الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

الجرعة

الكاتب : مصطفى يونس



- ماذا كان بك بالامس؟
انتزعه صوتها من شروده..كان شاردا..بدلا من أن يضع الجاكت على الشماعة تركه في الفراغ ليسقط على الارض..
- الأمس..ماذا حدث بالأمس؟
لم ينظر لعينيها، فقط استأنف خلع ملابسه بينما ظلت عيناها معلقة به..
- بالأمس..بالأمس عدت الى البيت ولم تنطق بكلمة حتى خرجت اليوم مرة أخرى..هل تعتقد أن هذا طبيعي؟!
كان قد انتهى من ارتداء جلبابه..جلس و أشعل سيجارة نفث دخانها في خواء..كانت الحروف تخرج بصعوبة..
- لا شيء..ربما كانت جرعة الذل بالأمس أكثر قليلا. لا تقلقي، كل شيء على ما يرام.

التعليقات