الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

حرق الكتب ما بين رؤية يوسف وتسويف زيدان


هذا المقال لا يحتمل لغة شعرية أو أدبية ولكن يحتمل الحقيقة ..

توالي الكاتب "يوسف زيدان" في الظهور بشكل اعتيادي، ما بين مدح في مذموم وقدح في ميمون، حتي صار يترنح كبرا وخيلاء فاقدا شراعيه لإرساء سفينته علي شاطئ الحقيقة، وبينما ما قاله في السابق كان يؤخذ علي انه مجرد نقد أحداث تاريخية زورت ويحتمل انتقالها بصور مخالفة لأحداثها الواقعية.إلا أنه تمادي في التعالي وتعمق في التعنت والتسفيه من الاخرين فكان مسلكه "إحتكار الحقيقة" دون غيرها وإن كانت خاطئة..!

ورغم أن تفاصيل اي عمل فني ليس ملزماً أن يعكس الواقع وإنما يخص رؤية وابداع الفنان إلا أن _شاهين_لم يطمس الصورة الحقيقة

وبعدما تمادي في التسفيه من رؤية " شاهين" الاخراجية ووصفها بأنها خاطئة وخاصة مشهد (إحراق الكتب)، قد أزعجه أنه اظهر "نور الشريف" ممسكا في يده بآخر كتاب كي يتأكد من حرق جميع كتبه وهو المشهد الذي اختاره _يوسف شاهين_ ليتصدر واجهة دور العرض للفيلم والذي جعل"يوسف شاهين" يولي هذا المشهد إهتمام وبريق خاص حتي وصل بفيلمه إلي جائزة كان السينمائية

أراد "زيدان" بهذا ان يوصل معني آخر وهو : أن حرق الكتب كان مجرد "صورة رمزية" في حياة المفكرين والفلاسفة..!!

ويبرهن علي كلامه هذا بأن "أبو حيان التوحيدي " هو أيضا أحرق كتبه ويقول:

"لو أحرقت بالصورة التي وردت بالفيلم ما كانت وصلتنا وقرأناها ! ، ومن ثم أكمل إعتراضه بانتقاد هيئة "ابن رشد" ووصفها بالأنيقة المنمقة باعتباره كان قاضيا للقضاة..فيجب أن يكون علي هذا النحو من التألق في مظهره وهذا كان اعتراضه الثاني
، رغم ان الصورة المعروضة ب"متاحف إسبانيا" والتي تم عرضها في نهاية الحلقة ايضا، تتوافق مع رؤية "يوسف شاهين" الإخراجية...

وردا علي هذا وما يخص حرق الكتب أقول له عذرا "يوسف زيدان" أنت مخطئ ورؤية (يوسف شاهين) صحيحة .وذلك لأن:

_ جميع العلماء والمفكرين ممن أحرقوا كتبهم لم يقبلوا علي هذا الفعل بشكل رمزي، أي إحراق جزء منها كما انت ذكرت، وإنما لو بحثنا جيدا سنجد انهم ارادوا التخلص من كتبهم بالفعل إما يأسا، او لإضطهاد فكري، أو بسبب الجهل، او التطرف الديني او لأنهم تراجعوا عن بعض ما كتبوا وهو ما جعل بعض المتأخرون يتهموا بعضهم بالكفر والزندقة ...ولكن في جميع الاحوال أرادوا التخلص منها..

_ فما وصل الينا من كتب وأفكار كان بالفعل هو ما تم نشره ونسخه او تم إنقاذه ولسبب ما وصلنا الكثير منها وهناك ما فقد بلا عودةبالفعل وهذا يذكرنا بمقولة "ابن رشد" الشهيرة والتي عبرت عن قناعاته الشخصية كأديب ومفكر : "للأفكار أجنحة"

_ومن ثم والأعجب أن "زيدان" برهن بصحة حديثه بواقعة حرق كتب "أبا حيان التوحيدي" ،ويقول بأنها وصلتنا كاملة لكن، هذا لم يحدث وما عرف عن "أبا حيان التوحيدي"أنه كان غزير الإنتاج حريصا علي النقل والرواية محبا للبحث والجدل والتزم في كتاباته بطابع وأسلوب واحد ألا وهو (المسامرة والمحاورة) .

