الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

لبنى

الكاتب : ليلى راشد

( لبنى )
دوى صفير سيارة اﻹسعاف فى الساعات اﻷولى من الصباح وإستقرت السيارة أمام منزل صغير فى وسط الحارة الضيقة...وخرج الجميع للشرفات ليستطلعوا اﻷمر ..بينما وقف وحيد بعينين زائغتين لسان حالهما يتسائل أتكون هى؟؟؟بينما يخرج رجال اﻹسعاف حاملين على النقالة فتاة لم تتعد الخامسة والعشرين من عمرها ذابلة كوردة دون ماء أو هواء هزيلة القد كطفلة فى العاشرة...وإنطلقت السيارة بها ليندفع وحيد صارخا بإسمها ...يصل المستشفى ويشاهدها من خلف الزجاج ومحاوﻻت إنعاش قلبها المستميتة ويخرج الطبيب ليعلن أن اﻷمل فى نجاتها ضعيف ..فيدخل وحيد مندفعا محتضنا يدها متوسﻻ ﻻتتركينى فﻻ حياة بعدك..
فتحت لبنى عينيها قتلنى حبك وشوقى إليك..
ويخرج وحيد متهما بالقتل بﻻ أدلة وﻻعقاب
إﻻ عقاب اﻷيام

التعليقات