الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

مصر والارهاب

الكاتب : عرفات ابوسالم


الشعب المصري شعب من معدن خاص و طابع مميز و هو شعب ذو طابع خاص و مختلف و هو خليط من مئات و مئات الاطباع و الظروف و الجهات التي صقلته و جعلت منه ما هو عليه الان من شعب قوي مستنير صامد و شعب صبور و حمل و قادر على مواجهه كل الصعاب .
و على ارض مصر شهد الشعب المصري الاصيل الاف و الاف الصعاب و الظروف الصعية و الازمات المتتالية عليه و التي لم تزيده الا صمود و لم تعلمه الا الصبر و لم تمنحه الا مزيد من التعلق بالله و رمي الحمول و الهموم عن كاهله و لم تزد فيه الا الطيبة و الايمان و الصبر و الكلمة الطيبة و القلب الجميل و الصافي و الدم الخفيف و الروح الجميلة و روح الدعابة و الفكاهه و المرح مما لا يمتاز به احد غيره من العالم كله فهو اصبح شعب مميز و رائع بجدارة و يفوق شعوب العالم في الصبرر و الجلد و القوة و التحمل .
و اذا نظرنا الى ارض مصر فاننا سوف ندرك كم ان أرض مصر عظيمة و صلبة و قوية بتاريخها و شعبها الأصيل و الصامد و الذي دعم بلده في كل الاوقات ، ف ان الشعب المصري الباسل هو جزء لا يتجزأ من تاريخ الوطن و من ماضية و هو جزء اساسي من صناعة مستقبله و تحديد مصيره و ما ينتظره من امرور قامدة و لا تزال في عمل الغيب و ان الأرض و رائحة التاريخ و مذاق الإتحاد و الوحدة لا يدركه اكثر من الشعب المصري الباسل بجميع طوائفه و اقسامه و انواعه و الوانه ،و لقد حافظ الشعب المصري على مدى قرون عديدة على وحدة هذا التراب منذ أمدً بعيد ، و سالت دماؤهم مسلمين و أقباط على هذه الأرض الطيبة لترفع علم الشموخ و الانتصار عاليا و خفاقا و حرا ابيا منتصرا و قد زللت لذلك كل العقوبات و دمرت لذلك كل القيود و الحواجز و السدود, و على مدى عقود و عهود طويلة زاخرة بأمجاد هذا الشعب من البواسل دافع هذا الشعب بشقيه مسلمين و مسيحيين عن بلادهم بكل ما اوتوا من قوة .
فان المصري المسلم و المصري القبطى أخوه بوحدة الدم و الأرض و التاريخ ،و هم اخوة حاليا بوحدة الوطن و الحال و وحدة الازمات و وحدة التحديات و المستقبل و الماضي و الحاضر , و هم اخوة في البلد و شركاء في الالام و الامال و الطموحات , و تتأصل فى نفوسهم نفس العقيدة و هى الايمان بالله و نبذ الحروب و يتنفسون نفس المفاهيم السمحة و هي نبذ العنف و البعد عن الدماء و القتل و السرقة و النهب و العدوان , و هم يؤمنون بنفس القيم و هي القيم التى ترفض و تنبذ الكراهية و التناحر فالاسلام دين السلام و المسيحية دين المحبة ، و على الارض نحيا بالمحبة و السلام

التعليقات