الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

نمو رفاهية مواطني كازخستان: زيادة الدخل ونوعية الحياة

الكاتب : أحمد طاهر

فى خطابه إلى الشعب الكازاخى اكد الرئيس نورسلطان نزارباييف رئيس الجمهورية على انه
خلال سنوات الاستقلال قمنا بعمل عظيم، فبعد أن أقمنا دولة تقدمية حديثة ذات اقتصاد ينمو بشكل حيوي، وفرنا السلم والوئام الاجتماعي، وأجرينا إصلاحات هيكلية ودستورية وسياسية نوعية وهامة تاريخياً، ونجحنا في رفع المكانة الدولية لكازاخستان، وتعزيز دورها الجيوسياسي في المنطقة، وقدَّمنا أنفسنا كشريك دولي مسؤول وضروري في حل المشاكل الإقليمية والعالمية.
أصبحت كازاخستان أول دولة بين دول رابطة الدول المستقلة وآسيا الوسطى، تم اختيارها من قبل المجتمع العالمي لتنظيم المعرض الدولي "إكسبو-2017".
قمنا ببناء عاصمة جديدة - أستانا، والتي أصبحت المركز المالي والتجاري والابتكاري والثقافي للمنطقة الأوروآسيوية.
تجاوز عدد سكان البلد 18 مليون نسمة، وبلغ متوسط ​​العمر المتوقع 72.5 سنة.
قمنا بإرساء أسس اقتصادية متينة.
خلال السنوات العشرين الماضية، تم جذب إلى البلاد استثمارات أجنبية مباشرة بحجم 300 مليار دولار أمريكي.
تنمو الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تشكل الأساس لازدهار الاقتصاد. وفي تصنيف البنك الدولي لريادة الأعمال ارتفعت كازاخستان إلى المرتبة 36 بين 190 دولة.
استجبنا دائماً للتحديات الخارجية في الوقت المناسب، وكنا مستعدين لها. في هذا الصدد طرحتُ المبادرات البرنامجية اللازمة لتحديث البلاد، وغدا تنفيذها العامل الرئيسي للتنمية الناجحة.
يتمثل هدفنا الاستراتيجي في أن ندخل بحلول العام 2050 في عداد الدول الـ30 المتقدمة في العالم.
في عام 2014 بدأنا بتنفيذ البرنامج الشامل "نورلي جول/الطريق إلى المستقبل" الذي يهدف إلى تحديث البنية التحتية للبلاد.
قبل ثلاث سنوات تم إصدار خطة الأمة "100 خطوة ملموسة".
ثم انتقلنا إلى التحديث الثالث للبلاد، والذي تتمثل مهمته الرئيسية في صياغة نموذج جديد للتنمية الاقتصادية، يضمن القدرة التنافسية العالمية لكازاخستان.
إن التنمية المستدامة لبلدنا تبعثُ فينا أملاً كبيراً لمواصلة تحسين مستوى المعيشة.
نحن مستعدون للقيام بالمهام الجديدة.
أيها المواطنون الموقرون!
تتعزز في الآونة الأخيرة عمليات التحول السياسي والاقتصادي العالمي.
العالم يتغير بسرعة.
أسس منظومة الأمن العالمي وقواعد التجارة العالمية تنهار، وهي التي كانت تبدو ثابتة.
التكنولوجيات الجديدة، والروبوتات والأتمتة تعقد المتطلبات تجاه موارد العمل ونوعية رأس المال البشري.
يجري بناء بنية جديدة كلياً للأنظمة المالية. وفي الوقت نفسه تضخم أسواق الأسهم "الفقاعة" الجديدة التي يمكن أن تثير أزمة مالية أخرى.
اليوم تتشابك القضايا العالمية والمحلية. وفي ظل هذه الظروف يغدو تطوير الثروة الرئيسية - الإنسان - هو الرد على التحديات والضمان لنجاح الدولة.
ينبغي على الحكومة، وعلى كل رئيس هيئة حكومية، وعلى الشركات الحكومية تغيير أساليب العمل. وينبغي أن تمثل زيادة رفاهية مواطني كازاخستان الأولوية الرئيسية.
وفقاً لهذا المعيار تحديداً سأقوم الآن بتقييم الفعالية الشخصية والملائمة للمناصب المشغولة.
* * *
تعتمد رفاهية مواطني كازاخستان في المقام الأول على النمو المطرد للدخل ونوعية الحياة.
نمو مداخيل السكان
ينمو الدخل عندما يكون الشخص مجتهداً ومتقناً لعمله، ويحصل على راتب لائق، أو يمتلك الإمكانية لفتح وتطوير عمل خاص به.
فقط من خلال الجهود المشتركة يمكننا إقامة مجتمع العمل الشامل.

التعليقات