الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

حرب الأفيون

الكاتب : محمود حمدون

" حرب الأفيون "
محمود حمدون
====
خاضت " الصين " في النصف الثاني من القرن التاسع عشر , حربا ضروسا ضد " بريطانيا " وفرنسا وبلجيكا , وأمريكا , لمكافحة تهريب الأفيون , للأراضي الصينية , تجارة رابحة ماديا للدول الغربية وقتها , وأداة استعمارية لاستنزاف قدرات الشعب الصيني , حتى أن عدد مدمني الأفيون وصل قرابة 120 مليون صيني , رقم مفزع , وهدر لمورد بشري , ولم تنتهي الحرب بصورة فعلية إلاّ مع بدايات القرن العشرين , وبعد أن أحكمت السلطات الصينية قبضتها على البلاد وسد منافذ التهريبة عبر حدودها , وتغليظ العقوبات وتطبيقها بقسوة على المهرب والمدمن على السواء , حتى اقتلعت جذور تعاطي وادمان الأفيون من الأراضي الصينية..

الغاية والقصد أن النهاية التي بلغتها الصين الآن , ليست وليدة اللحظة ولم تكن أبدا محض صدفة , كما لم يكن الطريق ممهد لها , فالعقبات كثيرة والعداوات من كل صوب وحدب كانت قائمة , وقراءة المشهد الصيني قديما وحديثا , يعني الاحتكام للمنطق والمقارنة , والاستدلال في النهاية على أن الطريق واحد للخروج من دائرة الفقر والتخلف ,
ما من دولة حققت قدرا من التقدم وتجاوزت أزماتها المزمنة , إلاّ وخاضت مسبقا حربا ضروسا على " الأفيون " ونقصد هنا " الأفيون المجازي " أي تلك الأزمات المفتعلة القائمة على تربيطات ومصالح مشتركة بين رأس المال والسلطة في صورة نسق متكامل من الفساد , الأفيون المجازي الذي يأتي بالأضعف والأسوأ في المناصب العامة ,

أن نطرح الحلول ثم نبحث فيما بعد عن مشكلات تناسبها وهكذا تضيع حياتنا ومواردنا وطاقاتنا في زيف وبتأثير وهم الحركة والنتيجة حركة مستمرة في المكان .



التعليقات