_ويقول السيوطي: لعل مافقد من كتب "أبا حيان " وما وصلنا من تصانيفه خرجت عنه في حياته ونجت منه قبل حرقها ولعل هناك سببا آخر وربما كان لاشتغاله بالنسخ وتأليفه كتبه وتقديما لبعض رؤساء عصره أملا في مجازاته سببا في بقاء العديد منها ونجاته من الحرق

، هذا ما ورد علي لسان ابو حيان نفسه بالرسالة الهامة التي كتبها "أبا حيان التوحيدي" في شهر ( رمضان سنة 400ھ-1009م ) يعتذر فيها شارحا أسبابه لأحد القضاة ويدعي"أبو سهل علي بن محمد"، الذي كتب إليه يعاتبه بشدة علي سؤ صنيعه والتي يعترف فيها_أبو حيان_ بأنه أحرق كتبه ضنا منه بأفكاره وعلمه عندما انتشر الجهل ونال ما نال من عدم تقدير فخشي علي "أفكاره ان لا تنال تقديرها بعد موته وقد فعل هذا بعد أن تجاوز التسعين من عمره

وقد ذكرت في عدة مراجع من ضمنها كتاب "ياقوت الحموي" معجم الأدباء (294-296) وكان هذا رده:

(حرسك الله أيها الشيخ من سوء ظني بمودتك وطول جفائك، وأعاذني من مكافأتك على ذلك، وأجارنا جميعاً مما سود وجه عهد إن رعيناه كنا مستأنسين به، وإن أهملناه كنا مستوحشين من أجله، وأدام الله نعمته عندك، وجعلني على الحالات كلها فداك. وأفاني كتابك غير محتسب ولا متوقع على ظمأ برح بي إليه، وشكرت الله تعالى على النعمة به علي، وسألته المزيد من أمثاله، الذي وصفت فيه بعد ذكر الشوق إلي، والصبابة نحوي ما نال قلبك والتهب في صدرك من الخبر الذي نمى إليك فيما كان مني من إحراق كتبي النفيسة بالنار وغسلها بالماء، فعجبت من انزواء وجه العذر عنك في ذلك، كأنك لم تقرأ قوله جل وعز: (كل شيء هالك إلا وجهه، له الحكم وإليه ترجعون)، وكأنك لم تأبه لقوله تعالى: (كل من عليها فان). وكأنك لم تعلم أنه لا ثبات لشيء من الدنيا وإن كان شريف الجوهر كريم العنصر، ما دام مقلباً بيد الليل والنهار، معروضاً على أحداث الدهر وتعاود الأيام، ثم إني أقول: إن كان - أيدك الله - قد نقب خفك ما سمعت، فقد أدمى أظلي ما فعلت، فليهن عليك ذلك، فما انبريت له ولا اجترأت عليه حتى استخرت الله عز وجل فيه أياماً وليالي، وحتى أوحى إلي في المنام بما بعث راقد العزم، وأجد فاتر النية، وأحيا ميت الرأي، وحث على تنفيذ ما وقع في الروع وتريع في الخاطر، وأنا أجود عليك الآن بالحجة في ذلك إن طالبت، أو بالعذر إن استوضحت، لتثق بي فيما كان مني، وتعرف صنع الله تعالى في ثنيه لي: إن العلم - خاطك الله - يراد للعمل، كما أن العمل يراد للنجاة، فإذا كان العمل قاصراً عن العلم كلاً على العالم، وأنا أعوذ بالله من علم عاد كلاً وأورث ذلاً، وصار في رقبة صاحبه علاً - وهذا ضرب من الاحتجاج المخلوط بالاعتذار - ثم اعلم علمك الله الخير أن هذه الكتب حوت من أصناف العلم سره وعلانيته، فأما ما كان سراً فلم أجد له من يتحلى بحقيقته راغباً، وأما ما كان علانية فلم أصب من يحرص عليه طالباً، على أني جمعت أكثرها للناس ولطلب المثالة منهم ولعقد الرياسة بينهم ولمد الجاه عندهم فحرمت ذلك كله، - ولا شك في حسن ما اختاره الله لي وناطه بناصيتي، وربطه بأمري - ، وكرهت مع هذا وغيره أن تكون حجة علي لا لي، ومما شحذ العزم على ذلك ورقع الحجاب عنه، أني فقدت ولداً نجيباً، وصديقاً حبيباً، وصاحباً قريباً، وتابعاً أديباً، ورئيساً منيباً، فشق علي أن أدعها لقوم يتلاعبون بها، ويدنسون عرضي إذا نظروا فيها، ويشتمون بسهوي وغلطي إذا تصفحوها، ويتراءون نقصي وعيبي من أجلها، فإن قلت ولم تسمهم بسوء الظن، ونقرع جماعتهم بهذا العيب؟ فجوابي لك أن عياني منهم في الحياة هو الذي يحقق ظني بهم بعد الممات، وكيف أتركها لأناس جاورتهم عشرين سنة فما صح لي من أحدهم وداد؟ ولا ظهر لي من إنسان منهم حفاظ، ولقد اضطررت بينهم بعد الشهرة والمعرفة في أوقات كثيرة إلى أكل الخضر في الصحراء، وإلى التكفف الفاضح عند الخاصة والعامة، وإلى بيع الدين والمروءة، وإلى تعاطي الرياء بالسمعة والنفاق، وإلى ما لا يحسن بالحر أن يرسمه بالقلم، ويطرح في قلب صاحبه الألم، وأحوال الزمان بادية لعينك، بارزة بين مسائك وصباحك، وليس ما قلته بخاف عليك مع معرفتك وفطنتك، وشدة تتبعك وتفرغك، وما كان يجب أن ترتاب في صواب ما فعلته وأتيته بما قدمته ووصفته، وبما أمسكت عنه وطويته إما هرباً من التطويل، وإما خوفاً من القال والقيل.وبعد فقد أصبحت هامة اليوم أو غد فإني في عشر التسعين، وهل لي بعد الكبرة والعجز أمل في حياة لذيذة؟ أو رجاء لحال جديدة، ألست زمرة من قال القائل فيهم: نروح ونغدو كل يوم وليلة ... وعما قليل لا نروح ولا نغدو وكما قال الآخر: تفوقت درات الصبا في ظلاله ... إلى أن أتاني بالفطام مشيب وهذا البيت للورد الجعدي وتمامه يضيق عنه هذا المكان، والله يا سيدي لو لم أتعظ إلا بمن فقدته من الإخوان والأخدان في هذا الصقع من الغرباء والأدباء والأحباء لكفى، فكيف بمن كانت العين تقربهم، والنفس تستنير بقربهم، فقدتهم بالعراق والحجاز والجبل والري، وما والى هذه المواضع، وتواتر إلى نعيهم، واستدت الواعية بهم، فهل أنا إلا من عنصرهم؟ وهل لي محيد عن مصيرهم؟ أسأل الله تعالى رب الأولين أن يجعل اعترافي بما أعرفه موصولاً بنزوعي عما أقترفه، إنه قريب مجيب. وبعد، فلي في إحراق هذه الكتب أسوة بأئمة يقتدى بهم، ويؤخذ بهديهم، ويعشى إلى نارهم، منهم: أبو عمرو بن العلاء، وكان من كبار العلماء مع زهد ظاهر وورع معروف، دفن كتبه في بطن الأرض فلم يوجد لها أثر. وهذا داود الطائي، وكان من خيار عباد الله زهداً وفقهاً وعبادة، ويقال له تاج الأمة، طرح كتبه في البحر وقال يناجيها: نعم الدليل كنت، والوقوف مع الدليل بعد الوصول عناء وذهول، وبلاء وخمول. وهذا يوسف بن أسباط: حمل كتبه إلى غار في جبل وطرحه فيه وسد بابه، فلما عوتب على ذلك قال: دلنا العلم في الأول ثم كاد يضلنا في الثاني، فهجرناه لوجه من وصلناه، وكرهناه من أجل ما أردناه. وهذا أبو سليمان الداراني جمع كتبه في تنور وسجرها بالنار ثم قال: والله ما أحرقتك حتى كدت أحترق بك. وهذا سفيان الثوري: مزق ألف جزء وطيرها في الريح وقال: ليت يدي قطعت من ها هنا ولم أكتب حرفاً. وهذا شيخنا أبو سعيد السيرافي سيد العلماء قال لولده محمد: قد تركت لك هذه الكتب تكتسب بها خير الأجل، فإذا رأيتها تخونك فاجعلها طعمة للنار. وماذا أقول وسامعي يصدق أن زماناً أحوج مثلي إلى ما بلغك، لزمان تدمغ له العين حزناً وأسى، ويتقطع عليه القلب غيظاً وجوىً وضنىً وشجىً، وما يصنع بما كان وحدث وبان، إن احتجت إلى العلم في خاصة نفسي فقليل، والله تعالى شافٍ كافٍ، وإن احتجت إليه للناس ففي الصدر منه ما يملأ القرطاس بعد القرطاس، إلى أن تفى الأنفاس بعد الأنفاس، (ذلك من فضل الله علينا وعلى الناس، ولكن أكثر الناس لا يعلمون). فلم تعنّى عيني أيدك الله بعد هذا بالحبر والورق والجلد والقراءة والمقابلة والتصحيح وبالسواد والبياض، وهل أدرك السلف الصالح في الدين الدرجات العلى إلا بالعمل الصالح، وإخلاص المعتقد والزهد الغالب في كل ما راق من الدنيا وخدع بالزبرج، وهوى بصاحبه إلى الهبوط؟ وهل وصل الحكماء القدماء إلى السعادة العظمى إلا بالاقتصاد في السعي، وإلا بالرضا بالميسور، وإلا ببذل ما فضل عن الحاجة للسائل والمحروم، فأين يذهب بنا وعلى أي باب نحط رحالنا؟؟ وهل جامع الكتب إلا كجامع الفضة والذهب؟ وهل المنهوم بها إلا كالحريص الجشع عليهما؟ وهل المغرم بحبها إلا كمكاثرهما؟ هيهات، الرحيل والله قريب، والثواء قليل، والمضجع مقض والمقام ممض، والطريق مخوف والمعين ضعيف، والاغترار غالب، والله من وراء هذا كله طالب، نسأل الله تعالى رحمة يظلنا جناحها، ويسهل علينا في هذه العاجلة غدوها ورواحها، فالويل كل الويل لمن بعد عن رحمته بعد أن حصل تحت قدره، فهذا هذا، ثم إني - أيدك الله - ما أردت أن أجيبك عن كتابك لطول جفائك، وشدة التوائك عمن لم يزل على رأيك مجتهداً وفي محبتك على قربك ونأيك، مع ما أجده من انكسار النشاط وانطواء الانبساط لتعاود العلل علي وتخاذل الأعضاء مني، فقد كل البصر وانعقد اللسان وجمد الخاطر وذهب البيان، وملك الوسواس وغلب اليأس من جميع الناس، ولكني حرست منك ما أضعته مني، ووفيت لك بما لم تف به لي، ويعز علي أن يكون لي الفضل عليك، أو أحرز المزية دونك، وما حداني على مكاتبتك إلا ما أتمثله من تشوقك إلي وتحرقك علي، وأن الحديث الذي بلغك قد بدد فكرك، وأعظم تعجبك، وحشد عليك جزعك، والأول يقول: وقد يجزع المرء الجليد ويبتلى ... عزيمة رأى المرء نائبة الدهر تعاوده الأيام فيما ينوبه ... فيقوى على أمرٍ ويضعف عن أمر على أني لو علمت في أي حال غلب علي ما فعلته، وعند أي مرض وعلى أية عسرة وفاقةٍ لعرفت من عذري أضعاف ما أبديته، واحتججت لي بأكثر مما نشرته وطويته، وإذا أنعمت النظر تيقنت أن لله جل وعز في خلقه أحكاماً لا يعاز عليها ولا يغالب فيها، لأنه لا يبلغ كنهها ولا ينال غيبها، ولا يعرف قابها ولا يقرع بابها، وهو تعالى أملك لنواصينا، وأطلع على أدانينا وأفاصينا، له الخلق والأمر، وبيده الكسر والجبر، وعلينا الصمت والصبر إلى أن يوارينا اللحد والقبر، والسلام. إن سرك جعلني الله فداك أن تواصلني بخبرك، وتعرفني مقر خطابي هذا من نفسك فافعل، فإني لا أدع جوابك إلى أن يقضي الله تعالى تلاقياً يسر النفس، ويذكر حديثنا بالأمس، أو بفراق نصير به إلى الرمس، ونفقد معه رؤية هذه الشمس، والسلام عليك خاصاً بحق الصفاء الذي بيني وبينك، وعلى جميع إخوانك، عاماً بحق الوفاء الذي يجب علي وعليك، والسلام).

وأخيرًا... الكتب المرجح فقدها فقط تزيد عن ستة مجلدات:
رسالة: إلي ابن جني في شعر المتنبي
رسالة: الاوطان
رسالة: الحنين إلي الاوطان
رسالة: صلات الفقهاء في المناظرة
رسالة في الصوفية
رسالة: في اخبار الصوفية
رسالة : في البغدادية

وأنتهي بما بدأ به نص رسالته "أسأل الله أن يجعل اعترافي بما اعرفه بنزوعي عما اقترفته..انه قريب مجيب" أو بالأحري ما يقترفه بنا أدباء هذا العصر

التعليقات