الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

الشوق يامولاي.... من ديوان ترانيم القلب للشاعرة حنان أبوزيد

الكاتب : حنان أبوزيد

الشوق يا مولايَ .....
ما أقساه !
في الجفن قد جفاهُ رقادي
والنار ترعى في رُباه
أثارَ الهجرُ ناراً فى فؤادي
والحنين لعشق طال ذكراه
أيا مولاي .....
قد طال غيابك عن داري
وصار أنيناً في بعدك
مساه وضحاه
وفارقت داراً أنيسة بعادي
رسوم مبانيها أنين وآه
واشتعل بقلبي عشقاً غير بادي
فقد بات حريق بُعدك بدماه
تراني باسماً ....
خليلي ظن دائي سروراً
وأحشائي بالسقم ملاه
ومن لهيب الشَّوق في ودادي
يشب لظاها لو ظهرت غطاه
بالوصل منك كرماً يا مُرادي
وحياها المحيا وسقاه
لقد سافرت معك الأنفس بعنادٍ
وظننت أني كنت لا ألقاه ..
وأنّ الروح موصولة برؤيتك هنائي
وإن تباعدت عن سكناي سكناه
وما زالتْ تَتَوقَّ إليكَ أنفاسي
وليت قلبك يعلم
أنّي لازلتُ بذكراه
إذ كيف أذكره،
ولست أنساه.
حنان أبوزيد
26/7/2016

التعليقات