أخر المقالات

الأمـن الرقمـى

الكاتب : mohamed abd elmeguid

بقلـم: محمد عبدالمجيد

إعتبر أن مواقع التواصل الإجتماعي حفل كبير فيه أشخاص تعرفهم وآخرين لا تعرفهم بتاتًا. تخيّل أنك تتجول في تلك الحفلة على ظهرك لوحة كبيرة تحمل كل معلوماتك الشخصية وسجلات دقيقة بكل ما تفكر فيه حتى يتمكن الجميع من قراءتها بغير علم منك. أحقًا تود أن يعرف الجميع كل شيء عنك؟

قد يعتقد البعض أن حماية أنفسهم، أموالهم، ممتلكاتهم المادية أو حتى المقربين منهم خطوات كافية ليكونوا بأمان، ولكن ليس في عصر الإنترنت. بيانات المستخدمين، مراسلاتهم، والمحتوى الذي يتفاعلون معه على الإنترنت باتت جزءا من أمنهم أيضًا!

طورت شبكات التواصل الإجتماعي اليوم إمكانيات التفاعل مع الآخرين بتمكينك من تشارك الرسائل والصور والملفات، وحتى أحدث المعلومات عنك وعن مكانك. هذه الوظائف ليست جديدة ولا مميزة، فبالإمكان فعل كل ذلك بالإنترنت بدون الاشتراك في مواقع التواصل الإجتماعي.

بالرغم من أن هذه الشبكات مفيدة جدًا وتشجع على التواصل الإجتماعي في الإنترنت وخارجه، إلا أن استخدامها قد يضع معلوماتك في حوزة من يريد إساءة استخدامها.

تذكر أن شبكات التواصل الإجتماعي تملكها شركات تجارية خاصة، وأن أرباحها تأتي من جمع بيانات الأفراد ثم بيعها، عادةً إلى شركات دعاية.

عندما تدخل موقع شبكات إجتماعية فإنك تتخلى بذلك عن حريات الإنترنت وتدخل شبكة يحكمها ملّاك الموقع. إعدادات الخصوصية لا تحميك إلا من بقية الأعضاء في الشبكة، ولكنها لا تمنع بياناتك عن مالكي الخدمة. كل ما تفعله بدخولك هو أن تسلم كل بياناتك للملّاك وتأتمنهم عليها.
إن كنت تعمل على معلومات وموضوعات حساسة وتود استخدام خدمات شبكات التواصل الاجتماعية فمن المهم أن تعي مشاكل الخصوصية والأمان التي تحتويها.

من المهم أن تفهم أخطار شبكات التواصل الاجتماعي قبل استخدام أي منها، ثم اتخذ الإجراءات التي تقيك مخاطر هذه الشبكات.

أنا لا أدعو إلى الكف عن استخدام أدوات شبكات التواصل الاجتماعي كلها، بل ننبهك إلى أهمية اتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة حتى تتمكن من استخدام تلك الأدوات دون تعريض نفسك أو غيرك للخطر.

- داوم على طرح هذه الأسئلة:
* من سيتمكن من الوصول إلى المعلومات التي أضعها على الإنترنت؟

* من يتحكم في المعلومات التي أضعها في موقع تواصل اجتماعي ويملكها؟

* ما المعلومات التي تخصني ويمررها معارفي إلى آخرين؟

* هل يوافق معارفي على مشاركتي معلوماتهم مع آخرين؟

* هل أثق بكل المرتبطين بي؟

احرص دائمًا على استخدام كلمات سر آمنة في شبكات التواصل الاجتماعي.

إذا تمكن شخص آخر من الدخول إلى حسابك فسيمكنه النفاذ إلى الكثير من المعلومات التي تخصك وكل المتصلين بك في تلك الشبكة. واظب على تغيير كلمة سرك دوريًا.

احرص على استخدام حسابات وهويات مختلفة أو أسماء مستعارة مختلفة للحملات والأنشطة المختلفة. تذكر أن المفتاح إلى الأمان في استخدام الشبكة هو الثقة في أعضائها. قد يكون استخدام حسابات مختلفة طريقة جيدة للتأكد من إمكانية وجود تلك الثقة.

كن حذرًا عند استخدام شبكتك الاجتماعية في أماكن الإنترنت العامة. امسح كلمة سرك وتأريخ تصفحك بعد استخدام كمبيوتر عام.

استخدم https://‎ للولوج إلى مواقع شبكات التواصل الاجتماعي لحماية اسم المستخدم وكلمة السر والمعلومات الأخرى التي ترسلها، إن كان ذلك متاحا. فاستخدام https://‎ بدلًا من http://‎ يضيف طبقة أخرى من الحماية، فهو يعمّي البيانات التي يتبادلها متصفحك وموقع تواصلك الاجتماعي.

احذر من وضع معلومات أكثر من اللازم في رسائل حالتك الشخصية حتى وإن كنت تثق بمن في شبكتك. من السهل أن ينسخ أحدهم معلوماتك.

تتيح أغلب شبكات التواصل الاجتماعي مزامنة معلوماتك بين شبكات التواصل الاجتماعي، فيمكنك مثلًا أن تضع رسالة في حسابك في توِيتر وتُوضع آليًا في حسابك في فيسبوُك كذلك. احذر عند توحيد حساباتك في شبكات التواصل الاجتماعي! فقد تكون مجهولًا في موقع ما ومكشوفًا في آخر.

تنبه إلى مدى أمان ملفاتك في موقع التواصل الاجتماعي. لا تعتمد أبدًا على شبكات التواصل الاجتماعي لتكون المستضيف الأساسي في تخزين ملفاتك أو معلوماتك. يسهل جدًا على الحكومات حظر الاتصال بمواقع شبكات التواصل الاجتماعي في حدودها الجغرافي إن لم ترضَ عن محتواها.

كما قد تقرر إدارة موقع شبكات تواصل اجتماعي أن تزيل بنفسها محتوى تعده خلافيا حتى لا تواجه الحجب و المقاضاة في دولة ما.

Ahmah1712@yahoo.com

التعليقات