الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

الشحّات له نص البلد

الكاتب : محمود حمدون

" الشحّات له نص البلد "
محمود حمدون
===
" الشحّات له نص البلد " , واحد من أشهر أمثالنا الشعبية ,والشحّات , بالمعنى الدارج هو الشحّاذ أي المتسّول أي الذي يسأل الناس , ولأنه لا يملك من الدنيا شيئا فهو لا يشغل باله كثيرا بنومته أو مأكله أو ملبسه , ولا يدين للحكومة بأية فواتير رسمية ترهق كاهله كما تفعل مع المواطن الغلبان ..

وبذلك نعتقد أن للشحات , ميزة لا تتوافر لسواه من أخوته المواطنين في الهم واليأس وحكاية أنه يملك نص البلد أو نصفها بالصياغة اللغوية الصحيحة فهذا أمر من باب ذر الرمّاد في العيون , ويحتاج لمراجعة , فالحقيقة أنه يملك البلد بكاملها , يتجوّل حيث يشاء ,و يعبّر عن رأيه بحرية كاملة دونما خوف من أحد , ليس لديه ما يخسره أو يخشى عليه .

وبالتالي لا يخضع للمساومة والمقايضة وحسابات الربح والخسارة , لذا نرى بحق أنه أي الشحّات هو المواطن الوحيد الذي يتمتع بحقوقه كاملة , ربما يقف من الدنيا موقف المشاهد أو المتفرّج , لكن إن شئنا الدقة وأمّعنا النظر في موقفه نراه هو الإيجابي الوحيد , المتمرّد على وضعه والمتحرر من قيود السلطة وسخافتها وضغوطها اليومية المتكررة لكنه يملك نفسه في النهاية .

لذا الرأي المنطقي, أن من يملك نفسه هكذا , يملك البلد بكاملها وليس نصفها فقط . ولعل الحرية الحقيقية التي يتمتع بها الشحّاتون , وملكيتهم المطلقة للبلد بكل ما فيها , هي الدافع الخفيّ والعامل الرئيسي وراء إصرار حكومتنا الرشيدة على إفقارنا " ونقصد هنا عموم المصريين أو غالبيتهم دون أن نتطاول على القطط السمان ) ونُقلنا من خانة الصحة والستر , إلى التسوّل والشحاذة ,ويبدو أن ثمة خاطر ببال الحكومة , قد أوحى لها بأن حصولنا على حقوقنا يكون بفقرنا لدرجة التسول , وأن عودة ملكية البلد لأصحابها من المصريين يمر بطريق الشحاذة .

فانطلقت على غير هوادة في تطبيق حزمة برامج وسياسات اقتصادية , حفرت قنوات للفقر , فاقت في اتساعها قناة السويس الجديدة والقديمة على السواء , مالت لرأي نُخبة غائمة الرؤية , غير متجرّدة من الهوى ولمصلحة , واثقة أن التسول فضيلة تمّكن الشعب من استرداد بعض حقوقه والتمتع بملكية عامة لا تتوافر لأحد .

التعليقات