الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

السلام واهميته

الكاتب : عرفات ابوسالم

كلمة السلام في القرآن الكريم استعملت بمعنى التسليم أمام الله عزّ وجلّ والتوكل عليه والطاعة له: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ) (البقرة/ 208). ويدعو القرآن الكريم بهذه الآيات المباركة الناس إلى عدم اتباع خطوات أولئك الذين يبذرون بذور العداء والفتنة والتفرقة بين الناس، وبالتالي في المجتمع الإنساني، وإلى الابتعاد عن الزاعات والخلافات والحروب والوصول إلى الصلح والسلام والأمن التي هي مجتمعة ضمان التنمية الشاملة للمجتمعات بأسرها.
وهناك مفسرون يربطون معنى "السلام" بالأمن والاطمئنان والثبات والاستقرار، وينسبون ذلك إلى أصحاب التقوى: (سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ) (القدر/ 5). والآخرون يرون في معنى "السلام" – في الحب بالسلام في قلوب الناس والدعوة إلى الإسلام ومنهم شيخ الأزهر السابق الشيخ المرحوم محمود شلتوت، الذي يرى بأنّ الله عزّ وجلّ يحب عباده الذين يسعون ليشبهوا إليه بحكم ان أحد أسمائه الحسنى – "السلام" أيضاً.
ويبدو من الأمثلة القرآنية الكريمة بأن مفهومي "السلام" و"الأمن" يكملان بعضما البعض في النصوص الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة؛ حيث يذكر القرآن المجيد إلى جانب اسم الله تعالى – "السلام اسمه الآخر – "المؤمن" أيضاً: (هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ) (الحشر/ 23)، بمعنى آخر فإن لهاتين الكلمتين مفهومين مترادفين.

التعليقات