الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

يوم من الايام اليوم الثانى

يوم من الايام
اليوم الثانى
أجلس كعادتى أنتظر مرور الوقت لساعتى المنشوده لأريح نفسى واعطيها دواء الضغط والقلب والسكر،وقدزادعليهم الالم مما يجرى حوالى،وكعادتى صعدت الى سطح البيت الذى اقطن به مما يقربالاربعين عاما وفى يدى سيجارتى وكوب القهوه الزجاجى ،وجلست فى نفس زاويه الصبا ،وفى لحظة غفله وقع الكوب على الارض ،فتذكرت 27عاما ماضت على فى وحدتى منذا ان كنت فى عامى 12 وكنا نصعد انا واخى الذى يكبرنى بحوالى اربعة اعوام وجيرانى الى سطح البيت وقت العصارى لنلعب الطاوله ونراقب امهاتنا وهى تقوم بأطعام الطيور فى العشش المخصصه لكل اسره ،ونحتسى الشاى ونلهو ونقوم بتطير طائرتنا الورقيه ،ونراقب عم سليمان وهو يطعم الحمام ويناديه وهو فى السماء لكى ينزل جناحيه ويدخل غيته ليرتاح وياكل وتمر السنين ونحن هكذا ،وكنا نقوم بعمل مسابقه فى الطاوله التى كنت بلا فخرا متفوق فيه على باقى جيرانى ،ولكن بقدر سعادتى عند فوزى بالمسابقه على قدر حزنى من داخلى على خسارة اخى الكبير منى فى نهائى المسابقه او خسارة احد جيرانى الذين هم من سن اخى ،وحزنى ليس الا احترام لهم وكنت لا اعبر عن سعادتى وفرحى امامهم.
وتذكرت بعد ان نضجنا بكام عام اخرى من حياتى ،كنا نجلس فى قهوة الفرسان وهى قهوتنا المفضله انا واصدقائى ودخل علينا اخى واصدقائه ومعهم شخص غريب الملامح والاطوار لما اراه من قبل وجلسو معنا وطلبو شرابهم ، وظل هذا الشخص يراقب من يلعب الطاوله وبدون ان يلاحظ كنت انا ايضا اراقبه ،وسالت اخى من يكون؟فقال اخى هذا صديقى بالعمل اسمه(........) ورد احد اصدقاء اخى وجارى (هو اللى هيخلص لنا طارنا ....ههههه)
فنظرت اليهم وهم يضحكون ،وسالت نفسى اى ثار هذا وقولت لاخى هل يوجد احد قد ضايقكم ؟ فرد اخى لا ولكن يوجد شخص يتعبنا وهذا علاجه، فلم افهم وظل ذلك المدعو(....) صامتا ولكن مبتسم ابتسامة الواثق ، فجأه قام قام احد جيرانى واصدقاء اخى واحضر الطاوله وقال لى هيا لا تخف الحقنه مفعوله سريع وضحكوا
ففهمت ما كانوا يقصدون فهذا الشخص قد احضروه ليلاعبنى ويهزمنى ،هذا مغزا اللغز ،(شخص يتعبنا) فنظرت اليهم قائلا وان يكن ولكن لى شرط واحد فرد هو بصوته الخشن :لك كل الحق فى اى شرط ،انا موافق عليه دون ان اسمعه منك ،قاله كما الواثق بل المتاكد من النصر او المنتصر.
فرددت :وكيف توافق على ما اقوله بدون ان تسمعه ،شرطى هو ان يلعب معى بدونكم ،وعلى حساب المقهى جميعا لمدة يومين ،هذا شرطى .
فصدمو جميعا مما يسمعون ،ورايت فى اعينهم خوف ورعب من كلامى وهذا هو مقصدى ،فرد هو :موافق ،فلمحت فى عين اخى نظرة شفقه على واحسست وقته بالفخر والنصر ،ومعنى كلمتى (حساب المقهى جميعا يومين ،اى جميع المشروبات التى نقوم بانزله من بداء اللعب الى نهايته تضرب فى اثنين ).
وبدانا الاتفاق على كيفيه اللعب ،فقلت لهم انه ضيفى فليقل هو ما يريد ،فدهش الجميع لانه هو من يتحدانى فيكون الاختيار لى ،وصمتا وظل ينظر فى عينى وانا لا اعنيه اهتمام واضحك مع اصحابى ،فرد ضاحكا:موافق لنلعب 31 ،فنظرت فى عينيه وقولت وانا مبتسم 3 عشرات ،فوافق وبدانا لعب وجميع الاعين تراقبنا وتنتظر نهايه الملك على يد احد الماجورين واقتربت الجوله الاولى من النهايه ،وعيون اخى واصدقئنا ومن يجلس معنا فى حذر،بالاخص اخى وزملائه فحين يلعب لعبه من وجهة نظرهم خطاء يحزنون،وحين العب انا لعبه خطاء ارى الفرحه فى اعينهم واقترب النهايه والكل منتظر من سيربح الجوله الاولى ،وبعد مده جاءت نهايه الجوله واحسست وقتها بشىء غريب يجعلنى انظر الى عين اخى دون ان يرانى فوجدت عيناه سعيده مبتسمه لربح الجوله الاولى وملامح وجه غاضبه للخسارة ،فانا من ربح الجوله الاولى ،شعرت وقته بأن اخى كان واثق من فوزى
لذا كان مصمم على خوض التجربه ،ولكنه لم يكن يتوقع ان اشترط هذا الشرط ،بالفعل بداءنا الجوله الثانيه واشتدا الانتباه والعيون تراقب ما يحدث وكيف تسير الامور وانتهت الجوله الثانيه لى ايضا والثالثه ايضا ،ووقته وقفت وقفت المنتصر
المتباهى بنصره على اعداءه ،فلمحت فى عين اصدقاء اخى خيبة امل ،وفى عين اخى تباهى وفخرا ، وفى عين خصمى كسره وحزن ،فشعرت وقتها باننى ملك ظالم يستهزاء بعبده ،فقولت بين الجميع:الان قد انتهى اللعب وانا كمنتصر احى صديق اخى على روحه الجميله فى تقبل الهزيمه ،واتنازل له عن شرطى،فاانا كما قولت لكم هو ضيفى وتركتهم وذهبت لاحاسب عم سعيد على المشروبات وسط ذهول من الجالسين واستغراب مما فعلت وقولت ورحلت متجه الى البيت وتركتهم .يالا الغباء انطفئت السيجاره بين يدى وانا لم اخذ منه الا سمين
تمت /احمد عباس

التعليقات