الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

التحالفات و الحرب العالمية الاولى 2

الكاتب : د/ حسن الغنيمى


تحول النزاع للعالمية
فى نفس اليوم الذى اعلنت فيه المانيا الحرب على روسيا ( اول اغسطس 1914 ) عقدت الحكومة العثمانية معاهدة سرية مع المانيا تعهدت فيها بمساعدتها ضد روسيا و تظاهرت بالحياد حتى ارسلت اسطولها فضرب فى 29 اكتوبر 1914 الموانىء الروسية على البحر الاسود فردت روسيا بإعلان الحرب عليها و فى 5 نوفمبر اعلنت فرنسا و بريطانيا الحرب على الدولة العثمانية و فى 18 ديسمبر اعلنت بريطانيا الحماية على مصر فقطعت بذلك اى ارتباط بينها و بين الدولة العثمانية .
و على الرغم من العلاقات الايطالية الالمانية الطيبة الا ان ايطاليا اعلنت الحرب على المانيا فى مايو 1915 بمقتضى معاهدة سرية أبرمت فى لندن ( فى 28 ابريل 1915 تعهدت فيها بريطانيا و فرنسا باعطائها عند انتهاء الحرب بالنصر العديد من الاراضى )
و بذلك غدا القتال عالميا فوقفت الامبراطوريات الالمانية و النمسوية و العثمانية فى جانب و روسيا و فرنسا و بريطانيا و مستعمراتها و اليابان و بلجيكا و الصرب و الجبل الاسود فى الجانب الأخر .و دامت الحرب اثنين و خمسين شهراً .
و كان لانضمام اليابان الى فرنسا و انجلترا و روسيا ان قامت الحرب ضد المانيا فى الشرق الأقصى . حيث وجهت اليابان انذارا الى المانيا تطالبها بتسليم كياوشاو كما أمدت روسيا بالذخائر و المؤن .
و من ناحية اخرى فرحت روسيا بدخول الدولة العثمانية الحرب بجانب المانيا لتنفذ مطامعها فاعلنت انجلترا ان اسطنبول و المضايق ستكون من نصيب روسيا .
تطورات الحرب :
* انتهت الحرب فى عام 1915 فى صالح الدول الوسطى فلم ينجح الحلفاء فى الغرب و انهزمت روسيا فى الشرق و لم تفلح ايطاليا فى هجماتها و دخلت بلغاريا الحرب لصالح الدول الوسطى و سقطت الصرب و فشلت حملة الدردنيل .
* و لكن فى عام 1916 بدات كفة الحلفاء ترجح فقد انكسرت حدة الهجوم الالمانى نتيجة موقعتين فاصلتين ففى معركة فردان استطاع الفرنسيون بعد تضحيات جسيمة ايقاف الزحف الالمانى لأول مرة منذ بداية الحرب . و قبل ان تنتهى معركة فردان كانت معركة السوم بين الفرنسيين و الانجليز ضد المانيا و التى ظهر فيها سلاح جديد اخترعه الانجليز و هو سلاح الدبابات و الذى انهى حرب الخنادق بالميدان الغربى و لكن لم يتقهقر الالمان سوى اميال قليلة .
و اثناء هاتين المعركتين انقضت روسيا على قوات النمسا و المجر واستولت على رقعة كبيرة من الارض على حدود المجر مما شجع رومانيا على الانضمام للحلفاء فاعلنت الحرب على النمسا و المجر فى 27 اغسطس 1916 فردت المانيا فى اليوم التالى بإعلان الحرب عليها و بالفعل اكتسحت المانيا الاراضى الرومانية و استولت على العاصمة بوخارست فى 6 ديسمبر 1916 .
لكن الحصار البحرى الذى فرضه الانجليز ادى الى قلة المواد الغذائية لدى الشعب الالمانى كما قطع كل صلة لالمانيا بمستعمراتها . الا ان الاسطول الانجليزى و رغم تفوقه قد اصيب بخسائر كبيرة نتيجة لحرب الالغام و الغواصات و الطوربيدات الالمانية و فى 21 مايو 1916 دارت معركة جوتلند بين الاسطولين الالمانى و الانجليزى و لكن انجلترا لم تحرز نصرا حاسما .
* و بعد مرور عامين لم تغلب كفة طرف على الاخر و كان ذلك لعدة اسباب :
1- ظهر خلاف بين رغبات الشعوب و مشيئة الحكومات فقد فضلت الشعوب انهاء الحرب لعدم تحملهم ويلاتها بينما رات الحكومات الاستمرار فيها حتى نهايتها الفاصلة .
