الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

من واحد إلي هملت..



كم أنت غير حازم؟!
وغير فارس؟!
القرار ليس سهلاً
سأذهب إلي الجامعة
أم
سأكون أميرًا
يتلهى
بمحاولة قتل عمه
كإنعكاس لفشله في قتل الأب الذي لم يظهر بأي مشهدٍ من فصول رواية "سنوات لم أعشها"؟!
ليس ثمة حزبٍ سياسي واحد
يصلح لأن أضع سيارتي أمام مقره.
ولا توجد دولة أجنبية أميل إلي آرائها في الزواج.
أؤيد - دائمًا - الأكاذيب التي يتبادلها أصدقائي عن التسامح،
وانخدع - عادة - بحداثة العصر.
في صباح؛
أقلب العملة المعدنية في الهواء الطلق
لأختار طريقي:
هل سأذهب إلي العمل لأشرب الشاى وأدخن؟!
أم سأذهب إلي المقهى لأعمل علي تحرير قصيدة أرقتني؟!
سأتجاهل آلام أسناني بمضغ سحابة الصيف الوحيدة التي مرت من هنا.
وأختار إجابةً جديدة عن سؤال الهوية:
- سقاها أحدهم سمًا.
- جمعتْ الأبل والغنم ورحلت.
- ذهبتْ إلي العزاء بدعوة.
- فعل لا نعرف له زمان أو مكان.
سأكافح إدماني لمتابعة المسلسلات التليفزيونية متعددة الأجزاء
من أجل أن أجد الوقت الكافي
لقراءة رسائل إخوان الصفا،
وقد أبتليتُ بأبناء البنا يريدون تأسيس شركته البراجماتية.
لم يعد لدي من الوقت سوى ساعة واحدة
كي أتخذ القرار المناسب
ستكون هذه الساعة بمثابة كابوس بطئ
يتم عرضه علي شاشاتٍ متفرقة.
ارجوكم
ارفعوا الشمس عن رأسي.
لا استطيع
كإله للموضة
أن أرتدي ثيابًا عادية مثلكم،
فالجوارب التي تضعونها في أقدامكم
أصنع منها أفخم القبعات.
والملابس الداخلية صارت معي خارجية..
فلا فارق بين الوزارتين!!
فالطعام اللذان تقدمانه للفقراء
لا يصلح لأحقر عبيد بني أمية.
لن أهتم - غالبًا -
بمتى سأموت؟
أو أين سأموت؟
أو كيف ساموت؟
لكني أهتم
بلماذا سأموت؟!..




التعليقات