الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

ابن حارتنا وأبوها

الكاتب : أبو حمدي

تتعرف عليه ولأول مرة يكون بينكم ود سنوات ومعرفة دهور
تسير معه فى حوارى المحروسة وضواحيها لا تمل
من كل حارة يحكي حكاية
هم " أولاد حارتنا " التى تسير معهم
من "خان الخليلي " الى " بين القصرين " لتمر وتشرب قهوتك فى " قصر الشوق"
والشيشة فى " السكرية "
سائحا فى "مصر القديمة " على حقيقتها
تعيش كأنك فى "ليالى ألف ليلة "
يأخذك الحديث الى شوارع " القاهرة الجديدة " ويشتد الكلام ويكثر كأنه " ثرثرة فوق النيل "
تسير فى مركب فى النيل متجهاً الى البحر الملح مغامراً فى رحلة ك "رحلة ابن فطومة"

من الأسكندرية عروس البحور تسند رأسك على وسادة فى غرفة فى بنسيون " ميرامار "
لترى وتزن نفسك هل أنت " العائش فى الحقيقة " أم إنك جزء من " عبث الاقدار "
بين عذبٍ فراتٍ وملحٍ أُجاجٍ يكون " حديث الصباح والمساء "
لترى الإنسان بنفسك فى " عصر الحب " ذاهبا بقدميه الى " السراب " الى ان يصل به الامر الى "همس الجنون "
هنا " بداية ونهاية" الكلام
ذكرى ميلاد صاحب السيمفونيات الادبية
نجيب مجفوظ

التعليقات