الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

من كتاب 170 سؤال وجواب اعداد احمد عمر سالم

الكاتب : عرفات ابوسالم

س 1 عرف الموهبة ؟
ج1 التعريف اللغوي
الهِبة: هي العطيّة الخالية من الأعواض والأغراض، وكل ما وُهب لك من ولد وغيره فهو موهوب.
وَهَب لك الشيء يهبه وَهْباً ووهَبَاً وهِبة، والاسم المَوهِب والمَوهِبة.
والموهِبة: الهِبة وجمعها مواهب.
الموهبه هى : يُعرَّف الطلبة الموهوبين بأنهم الطلبة الذين يوجد لديهم استعدادات وقدرات غير عادية، أو أداء متميز عن بقية أقرانهم في مجال أو أكثر من المجالات التي يُقدّرها المجتمع،
وقد عرفت الموهبه فهى : الفرد الذي يكون أداؤه عالياً بدرجة ملحوظة بصفة دائمة ويكون موهوب فى الرسم او كتابه القصه او الغناء وما شابه ذلك.
س2 مـن هو الطفل الموهوب ؟
ج2 الطفل الموهوب من التعريفات المشهور تعريف مارلند، الذي يشير فيه إلى أن الطفل الموهوب هو: ذلك الفرد الذي يُظهِر أداءً متميزًا في التحصيل الأكاديمي المتخصِّص، والتفكير الابتكاري أو الإبداعي، والقدرة القيادية، والمهارات الفنية، والمهارات الحركية.
أما رينزولي، فيعرِّف الطفل الموهوب بأنه: ذلك الفرد الذي يظهر قدرة عقلية عالية، والقدرة على الإبداع، والالتزام بأداء المهارات المطلوبة منه.
وقد قمت بتعريف الطالب الموهوب بانه : الفرد الذى يكون موهوب فى الكتابه او تاليف القصه ويظهر قدره فائقه فى موهبته.
س3 ما هى طرق وأدوات الكشف عن الموهوبين ؟
ج3 قد تعددت طرق الكشف وتنوعت في العصر الحديث واشتملت على الآتي :
1- اختبارات الذكاء
2- اختبارات الإبداع
3- اختبارات التحصيل
4- ترشيح المعلم
5- اختبارات الاستعداد
6- ترشيح الطالب لنفسه ( الترشيح الذاتي )
7- ترشيح الأهل
8- ترشيح الزملاء
9- اختبار المقالة
10- المقابلة الشخصية
11 - ورش العمل أو العمل الميداني
س4 كيف تتعامل مع الطالب الموهوب والمتفوق دراسيا في المجال التربوي؟
ج4 نتعامل مع الطالب الموهوب ما يلى
الطريقه الصحيحه التى يجب أن يتعامل بها الأباء والمعلمون مع الطالب الموهوب والمتفوق :
وعلى ضوء هذه المشكلات المهمة التييواجهها الموهوبين نود أن نقول إن على الآباء الانتباه والتعرف على قدرات أبنائهمومستوياتهم العقلية وكذلك معرفة أكبر قدر ممكن من مراحل النمو التي يمر بها الأطفالحتى يكون هناك توازن دون غلو أو عدم اهتمام ، كما ينبغي أن تكون هناك فصول ومدارسخاصة بهؤلاء الأذكياء الموهوبين وهذا لا يتأتى إلا بتطبيق اختبارات الذكاء والقدراتالعقلية ومن ثم تصنيف وتوزيع الطلاب في فصولهم كما يمكن أن نقول أن معلم الطلابالموهوبين يجب أن يكون من المعلمين الموهوبين الأذكياء الذي يستطيع أن يفهم الموهوبويتعامل معه بالشكل المطلوب00 فكم من طالب ذكي موهوب راح ضحية جهل معلمه 0 كما أنمعرفتنا بالصفات المزاجية تساعد على تهيئة الجو المناسب لاستغلال الطاقات العقليةوالاستفادة منها 0 وتقسم الأمزجة إلى نوعين متضادين كصاحب العقل المتزن وغير المتزنوالمندفع والمتأني والمنبسط والمنطوي ، ويعد هذا التقسيم ضروريا وذو فائدة حيث يمكنأن نحدد مقدار كل شخص تبعا لمركزه الذي يحتله بين كل بعدين منها ، فمثلا قد نجد فيكل فصل دراسي بعض الطلاب الذين يتصفون بالانطواء والبعض بالانبساط ، ويتصف الشخصالمنبسط بأنه مرح ، ويتحدث كثيرا عن نفسه ويعبر عن انفعالاته ، ولا يتحملالإهانة ويتصف بالعناد وكثرة الغضب .
