الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

الاسلام دين السلام

الكاتب : عرفات ابوسالم

إنّ الإسلام دينالسلم وشعاره السلام، فبعد أن كان عربالجاهلية يشعلون الحروب لعقود منالزمن من أجل ناقة أو نيل ثأر ويهدرون في ذلكالدماءويقيمون العدواتبينهملقرون، جاءالإسلام وأخذ يدعوهم إلى السلموالوئام، ونبذ الحروب والشحناء التيلا تولّد سوى الدمار والفساد.ولذلك فإن القرآنجعلغايته أن يدخل الناس في السلمجميعاً، فنادى المؤمنين بأن يتخذوه غايةعامة،قال الله -عز وجل- مخاطباً أهلالإيمان: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوافِي السِّلْمِكَافَّةً)البقرة: 208 ( .بلإنمن صفاتالمؤمنين أنهم يردون على جهل الآخرين بالسلم، فيكون السلم هنا مسلكاًلردّعدوانالجاهلين، قال تعالى: (...وإِذَا خَاطَبَهُمْ الْجَاهِلُونَقَالُواسَلاَما).ذلك أن مسلك السلم لا يستوي ومسلك العنف، ومسلك العفو لا يستويومسلكالانتقام،ومسلك اللين لا يستوي ومسلك الشدة والغلظة، ولذا كان رسول الله -صلىاللهعليه وسلم-يدعو ويوصي دائماً أصحابه بالدفع بالتي هي أحسن، والإحسان إلىالمسيئين،مصداقاًلما قال تعالى موصياً سيد الخلق أجمعين -صلى الله عليهوسلم-...وَلاَتَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلاَالسَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَاالَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُعَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) كما أنهم دعواإلى الجنوح للسلم فقال تعالى: (وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَاوَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ) وشجعالقرآن المسلمين على التزام السلم – وهذا وقت الحرب
-وطالبهم بتلمّس السلم إن وجدوارداً إيجابياً من الطرف الآخر، فقال تعالى: (فَإِنْاعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْيُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْا إِلَيْكُمْ السَّلَمَ فَمَاجَعَلَ اللهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْسَبِيلا). ويقول الإمام علي رضي الله عنه في عهدهلمالك الاشتر: «ولا تدفعن صلحاًدعاك إليه عدوك ولله فيه رضى، فإن في الصلح دعةلجنودك، وراحة من همومك، وأمنالبلادك.

التعليقات