الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

العدالة الاجتماعية والمنافسة الكاملة

الكاتب : محمود حمدون

" العدالة الاجتماعية والمنافسة الكاملة "
محمود حمدون
=====

نشأت فكرة المنافسة الكاملة , بغرض إنهاء احتكار فئة من التجار للسلع والخدمات التي يقدمونها لجمهورالمستهلكين ,,
وتعني أن عدد مقدمي الخدمة أو السلعة كبيرلدرجة لا يمكن لأي منهم منفردا أومجتمعين أن يتحكموا في السعر أومستوى جودة السلعة أو الخدمة المقدمة ..

فكرة المنافسة الكاملة , لم تأتي من التجار ,بل من خلال تشريعات وتدخلات من الدولة في السوق , للحد من تلك السيطرة وبغرض ضمان وصول السلعة أو الخدمة للمواطن بسعر عادل وبمستووى جودة يُرضي ذوقه ويلبي احتياجاته ..
تضع الدولة السياسات والإجراءات التي تمنع سيطرة فرد أو تجمّع من التجار على سوق السلعة أو الخدمة , وتضمن بقوتها وإرادتها سيادة فقه المنافسة الكاملة ,, ولذا تعتبر هذه الفكرة من أوليّات العدالة الاجتماعية التي نادت بها ثورات ودساتير العالم المتقدم ,

كما لم تأتي من فراغ ولم تظهر من العدم ,بل هي وليدة صراعات كبيرة بين الدولة من ناحية باعتبارها طرف متعاقد مع المواطن الفرد وبين رجالات أعمال وتجار يبتغون برأسمالية متوحشة من تعظيم أرباحهم على حساب نوعية الخدمة أو الجودة للسلعة أو الخدمة المقدمة .

لم تتقدم بلدان أوروبا من فراغ , بل من خلال وعيها بقيمة العدالة الاجتماعية , وأن يقتنع المواطن بحرص الدولة على حقوقه , تلك اللحظة الفارقة من الزمن التي تبلورت فيها العلاقة بين الأطراف الثلاثة ( الدولة –المواطن –التاجر ) وتأسست الحقوق وترتبت الالتزامات لكل طرف .
الخلاصة أن فكرة العدالة الاجتماعية لا تعني فقط ,توزيع الدخل أو الأجور,بل تتجاوز هذه الرؤية إلى ضمان وصول السلعة أو الخدمة للمواطن الفرد وفق مستويات جودة مقبولة ترضي رغباته وبمستوى سعر عادل يحقق ربحية معقولة للمُنتج أوالتاجر ,دون مغالاة أو شطط .

وعندما تستشعر الدولة "المتقدمة " صعوبة الوصول لسوق منافسة كاملة لسعلة أو خدمة ما ,تضعها ضمن أولوياتها وترتّبها إستراتيجيا كحاجة ينبغي أن تتدخل بنفسها لضمان وصولها للمواطن وفق سعر مناسب يتفق مع مستويات الدخول السائدة بالمجتمع ,, أي أن فكرة العدالة الاجتماعية تعلوكثيرا مفاهيم الرأسمالية

, فحق المواطن في الحياة الآدمية بكرامة ,هي الأصل في صياغة أية سياسات عامة ,, وهي الرابط واللُحمة لتوازن المجتمع وضمان استقراره ..

التعليقات