الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

الفنون التاجيكية وقوتها الناعمة

الفنون التاجيكية وقوتها الناعمة
بقلم : أحمد عبده طرابيك

تعتبر الثقافة والفنون والآداب من أهم القوي الناعمة التي تكون خير سفير للدول في التعبير عن ثقافتها وحضارتها ، وتعطي انبطاعاً طيباً عن الدول والشعوب ، كما تترك تعاطفاً قويا لدي الدول ، لذلك تستخدم الدول دائما هذه القوة الناعمة في الترويج لمنتجاتها الاقتصادية والسياحية ، ومن ثم تلعب الثقافة والفنون والآداب دورا هاماً في الحياة الاقتصادية والسياسية للدول ، لما تكون لها من قوة تأثير لدي صانع القرار في الدول الأخري .
تاجيكستان من الدول ذات الحضارة العريقة في منطقة ىسيا الوسطي ، وقد خرج من شعب تاجيكستان الكثير من العلماء والشخصيات التي تركت بصمات واضحة وتأثير كبير في الحضارة الإسلامية منهم المتصوف الكبير مولانا جلال الدين الرومي ، محمد سلطان الخجندي ، أبو محمود الخجندي ، كمال الخجندي ، نذر الله نزار ، وغيرهم الكثير الذين يمثلون تراثاً للأمة التاجيكية معبراً عما وصل له شعب تاجيكستان من تقدم ورقي وازدهار .
يزور مصر في هذه الأيام فرقة السيرك التاجيكي ، حيث ينظم السيرك المصري الأوروبي برئاسة السيدة فاتن الحلو ، التابع للشركة المصرية العالمية للفنون والمشروعات الترفيهية ، عروض رائعة لفرقة السيرك التاجيكي ، والتي قدمت أفضل عروض السيرك العالمي ، من خلال فقرات ترفيهية متنوعة تجمع بين السيرك والفن والمسرح والموسيقى ويرافقها مؤثرات مرئية متطورة .
تتكون فرقة السيرك التاجيكي من رئيس الفرقة عابد إيرجيشيف ، بالإضافة إلي ستة أعضاء آخرين هم " مستانة صابيروفا ، دلير إيرجيشيف ، رحيموف أسد الله ، محمد جان مظفروف ، نيلوفر شايوفا ، جلنارة حسين زاده ، خلا فرتة فروض فرقة السيرك التاجيكي تركت أثرا ايجابيا هاما لدي الشعب المصري عن تاجيكستان وشعبها الشقيق ، فقد تميز أعضاء الفرقة بالالتزام الأخلاقي ، والجدية في الأداء ، ومهارة الفائقة التي تنافس أكبر فرق السيرك في العالم .
نظراً لما لاقته فرقة السيرك التاجيكي من اعجاب واهتمام في الشارع المصري فقد انتقلت من القاهرة إلي مدينة الاسكندرية عروس البحر الأبيض المتوسط ، حيث أدت وما زالت الفرقة تؤدي عروضها لسكان الاسكندرية وللمصطافين الذين تزدحم بهم المدينة خلال فصل الصيف .
تضمنت عروض فرقة السيرك التاجيكي فقرات مبهرة لجميع الأعمار وجميع الفئات ، بدءاً من الألعاب البهلوانية الخطيرة ، إلى عروض الأرجوحة المعلقة ، والمهرجين المضحكين ، والمشي على الحبال ، والتي يستعرض من خلالها 7 من العارضين مهارة المشي على الحبال وتكوين هرم بشري ، إلى جانب فقراتٍ متعددةٍ للمهرجين الهزليين ، فضلاً عن أحدث إضافة إلى عائلة السيرك التاجيكي ، وهي فقرة تضفي جواً من البهجة والمرح على نفوس الأطفال والكبار علي حد سواء ، إلي جانب العديد من الفقرات المتنوعة الأخري .
لقد عملت فرقة السيرك التاجيكي علي مد كثير من الجسور بين الشعبين المصري والتاجيكي ، فقد جعلت الفرقة الكثير من المصريين يقرأون ويبحثون عن المعلومات المتعلقة بجمهورية تاجيكستان ، في مختلف المجالات " السياحة ، التجارة ، الاقتصاد ، الثقافة ، التاريخ ، الفنون ، الآداب " وغيرها ، وقد تزامن كل ذلك مع اقتراب استضافة تاجيكستان للدورة الثانية من " منتدى الإقتصاد والتعاون العربي مع دول آسيا الوسطى وجمهورية أذربيجان " في 16 أكتوبر 2017 ، وذلك بعد نجاح الدورة الأولي والتي عقدت في الرياض خلال الفترة من 11 إلي 13 مايو 2013 ، والذي تناول بحث القضايا الهامة والمشتركة بين الجانبين في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والعلمية .
تحية لفرقة السيرك التاجيكي التي تركت أثراً طيباً علي تاجيكستان وشعبها لدي الشعب المصري ، بفضل ما تميزت به من التزام عملي وأخلاقي ، ورقي وابداع فني ، وكانت سبباً في تسليط الكثير من الأضواء علي مختلف الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والسياحية وغيرها في تاجيكستان .

التعليقات