الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

أغلى طبخة

الكاتب : ليلى راشد

هرولت اﻷم تبحث عن صغيرتها ذات التسعة أعوام أمام البيت فى تلك المدينة القابعة على نيل مصر العليا ..
وأخذت تنفض تراب اللعب عنها وتسوى تلك الجديلة الصفراءعلى ظهر الطفلة الحسناء زرقاء العينين.فمن تجلس بالداخل أم العريس القادم للحسناء..وماهى إﻻ عدة أيام وكان صندوق العرس قد إكتمل وعلى ظهر جمل سيقت الطفلة إلى منزل زوجها الثلاثينى..ضاعت طفولتها يومها وحاولت مرارا أن تلعب مع أقرانها فكان العقاب من نصيبها..ويوما كانت تحاول إعداد الطعام وأوقدت الكانون ووضعت القدر فوقه وعاد الزوج ليجد الطعام قد جهز وطاب وسألها بماذا أوقدت الكانون فأجابت بالورق الموجود بالحجرة .وكان نصيبها علقة ساخنة ونصيبه ضياع عشرة أوراق من أم مدنة أى فئة مائة جنيه وأرسلها مطلقة لبيت أهلها تحمل طفلتها نظير وجبة كلفته 1000 جنيه عام 1905

التعليقات