الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

مدير قناة نايل سينما السابق يشن حربا ضد مذيعة اعلامية لصالح سكرتيرة وخريجة معهد

الكاتب : اكرم الكراني



كتب: أكرم الكرانى

استمرارا لحالة العبث و الشللية و سوء الإدارة بقطاع قنوات النيل المتخصصة و الرغبة المحمومة لتفريغ ماسبيرو من كفاءاته و طاقاته البشرية و محاربة الكوادر الناجحة ، تتعرض المذيعة نانسى ابراهيم مذيعة قناة نايل سينما و مقدمة البرنامجين الناجحين { الو سينما ، و سكرين مع نانسى} لحملة منظمة من المضايقات للحد من نجاحها و تقليص نجوميتها .

حيث علمت مصادرنا ان المذيعة فوجئت ببرومو على الشاشة خاص برنامجها (الو سينما) تتصدر فيه المشهد مذيعة أخرى من خارج القناة _تقدم حلقة فقط_ و إظهارها انها مذيعة البرنامج و تعمد إظهار نانسى بصورة هامشية و غير لائقة لا تتناسب وقيمتها او رصيدها الاعلامى او بارضية النجاح التى حققتها من خلال برامجها .
الجدير بالذكر أن رئيس القناة السابق المقال سيد فؤاد قام باستقدام هذا المذيعة تحديدا من القناة الثقافية رغم أن هذا مخالفة صريحة للوائح المعمول بها بقطاع قنوات النيل المتخصصة و التى تمنع منعا باتا على اى مذيع الجمع بين قناتين ، خاصة و اننا علمنا من مصادرنا بالقطاع ان المذيعة المذكورة تتقاضى سقفها المالى كاملا من العمل بالقناة الثقافية رغم حداثة عهدها ، و هو ما أثار حفيظة زملائها القدامى بالقناة الثقافية ، كما أثار استثناءها للعمل بقناتين ايضا غضب و استياء مذيعى و مذيعات قطاع قنوات النيل المتخصصة و جعلهم يتساءلون عن أسباب استثناءها هى فقط دون غيرها ؟!!!
و قد أكدت مصادر مطلعة بالقناة ان المذيعة تلقى الدعم التام من منسق البرنامج بقناة نايل سينما و الذى يفضلها بحلقات المناسبات و الحلقات المميزة و يعيد عرض حلقاتها على حساب مذيعة البرنامج الأساسية كنوع من المجاملة لسيد فؤاد رئيس القناة السابق الذى اتى بها للقناة.
و قد علمنا من مصادرنا بقيام المذيعة نانسى ابراهيم بمقابلة اسامه بهنسى ناءب رئيس القطاع تطلب فيه تعديل البرومو بما يتناسب مع وضعها كمذيعة للبرنامج وفقا لاقدميتها و النجاح الذى حققته فيه و لحقها بالظهور بشكل يليق امام جمهورها الا انه رفض إجراء تعديل و أخبرها ان هذة هى وجهة نظر الإدارة خاصة بعد تلقيه مكالمة من رئيس القناة السابق سيد فؤاد .
الجدير بالذكر أن نانسى ابراهيم مذيعة مهنية مشهود لها بالكفاءة و التميز و حسن الخلق ، و كانت المذيعة المصرية الوحيدة التى تمكنت من إجراء لقاءات حصرية بنجوم العالم أمثال : اميتاب باتشان ، روبرت دى نيرو ، ال باتشينو ، مونيكا بيلوتشى ، كاترين دينييف ، عرفان خان ، بريانكا تشوبرا ، مخرج الاوسكار دارين ارونوفسكى … و آخرين.
بالاضافة رصيدها الطويل فى العمل الاخبارى و الثقافى و مقابلة عدد من رؤساء الوزارت و الوزراء و السفراء و كبار المثقفين ، و تكريمها مرارا لتميزها من جهات رسمية و غير رسمية ، و هذا ليست المرة الأولى التى تتعرض فيها نانسى لمضايقات حيث سبق ذلك إلغاء برنامجها الأكثر نجاحا ( العالمى ) و الذى كان من إعدادها و تقديمها و التى كرمت عليه اكثر من مرة و كتبت عنه الاقلام النقدية اروع الكلمات فكانت المكافأة ان الغى لها رئيس القناة نفسه البرنامج ، بالاضافة الى قيامه بتقليص دورها فى تغطية المهرجانات الدولية و هو ما ظهر واضحا جليا فى واقعة مهرجان دبى العام الفائت عندما طلبت ادارة المهرجان نانسى اسما لتغطية المهرجان فى مخاطبة رسمية لمكتب رئيس الاتحاد السيدة صفاء حجازى و ذلك لتميزها فى تغطية المهرجان فى دورته قبل السابقة فتعنتت ادارة القناة و منعتها من السفر و ارسلت اسم مذيعة أخرى و التى اعتذرت عن السفر فارسلت ادارة القناة اسم ثالث ، فسحبت ادارة مهرجان دبى السينمائى الدولى الدعوة من قناة نايل سينما للتخبط و سوء التنسيق و عدم التزامهم بالمدة الزمنية المخصصة للترشيح .
و السؤال هنا : إلى متى ستستمر هذة المهازل التى تطال الشرفاء من أبناء ماسبيرو من المجدين و الأكفاء و الناجحين و المبدعين ؟ و هل الاجادة و الكفاءة و المهنية وحدها لا تكفى ؟ و هل سيستمر قطاع المتخصصة و غيره من قطاعات ماسبيرو يدار بالشللية و الوسايط و التربيطات و المجاملات ؟ و إلى متى ستتسيد هذا الأوضاع المؤسفة المشهد ؟

التعليقات