الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

محمد الشحات يكتب: كوميديا ترامب والرئاسة الأمريكية

الكاتب : محمد الشحات


وسط ضجيج الآهات وعويل العاهرات وصوت القاذفات هنا وهناك ، وقليل من الفرامانات الترامبية المحلاة محليا ، تقاوم فكريا وإعلاميا وثقافيا وإقتصاديا وسياسيا ، قطاعات من الحائرين وسط مبادئهم ، ركاما هائلا من الإنحطاط “السياسوإنساني".
لذلك برز بعناوين مواقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك وتويتر” الفيديو المشارك بموقع “يوتيوب” ، الذي اتخذ من “سان برونو ، كاليفورنيا ، الولايات المتحدة” موقعا لمقره الرئيسي ، فيديو مدبلج بـ “كوميديا ساخرة” حول ترامب واوباما.
فهل هو مجرد فيديو لتجسيد “الكوميديا الساخرة” في ثوبها السياسي؟ أم تجسيدا لواقع السياسة الأمريكية التي وصفها جل السياسيين بـ ” السياسة الترامبية”؟
أيا ترى هل الأمر سيقف عند حد التوصيف السياسي ؟ أم سيتعدى لهيكلة المنظومة “السياسوأخلاقية” محليا وعالميا؟
إذن هل تحولت المنظومة الإعلامية لقطاع خاص عقب تسييسها عربيا ودوليا ؟ أم ضج العامة ممن أبت جيناتهم التسييس لصناعة “البورنو السياسي” توصيفا دراما كوميديانية ؟
وهل سيحذف الفيديو التحرري عن كل القيود ؟
أظهوره بعقر الدار الترامبية صدفة ؟ أم سياسة تحررية لعالم صغير جاز المسافات والحدود ؟
هل التحرر السياسي أقل شأنا من الدعارة التحررية ؟
وأخيرا ؛ أستقبع الكوميديا “السكسو سياسية” خلف قضبان العروبة وغربانها؟ أم سيروقهم قذف الحشا لماء الوجوه ؟
رابط الفيديو
https://youtu.be/23Lcs830eNk?t=2

التعليقات