2- نمت الحركة الاشتراكية الدولية فى اوروبا و عقد اول مؤتمر اشتراكى دولى فى سبتمبر 1915 الذى ناشد فى قراراته الشعوب مطالبة حكوماتها ابرام الصلح .
** و لكن عام 1917 كان اهم اعوام الحرب بسبب حدثين مهمين وقعا فيه و غيرا التوازن فى القوى العالمية المتصارعة و هما :
أولا : دخول الولايات المتحدة الامريكية الحرب فى 2 ابريل 1917 :
و كانت الدوافع لدخولها تلك الحرب تتمثل فى :
= أثار اطلاق حرب الغواصات الالمانية غضب الولايات المتحدة لتكرر اعتدائها على سفنها التجارية عبر البحار و فى عام 1915 نسفت الغواصات الالمانية عابرة المحيطات الانجليزية لوزيتانيا و كانت تقل 118 راكبا امريكيا .
= قضية برقية زيمرمان ( مساعد وزير الخارجية الالمانى ) التى ارسلها الى ممثل المانيا فى المكسيك ليعرض على الحكومة المكسيكية الدخول فى حلف مع المانيا فى حالة دخول الاخيرة فى حرب ضد الولايات المتحدة الامريكية فى مقابل استرجاع المكسيك للاراضى التى استولت عليها الولايات المتحدة فى عام 1848 و هى كاليفورنيا و نيو مكسيكو . و لكن المخابرات الانجليزية استولت على البرقية و اخطرت الولايات المتحدة التى اعلنتها على الشعب .
= اقرضت المصارف الامريكية بريطانيا و فرنسا قروضا كبيرة لتمويل الحرب فكان يجب دخول الحرب بجانبهما ضمانا لأموالها و حفاظا على مصالحها .
و قد شجع دخول الولايات المتحدة الحرب العديد من الدول اللاتينية من الدخول الى الحرب بجانب الحلفاء و هى البرازيل و بيرو و اوروجواى .
ثانيا : قيام الثورة الروسية :
- كانت احوال روسيا القيصرية تنذر بالخطر منذ هزيمتها من اليابان عام 1905 فقامت ثورة تنشد القضاء على الحكم القيصرى . كما لم تكن الحكومة على وفاق مع الدوما ( البرلمان الروسى ) منذ انشاؤه عام 1906 و استمرت الازمات بينهما حتى عام 1914 .
- سوء الادارة و انتشار الرشوة و الفساد حتى فى قوات الجيش فضلا عن ضعف القيصر نيقولا الثانى و بعده عن الحياة العامة مما جعله لا يشعر بغضب الشعب عليه و على افراد حاشيته خاصة راسبوتين الذى و بسبب صلته القوية بالامبراطورة تدخل فى شئون الدولة كلها حتى العسكرية مما ادى بالشعب الى احتقار القيصر و التطلع للإطاحة باسرة رومانوف .
- ظهور المعارضة فى الدوما و خارجه ففى داخله تكونت كتلة تطالب بتشكيل وزارة يرضى عنها الدوما و خارجه ظهرت لمعارضة فى ثلاث كتل الاشتراكية الثورية و المانشفيك و البولشفيك . و كان اكثرها تطرفا كتلة البولشفيك بزعامة لينين .
= و قامت الثورة فى 8 مارس 1917 بمظاهرة قام بها العمال فى مدينة بتروجراد لعدم توافر المواد التموينية و انضم اليها الجنود و اسفرت عن قيام حكومة مؤقتة من الاحرار البرجوازيين و الاشتراكيين فى 14 مارس 1917 و رفض الجيش تنفيذ اوامر القيصر بإخماد الثورة فتنازل عن العرش فى 15مارس 1915 لأخيه الدوق ميخائيل الذى تنازل عن العرش بدوره بعدها بيومين و تولت الحكومة المؤقتة كافة الصلاحيات فى البلاد برئاسة كيرنسكى حتى يتم تشكيل الجمعية التاسيسية التى ستقوم بوضع نظام الحكم الجديد .
و ارادت حكومة كيرنسكى الاستمرار فى الحرب لكن الانقلاب الذى قاده لينين فى 6 نوفمبر 1917 وضع الحكم فى يد البلشفيك برئاسة لينين فقامت الدولة الاشتراكية بتاميم كل الاراضى الزراعية و المصانع . و قام لينين بحل الجمعية التأسيسية و حرم الطبقة البرجوازية من حق الانتخاب و اعلن اعتزامه عقد صلح مباشر مع المانيا و ابلغ قراره للحلفاء و بتاريخ 3 مارس 1918 وقع مع المانيا معاهدة ليتوفسك و خرجت روسيا من الحرب و خسرت الكثير من اراضيها و الاراضى التى تسيطر عليها .

التعليقات