أخر المقالات

سامر ومغامراته

الكاتب : عرفات ابوسالم

كان هناك فتىً صغير يُدعى سامر، دائماً فوق حصانه يُطارد غزاله العزيز في تلك الأرض الواسعة، وكانت غزاله جميلة، فركضت يوماً من الأيّام بسرعة حتى لا يستطيع اللحاق بها، وكان يملك أيضاً حصاناً لم يستطع اللحاق بها أيضاً. كان الطريق طويلاً ، أصبح سامر بعيداً عن أصدقائه، ولا يعلم أين أصبح، لقد ضيّع طريق أصدقائه الذين كانوا معه.
ظلّ سامر تائهاً حتى مغيب الشمس، ونفد الطعام الذي كان يمتلكه، وحتى الماء قارب على الانتهاء، وفجأةً ظهرت غيوم في السماء فنزل المطر بشدّة بعد حدوث رعدٍ قويّ. ضاعت معالم الطّريق أمام عودة سامر إلى منزله، عندها قال: أين أنا يا ترى؟ وماذا سيكون مصيري في هذه الليلة؟
فكّر سامر مليّاً، ولكنّه قرّر أن يكون شجاعاً، وأن يلحق بهذه الغزالة التي ضاعت منه، فصعد إلى الجبل وجلس داخل صخرةٍ كبيرة ومعه حصانه المتعب. احتميا معاً بالصخرة من المطر الشديد، وفجأةً سمع سامر صوت الذئاب تعوي، وأصبحت تقترب منه شيئاً فشيئاً كي تفترسه، فحاول أن لا يخاف أبداً وفكّر كثيراً بالهرب ولكنه كان يتراجع عن ذلك، فقرّر أن يتخلّص من هذه الذئاب المتوحّشة.
أشعل سامر عود ثقاب في حزمة من الحطب والأغصان الجافّة، وأوقد ناراً عالية، فالذئاب تخاف النار، فخاف حصانه وهرب ولكن الذهاب لم تتحرك من مكانها، خاف سامر على نفسه وعلى حصانه الهارب، ولكنّه امتلك الشجاعة وصبّر نفسه وهو ينتظر تحت الصخرة، وما هي إلّا دقائق حتّى رأى من بعيد كلبه الأمين يجري ومعه الحصان.
اشتدّ خوف الذئاب لرؤية الكلب، فهربوا ولم يعودوا. تقدّم الكلب الوفي إلى صديقه الذي ظلّ يبحث عنه طويلاً، وفجأة ظهرت غزاله الشاردة، ففرح سامر بها كثيراً، وركب على ظهر حصانه وأخذ كلبه يسير أمامه ليدلّه على الطريق، وبعد عناءٍ طويل وتعبٍ وجوع وصل إلى بيته هو وحصانه وغزاله الجميلة، فأخبر الحكاية لأفراد أسرته وحدّثهم عن شجاعته، فحذروه مرّةً أخرى من الذهاب إلى الغابة إلّا مع أصدقائه كي يساندوه، وفرحوا بشجاعته.

التعليقات