الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

السويس: مدينة النضال والجمال..



مدينة السويس.. أشهر مدن مصر؛ فهي الضاربة في أعماق التاريخ منذ بواكير الحضارة الفرعونية، وهي التي عرفها العالم المعاصر لارتباطها بأزمة السويس وحرب السويس وما من حرب مرت على مصر إلا ولها فيها نصيب.

تتوج السويس تاريخها في الحرب والسلام، وفي تاريخ الأديان؛ ففيها تم حفر شريان الخير لمصر والعالم عبر قناتي السويس القديمة والجديدة، وفوق جبل القطامية تم إنشاء ثالث مرصد للعالم في القرن العشرين، ومنها انطلقت شرارة ثورات الربيع العربي، وكانت المكان الأمين للمسيحيين في القرن الرابع الميلادي الذين فروا بدينهم فأواهم أول دير عرفه العالم "دير القديس انطوان"، وهي أول عتبة لزيارة الرسول صلى الله عليه وسلم لكل أهل مصر وأفريقيا، ويقال إن المشهد الأخير لغرق فرعون مصر ونجاة نبي الله موسى عليه السلام ومن معه جرت أحداثه على أرضها.

سمى الفراعنة السويس "كليزما" كما سميت "هيروبوليس" أي مدينة الأبطال؛ لأنها التي وقفت عقبة أمام زحف الهكسوس على مصر فلم يدخلوها إلا عن طريق الدلتا، كما قاومت الاحتلال البريطاني وخرج منها الفدائيين في كل أزمنة المقاومة، وآخرها في وقت النكسة من سنة 1967م، وبزوغ فجر النصر في أكتوبر 1973م.

عرفت السويس النضال والمقاومة والثورة عبر تاريخها كله، ولعل من أبلغ الكلمات التي توجز هذا التاريخ ما قال الرئيس السادات في خطابه في 24 أكتوبر عام 1975 في أول احتفال بعيد السويس القومي: (مدينة السويس لم تكن تدافع عن نفسها فقط ولكنها كانت تدرك أنها تدافع عن كل قرية ومدينة مصرية وعربية وكانت النموذج الرائع للعالم أجمع على مر العصور).

لم تنسَ السويس في غمرة النضال أن تتغنى به فخرج من أتون المقاومة نموذج موازٍ للمقاومة بالكلمة واللحن ورفض الهزيمة والتبشير بالنصر وضخ الأمل في النفوس، ذلك أن السويس مشهورة بأغنياتها ورقصاتها وآلتها الشهيرة "السمسمية" التي يجتمع حولها السوايسة في جلساتهم وأفراحهم في أحياء السويس الخمسة.

ويتبدى جمال السويس في احتضانها للعديد من المباني التي تحمل طرزًا معمارية مختلفة بعدد من احتلوها أو استوطنوها، وبها قصر محمد علي باشا الذي أدار منه معركته مع الوهابيين، كما يتمثل في صحرائها الزاخرة بالحيوانات البرية، كما عرفت السياحة طريقها إلى العين السخنة ومياهها الكبريتية وقراها السياحية العالمية.

والسويس زاخرة بالعديد من شركات البترول العالمية، والعديد من المصانع التي تحتويها مناطقها الصناعية وأشهر منطقة شمال غرب خليج السويس والهدف الأول من إقامتها هو الاستفادة من الاستثمار الأجنبي، وتطوير الصناعات والتصدير ذات التكنولوجيا المتقدمة، وإنشاء وتحسين بنية اقتصاد السوق في مصر.

يوجز تاريخ السويس الرئيس جمال عبدالناصر في كلمته الشهيرة عنها: (ما من بلد ارتبط اسمه بالتاريخ والنضال المصري والحضارة العالمية مثل مدينة السويس التي قدمت أعظم صور الصمود والتحدى منذ آلاف السنين).

التعليقات