الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

غ الطريق

الكاتب : محمد فؤاد

لوغاريتم التموين!!
__________
عندما كان خالد حنفى وزيرًا للتموين،لم يكن يشكو الناس مر الشكوى كما يشكون حاليًا،وكان وقتها يتهكم البعض عليه عندما كان يعلن ان الفرخة ثمنها 75 قرشًا او ان كيلو اللحم بجنيه واحد فقط لا غير،ووفرت لهم منظومتى التموين والخبز سلعًا متنوعة،حصلوا عليها بأرخص الأسعار،ودونما اى ازمة!!
وبعد ذهابه،ومجيئ اللواء مصيلحى مكانه،بدأ المواطن يلف حول نفسه،بعدما زادت اسعار السلع مع عدم توافرها بالقدر الكافى، وحتى عندما حاولت الدولة تعويض اصحاب البطاقات،عن اضرار تعويم الجنيه وتحرير سعر صرف الدولار،ارتفعت الأسعار بصورة فلكية،اصبحت معها الثلاثة جنيهات لا تفى باحتياجاتهم على مستوى المنظومتين،لأن الدولة ألقت بالعبء على كاهل المواطن بعد ان اكتشفت ان ذلك الدعم قد اثر بالسلب على ميزانيتها!!
ثم جاء الدكتور على مصيلحى ــ وزير التموين الأسبق ــ واعتبره اصحاب البطاقات قشة الغريق وطوق نجاته،وانه سيصلح ما فسد فى المنظومتين،فاذا به بعد ان قرر زيادة الدعم للبطاقات،فى نهاية مارس الجارى،ويريد فى الوقت نفسه زيادة الدعم اكثر من ذلك،دون ان يحمل الدولة اى اعباء،فاقترحت عليه اللجنة التى شكلها من التموين والمالية وهيئة الرقابة الإدارية،بالغاء استبدال نقاط الخبز التى تكلف الدولة حوالى 500 مليون جنيه شهريًا!!
اللجنة لم تجد إلا"النواية اللى بتسند الزير"لتأخذها من الفقير،وورقة التوت الأخيرة التى يستتر بها،لترفع العبء عن كاهل الدولة،بحجة ان الخبز الذى لا يحتاجه،هى الأولى به،والدولة هى من فعلت هذا بنفسها وبالمواطن،وذلك بشهادة مندوب صندوق النقد الدولى،الذى اعتذر للمصريين بأنه لم يكن على علم بان التعويم سيؤدى الى ذلك الغلاء الذى ذبح المصريين دون ادنى رحمة!!
ألم تعلم اللجنة،ان 30 مليونًا من المصريين دخلوا تحت خط الفقر،وان الطبقة المتوسطة نسفت نسفًا،ولم يعد اى مرتب او اى علاوة يسد الحاجة،بعد ارتفاع اسعار كل شيئ فى البلد،وصار الناس يتنازلون عن الترفيه من اجل الغذاء،وعن الغذاء من اجل الدواء!!
ان نقاط الخبز ليست رفاهية،بل هى طريقة يتحايل بها المواطن على ظروفه،ويشترى بها اصنافًا اخرى قد يحتاجها لسد رمقه،بعد ان باتت سلع البطاقة زيتًا وسكرًا وارزًا فقط لا غير ــ ان وجدت ــ واصبح المواطن يعتمد على تلك النقاط لتعويض ماينقصه،خاصة بعد ارتفاع الأسعار وتقليل الأوزان والأحجام!!
فهل ينتصر الوزير للمواطن"الغلبان"؟!
محمد فؤاد
m.fouad59@hotmail.com

التعليقات