أخر المقالات

يوم من الايام اليوم الاول


تمر الساعه ببطء شديد واترقب وصول العقرب الى ما اريد لانال الراحه وهدوء البال ، ارتشف قهوتى فى كوبى الزجاجى، واراقب العقرب لاعطى لها دواء الضغط والسكر والقلب،
عفوا لم اعرفكم بنفسى
انا من بلد لها فى القوم سماجه وبلهاء ،ولها فى العنان قوم لا يعرفون الرحمه والبكاء، وفيها قوم يرتضون بما قسم الله، واناس ليس هم ببشرا او شياطين بدون ملامح،واستعير كلمة اخى وصديقى الكاتب
0سعد الدين البابلى) هم شراذم ورمم هم كذلك القوم الذى لا تعيش معهم ولا ترتضى ان تعيش بدونيهم، ومع احترامى لقوم لهم كلمه غير مسموعه فى قوم اصماء وبكماء ،وفى ما يقال عن ازمان وعن اقوام كانوا اصحاب نفوذ فى بلاط السلطان ،اعزائى انا غريب بين اهالى محبوب وسط الغرباء مكروه فى كلامى عند بلاط السلطان الظالم الجائر المغلوب على امره من سلطان السلاطين،فمن اكون سوى انسان بسيط يعيش فى محيط وغابه مليئه بالوحوش والثعابين ،اسلك ما بين الغصون تلك الجفون التى لم تزل تفيض دمع من الاسى والحسره على زمن السلطان العادل ابو كرش فاضل وفم كبير وحنجره كما الشخاليل ،يا ترى عرفتم من انا ولا مازال الظلم وراء العقول الفاضين فى وقت الحنين والحب بعد الجفاء ،والرى من دماء ودموع الغلابه المساكين...
يرحم ابويا وابوكم وجيل الطيبين
احمد عباس

التعليقات