الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

السلام واهميته لدى الشعوب

الكاتب : عرفات ابوسالم

ممّا لا شكَّ فيه أنَّ جميع الناس يبحثون عن الأمنِ والأمانِ ليستطيعوا العيش دونِ خوفٍ وفزعٍ؛ حيث يُعتبر الخوف من أكثر الأمراض النفسيّة التي تُهلِك صاحِبها لأنه يمضي حياته في الترقّب وانتظار المجهول.
عانت دوَل العالمَ أجمَعْ من الحُروبِ المدمِّرة التي تعود على الإنسان بالكثيرِ من الدَّمار وإزهاق الكثير من الأرواح العسكريّة والمدنيّة، كما أنَّها تستنزف ميزانيَة الدول وخيرات البِلاد، أمثال الحرب العالميّة الأولى والثانيّة التي شملت معظم دول العالَم، وخلّفت وراءَها الكثير من الآثارِ التي ما زال تأثيرُها إلى الآن مثل: استخدام الولايات المتحدة الأمريكيّة للقنابل النوويّة على المدن اليابانية هيروشيما وناغازاكي.
حثَّ ديننا الحنيف على السَّلام في جميع الأحْوالِ، واعتبرَه الحل الأول في أيّ نِزاعٍ، بل إنَّه فرَض تحية الإسلام وهي "السَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته"؛ حيث يدعو فيها مُلقِي التحيّة للشَّخصِ المقابِلِ له بالرَّحمة ويُعطيه الأمان، وقد وردت أهميّة تحيَّة الإسلام في كثيرٍ من الأحاديثِ الشَّريفة والتركيز على استخدامها لجميع الأشخاص، وحثَّ الإسلام على عدم إجبار أحدٍ على شيء لا يريده، حتى في الغارات الحربيّة كان يترك المجال أمام الأعداء من أجل حريّة الدُّخولِ في الدين الإسلامي أو البقاء على دينهم مع خُضوعِهم لقواعِد معينةٍ لتحقيق السَّلام والأمان في الدولة.

التعليقات