الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

أوﻻد بهية

الكاتب : ليلى راشد



منذ فتحت عيونى على الدنيا ودنياى هى مصر وأنا أشاهد ذلك الولع والعشق الغريب بالزى العسكرى سواء جيش أو شرطة... فالفتيات يحلمن بذلك الفتى الممشوق الذى يرتدى هذا الزى وقد أظهر المخرج حسن اﻹمام ذلك فى رائعة نجيب محفوظ بين القصرين بدندنة ( يابو الشريط اﻷحمر ) ...
اﻷطفال فى اﻷعياد يرتدون المﻻبس العسكرية لﻹحتفال ..وعندما تسأل الفتى عن حلم حياته فاﻹجابة اﻷسرع هى ( نفسى أبقى ضابط ) حتى النساء الناضجات ﻻيخفين إعجابهن بمرتدى اللباس العسكرى حتى لو كان فى سن اﻹبن أو اﻷب ....
ثم
ماذا حدث فى الفترة اﻷخيرة؟ ماهذه الفجوة الحمقاء التى صارت بين مرتدى اللباس العسكرى وبعض اﻷفراد ؟؟؟
هل تغيرت الثقافة المصرية التى توارثناها جيل بعد جيل ؟ أم هى بعض الجينات المتحولة التى جيئ بها من خارجنا؟ أم ماذا؟؟
أفيقوا فمرتدى الميرى هو ذلك الولد الذى أنجبته تلك المرأة القوية زارعة اﻷرض المحافظة على العرض والولد ...هو إبن بهية ﻻجدال..
يسهر من أجلها ويدفع دمه لحمايتها فهى معشوقته اﻷولى.. يصون عرضهاويحميها بحياته..
هل لنا بمراجعة مانحب ونلقن أبنائنا حب مصر وأبناء مصر....
وليحميكم الله ياأبناء بهية

التعليقات