الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

إعلان قمة كوبنهاجن للتنمية الاجتماعية - 1995

الكاتب : محمود حمدون

" إعلان كوبنهاجن 1995, للتنمية الاجتماعية "

محمود حمدون
=====
"لقد أثبت سكان العالم بمختلف الوسائل الحاجة الملحة لمعالجة القضايا الاجتماعية، خاصة الفقر والبطالة والإقصاء الاجتماعي. ومهمتنا أن نعالج الأسباب الهيكلية وآثارها المحبطة لكي نزيل عدم التأكد وانعدام الأمن في حياة الأشخاص، وهذا يؤثر على كل دولة في العالم وليس فقط البلدان النامية. نحن لا ننظر إلى المشكلة من الناحية السطحية بل إلى أسبابها الجذرية وتداعياتها ونحن نتطلع إلى انعدام الأمن والضعف الذي يواجه السكان كما نسعى نحو التغييرات الهيكلية."
====
ما سبق من الفقرات الرائعة التي تضمنها التقرير الختامي للقمة , فهل من جديد ؟

اليوم الثاني عشر من مارس 2016 , يمر 21 عاما على إعلان التقرير الختامي للقمة العالمية للتنمية الاجتماعية ,التي عُقدت بمدينة " كوبنهاجن " الدانماركية سنة 1995 , وقد شاركت مصر وقتها بوفد رفيع المستوى , وأقرّت بما جاء بالتقرير الختامي للقمة .

واحد وعشرون عاما مرت على تلك القمة وعلى تقريرها الختامي وما تضمنه من مبادئ وإلتزامات تعهدت بها الدول الأطراف المشاركة ,من تقليص الفقر ومكافحة البطالة ,الرعاية الصحية , التنمية الاجتماعية الشاملة في أوضح صورها , جاءت القمة نذيرا مبكرا لخطورة الفقر والبطالة على استقرار الأمن والسلم الدوليين , والتنبيه لضرورة تبني الدول الأعضاء بالأمم المتحدة لسياسات تنموية تراعي البُعد الاجتماعي ..

فهل تحقق هذا على أرض الواقع ,نقصد وضع مصر والفقراء بها ,هل تحسّنت أحوالهم ؟ هل تغيّرت فلسفة التنمية عموما ؟ لا يزال الفقر جاثما على القلوب ولا تزال اللامساوة في توزيع الدخول هي المعيار السائد .. فكم من معاهدات واتفاقات نوقّع عليها ونصدّق عليها برلمانيا ,تظل حبرا على ورق ..

التعليقات