانيفاتورا في الاربعين والفنان علي ذكي وهو صاحب محل اصلاح كاوتش سيارات بحي الأربعين ايضا والفنان محمد روما وكان واحدا من اشهر اصحاب محلات الحلاقه في المدينه والفنان محمد السيد عرفه وكان ملقبا بـــاسم ( محمد الحبليزى ) وآخرين .
كان عبد المنعم عمار طوال حياته الفنيه القصيرة يقدم الاغاني والأناشيد علي انغام السمسميه حيث ترك للمكتبة الموسيقيه العديد من الاغنيات والأناشيد الخالدة من بينها علي سبيل الذكر لا الحصر اغنيه ( احـــــنا الابطال ) وأغنيه ( بلدى السويس غالية عليا نظرة يا غريب ) وأغنيه ( احنا السوايسه الصيادين ) وأغنيه ( عشنا وشوقنا اشتراكيه ) و نشيد ( علي شط البحر الاحمر ... مارد حارس جبار ) وأغنيه ( اقيموا الزينات يا رجال ) ..... وغيرها الكثير من الاغاني الشهيرة .
رحله الفنان الرائد عبد المنعم عمار الفنيه رحله تستحق منا وقفه من التأمل كونها رحله متصلة الحلقات بدأت معالمها منذ فجر شبابه عندما ادرك مع جيله ان ثورة 23 يوليو المجيدة هي اعظم الثورات وبالتالي اعتنق مبادئها وغني لها .
ولد عبد المنعم عمار محمد عمار منتصر عام 1940 بحي الاربعين بالسويس وهناك ولدا اشقائه السبعه من اب صعيدى كان قد حضر من مدينه ( منفلوط ) احد مدن محافظه اسيوط للسويس من اجل العمل حيث اشتغل في ورش ( وأبورالنور ) القديم القريب من ديوان حي الاربعين .
تعلم عبد المنعم عمار القراءة والكتابة في كتاب الحي التقليدى وتفتح ذهنه في صباة علي اوضاع شاذة كثيرة حيث رأى بام عينه السويس وقد تحولت في ظل الاحتلال الانجليزى الي مدينه محتله لا كرامه فيها للبسطاء حيث يتمتع بالامتيازات الاجنبي فقط .. وعندما توفي والدة وهو مازال في الخامسة عشر من عمرة خرج الي العمل من اجل اعاله اسرته الكبيرة حيث اشتغل في بدايه حياته العمليه في تجارة الاقمشه التي كان يجلبها من عزة ثم اشتغل لبعض الوقت في مجال الاعمار حيث عمل ( نقاشا ) .. ولأنة فنان شعبى من الفنانين المتميزين الذين حياهم الله بمواهب متعددة فقد بدأت موهبته الفنيه تظهر بقوة مع اندلاع ثورة يوليو ١٩٥٢ وكانت انطلاقته القزيه متزامنة مع تحقيق اهداف تلك الثورة المجيدة فكان رحمه الله عليه ينظم الاناشيد الوطنيه ويغنيها مع اقرانه من جيل الثورة وكان شديد الايمان بأن الغناء وسيله ايجابيه من اجل الارتفاع بمعنويات الناس والارتقاء بوعيهم الثقافي .
ظل الفنان عبد المنعم يجاهد في محراب الفن الشعبي التلقائي حتي صنع لنفسه مكان طيبه استطاع من خلالها نشر تراث اهل السويس القدامى من الاغاني الشعبيه والادوار القديمه و سرعان ما اختفى عن الساحه الفنيه لبعض الوقت حيث سافر الي اليمن عام 1962 ضمن القوات المسلحه المصريه الباسلة التي ارسلها الزعيم جمال عبد الناصر لمحاربه البريطانيين في جنوب اليمن وطردهم من ميناء عدن الاستراتيجي المطل على مضيق باب المندب ويقي هناك ثلاث سنوات عاد بعدها الي السويس حيث اعاد لم شمل فرقته القديمه التي لازمته في كل جولاته الفنيه في ارجاء المدينه وكان ينضم اليه احيانا من الشعراء الشباب في تلك الفترة الشاعر محمد فضل اسماعيل
وعنه يقول الفنان سيد كابوريا مدير فرقة جمعيه الفن الشعبي بالسويس : كان عبد المنعم محمد عمار واحد من اشهر مطربي وشعراء فترة الستينيات وكان فنانا متميزا يغنى ويعزف علي اله السمسميه فى كافه الإحتفالات التي كانت تقام في المناسبات الرسمية والوطنيه وقد عملت معه حتى توفاة الله وقيمة هذا الفنان كما يقول ( سيد كابوريا ) أنه يعتبر من أعظم الفنانين الشعبيين فى ارتجال الاغاني فقد كان يغنى دون أن يحفظ أو أن يجهز كلمات أغانيه ويكفى أن تقول له غنى فيرتجل سريعا دون تفكير وبكلمات جميلة وهذه الموهبة تدل على أنه كان فنانا بالفطرة وهناك معلومة خاطئه يكاد يصدقها البعض وهي أن عبد المنعم عمار كان لا يقرأ ولا يكتب وكان يكتب له كلمات الاغاني بعض أصدقائه وهذا خطا تاريخي .
وفي شهر يونيو من عام 1967 وعقب احد الغارات الاسرائيليه الغاشمة علي السويس رحل عن دنيانا الفنان عبد المنعم عمار بعد ان سقط رحمه الله عليه شهيدا نتيجه اصابته بشظايا صاروخ القته احد الطائرات الاسرائيليه المعتديه ... وفي نفس شهر رحيله من كل عام تقيم جمعيه محبي السمسميه والفن الشعبي في السويس حفل تأبين له حيث اطلق اسمه مؤخرا علي قاعه بروفات الجمعيه باعتبارة واحد من ايرز الفنانين الشعبيين التلقائيين في السويس .
ومازال اسم ( عبد المنعم عمار) مترددا حيث يعيش افراد اسرته في السويس ويقيمون بها حتي الان وله ابن وحيد يعمل حاليا بمركز مرموق بأحد البنوك الشهيرة في السويس يسمي ( هشام عبد المنعم عمار منتصر )
مات الفنان عبد المنعم عمار رحمه الله عليه وهو مازال في عنفوان الشباب وكان سنه وقت رحيله سبعه وعشرون عاما ولم يكن عمرة الفني وقتها يزيد عن ست سنوات فكان مصور الانغام الشجيه لحياة اهل السويس وحياتهم وطوائهم أثناء الاحتفالات التي كانت تقام في المدينه خاصه الاحتفالات التي تقام في الموالد الدينية كمولد سيدى عبد الله الاربعين بحي الاربعين وفي المناسبات الوطنيه كالاحتفال باعياد ثورة 23 يوليو بقصر الثقافه وكان رحمه الله عليه يغني ويعزف مع فرقته أمام جمهور المدينه الكبير الذى يتقدمه محافظ السويس في تلك الفترة الزمنيه الهامه
تحيه للفنان عبد المنعم عمار الذى اضاء حياتنا بأغانيه المعبرة الجميله ويا ليتها تعود ونرددها في اعلامنا حتي تتعود السنه ابنائنا الصغار عليها وحتي نرسخ في النشء الصغار معني الانتماء للسويس وتراثها ونؤكد المعاني التربويه الجميله التي ينبغي ان نتعاون علي نشرها نحن السوايسه .

التعليقات