الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

عودة

الكاتب : ليلى راشد

دق القلب وتحركت مشاعر غريبة لأول مرة حين لمحته فى النافذة المقابلة ...نظر إليها وبادلته النظرات شهور طويلة حتى تجرأ ذات صباح وأمسك يدها فى الطريق إلى المدرسة .. هنا شعرت أن الأرض تدور تحت قدميها ويتدفق الدم بقوة فى شرايين قلبها الخافق بعنف .. كان هو حبها الأول عاشت به سنوات المراهقة حتى إلتحقت بالجامعة وإنتقلوا من منزلهم فى إحدى المدن الساحلية إلى القاهرة حيث زحام الحياة وخضمها الجارف الذى إجتاحها من دراسة لعمل ونسيت خلال رحلة المعرفة أنها لم تتزوج حتى تجاوزت الأربعين من عمرها وأن الجميع ينظر إليها فى أسى كمريضة بمرض عضال ...وهى سعيدة بحياتها وبما أنجزت خلال سنواتها الماضية ..وفى إجازة قصيرة على إحدى الشواطئ وجدته أمامها يمد يده مصافحا إياها وعينيه كسهم إخترق القلب والعقل قائلا : وحشتينى قوى وكأنهما لم يفترقا ضحكت قائلة وإنت كمان ..يداهما متشابكتان يتناجيان الحب الذى لم يرحل مع الأيام...

التعليقات