الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

خسوف القمر ونقطة تواصل


في ليل صامت يصحبه خسوف القمر، وفي تلك الليلة التي يتسنى فيها رؤية ظلا أحمر أرجواني أو بُني اللون للقمر، وعبر موقع إلكتروني يحكمه عالم مزخم بالإرتباكات ولغة الأرقام والحسابات "Business network " يبدو انه لم يقتصر الأمر على الخسوف الكلي للقمر واقتراب المريخ من الأرض، لكنني كنت علي موعد تواصل من نوع آخر وفيه أطل ذاك المتصل قاطعا إندماجاتي وتأملاتي...

، رغم أنني لا اعرفه، و لم يراني ولم أراه من قبل، لكن يبدو انه يجمعنا نقطة تواصل وهي
"العمل المشترك" علي تلك الشبكة الإلكترونية ..
بعث إليا برسالة أوحت لي ما أوحت فسطرت هنا بعض مما جال في رأسي ..

ما جعله يتواصل معي لم يكن العمل ولا عالم تحكمه المصالح فهو تشابه عليه الاسم فقط.. فلا علاقة تربط بين ما عرفني من خلاله وعلق بذاكرته وبين تفاصيل عملي المصرفي المتاحة علي شبكة تواصل من نوع آخر ..

تلك النافذة التي تعرفت عليها مع اول رسالة هي مقال كتبته بالسابق وكدت انساه ، ومر عليه حوال عام بعنوان "برج طاير"!! ..

، فكانت حروف قرأها وانطبعت بذاكرته سببا كافيا لإثارة دهشتي مما يسمي صدفة !

وكالعادة لغة الحروف تغلب لغة الأرقام وتجرني إلي الغوص بالأعماق وكلما استرسل في كلامه تزداد الافكار ازدحاما برأسي.. أشياء كثيرة أثارت أفكاري وانتباهي

بعد ان سرد كيف انه حذف اكثر من ثلاثمائة شخص من قائمة التواصل وهو الأمر الذي كنت أظنه يحدث في شبكات التواصل الاجتماعي فقط مثل الفيسبوك وتويتر وغيره.. ، يفيض بالحديث وكدت اشعر بغصة صدره وهو يقول:
قابلت أنواع شتي هنا من مختلف الأجناس والنوعيات، وصادفت الكثير من ذوي النفوس الحاقدة ومتقلبي الأهواء ويسترسل ان منهم من قصدوا مساعدته، فلم يتأخر عليهم ولكن بعد فترة أحاطه ظرف سيء وهنا بدا علي كلماته الكثير من التأثر..،غشيت كلماته بعض من الكآبة لأنه لم يجد من يبادله نفس الإهتمام.. فقال لي شعرت وكأن هذا العالم المغلق المتسع ليس له وجود وكأن فجأة
كل من فيه قد هجوه وقد تخلوا عنه ومن هنا تساءل ما حاجته في كل هؤلاء الحمقي من حوله ..!!

ذاك المتصل "أردني" الجنسية لا يربطني به صلة قط كما ذكرت وليس بيني وبينه أية وسيلة تواصل من قبل
ربما هو فقط "نحت قلم " لازمه الصدق ومن ثم انطبع الاسم في ذاكرته رغم اختلاف الصورة والبيانات والاجواء التي لا تستدعي الذاكرة من الأساس.. !

فشكرت هذه الصدفة التي جعلتني أشعر وكأنني في عالم يطارده الأشباح فلو كنت ف عالم يسيطر عليه كائنات فضائية أو أن من يخاطبني هو روبوت "إنسان آلي" مبرمج ربما كنت صدقت مثل هذه الصدفة..
وخاطرني أشياء ومعان أخري كثيرة غير تلك الصدفة القادمة من عالم آخر، أعاد بذاكرتي أحداث ربما صادفتنا ولم نفهمها مثل صدي لا يتبدد ولا ينفصل لصوت قديم أو أشبه، أو كحلم يعاودك مرات فتهزك صحوتك لتجدك في عالم لا تتذكر منه سوي خيالات وصور وعلامات إستفهام تجوب في رأسك ولا أنكر أنه أصاب صدري الهلع وربما الشعور بالصدمة للحظات طالت لكن هذه الأحداث بالنهاية سرعان ما نكتشف أنها تحتل جزءاً من ذاكرتنا وغالبا ما نجد فيها دور يلامس دورنا الحقيقي في الحياة لتسطر حتي ولو سطرا صغيرًا في حياتنا نلعب فيه نحن دور البطولة..

خاطرني المكان والزمان، الأشخاص في حياتنا، ، شيئاً آخر أعمق يبدو فلسفيا !

ألا وهو:
علاقة البعد والقرب بين الأشخاص، بعضها البعض، وبين الأشخاص والأشياء في عالمنا
فما يبدو لك معقداً اليوم يصبح غدا أمرا يسيراً، وما يبدو لك بعيد جدا غالبا ما يكون هو الأقرب لك والعكس ..وحيث يتلاشي اللون الازرق ويتكاثف اللون الاسود والظلام فحتما سيشتعل نهار جديد يتسربل منه خيوط زرقاء وبيضاء وصباحات أخري ،

كذلك هم الأشخاص في حياتنا فمن منا لم يعرف اشخاص لسنوات ثم اكتشف انه لم يعد يرغب الاستمرار في معرفتهم.. هنا لابد ان نعرف ان معرفتنا بأشخاص مزيفون Fake سيجلب لنا خسارة أكثر مما إن كنا وحيدين وهنا يجب عليك الثقة و الإيمان بالنفس ومن هنا سيأتي مصدر القوة وينجذب إلينا عدد من الأشخاص كما إنجذابهم نحو المغناطيس

في هذه الصدفة تحدثت لغة العالم الجديد وقد لعب دور الشبح
بالنسبة لكل منا دوره كمن يلتقي ببحر في صحراء مضجرة وقاحلة لكن لسبب آخر يذهب هذا كله في لحظات مثل سراب، مثل كثيرون عبروا وسيعبرون في حياتنا

فكلما اتسع هذا العالم من حولك ظننت انه عالم كبير ولكنه بالعكس عالم صغير جدا في الواقع كما حدث هنا..
وكذلك العلاقة بين الأشياء والأشخاص اذا اعتبرنا ان الوظيفة "العمل" تعد من الأشياء التي سخرت لنا اوسخرناها لأنفسنا لتكون سببا في إستمرارنا بالحياة فغالبا ما تكون هي أيضا سبب تعاستنا او العائق أمام قناعتنا وطوحاتنا وأحلامنا ونجاحتنا أو سعادتنا....وهنا لا علينا سوي تقبل الأمر والاجتهاد قدر ما استطعنا فيما نحبه ونرتضيه لإسعادنا

فغالبا في مجتمعاتنا لا علاقة تربط كل هذه الأشياء والأشخاص بعضها ببعض ولا يربطنا بها شيء لكن هناك دائما شيئاً ما مشترك ولا يعدو كونه سوي
(نقطة تواصل) في عالم غير متصل.

التعليقات