س5 تحدث عن رعايه الطلاب الموهوبين على مستوى المدرسه ؟
ج5 رعاية الطلاب الموهوبين على مستوى المدرسة :
1-حصر الطلاب الموهوبين في بداية كل عام دراسي مع تكليف أحد المدرسين المتميزين بالإشراف على رعايتهم.
2- عمل لوحة شرف خاصّة بالطلاب الموهوبين مع إبراز نماذج من أعمالهم.
3- إشراك الطالب الموهوب في جماعة النشاط التي تعزز موهبته وتصقلها واستغلال المناسبات في إبراز الطالب الموهوب.
4- تشجيع الطلاب الموهوبين على تنمية مواهبهم والاستمرار فيها.
5- متابعة الموجه للطلاب الموهوبين وتسجيل ذلك مع ملاحظة إعطاء الطالب الفرصة للتعبير عن مواهبه.
6- الإشادة بالطلاب الموهوبين في الإذاعة المدرسية والمناسبات التي تقيمها المدرسة مع تقديم الحوافز المادية والمعنوية لهم.
7- توفير التجهيزات والملاعب والمعامل وتهيئتها لممارسة الهوايات وتنمية المواهب.
8- إعطاء الطالب الموهوب فرصة أكبر في حصّة النشاط لممارسة هواياته وتوجيهه من قبل مشرف النشاط والاستفادة من مواهبه في تدريب زملائه.
9- إشعار وليّ الأمر بموهبة أبنه وحثه على الاهتمام بها وتوفير الظروف المناسبة للطالب للإبداع والابتكار.
10- إعطاء الطالب الموهوب توصية تتضمن أبرز مشاركاته وإبداعاته عند تخرجه من المرحلة.
س6 اذكر المشكلات التي تواجه الموهوبين ؟
ج 6 المشكلات التى تعترض الطلاب الموهوبين
إن المدارس والنظم التربوية في وقتنا الحاضر لم تطور نفسها بالقدر اللازم لتهيئة المناخ المناسبلتفجير طاقات الموهوبين وتوجيهها في المسار الصحيح ، ولإشباع حاجاتهم النفسيةوالتعليمية الخاصة .
ولذلك نجد أن هناك العديد من المشكلات التي تحول دون رعاية الطلاب الموهوبين في المدارس ، والتي من أهمها :
1) استخدام فنيات ومحكات غير كافية مثل تقديرات المعلمين ، والاختبارات المدرسية للكشف عن الطلابالموهوبين ، لأن هذه الأدوات لا تعد كافية لتحقيق هذا الغرض وفي أحيان أخرى قد لاتعد مناسبة .
2) عدم ملاءمة المناهج الدراسية والأساليب التعليمية لرعايةالموهوبين :يفشل كثير من الطلاب الموهوبين في تطوير جانب كبير من استعداداتهم بسببالمعوقات والضغوط التي تنجم عن عدم انسجامهم مع المناهج والأساليب التعليمية ووسائلتنفيذها وأساليب تقويمها في المدارس ، فهي لا تتناسب ومقدراتهم كما لا تتيح لهم فرصالدراسة المستقلة ، ولا تستثير حبهم للاستطلاع وشغفهم للبحث وإجراء التجارب .
3) قصور فهم المعلم للطلاب الموهوبين وحاجاتهم : إن تطوير البرامجالدراسية بدرجة تحقق المتطلبات الأساسية لتنمية استعدادات الموهوبين يعد شرطاًضرورياً لرعايتهم ، لكنه لا يعد كافياً ما لم يكن هناك معلم كفء للعمل مع هذهالفئات من الطلاب .
فالمعلم هو عماد العملية التعليمية وأساسها ، وهو الذي يهيئ المناخ الذي من شأنه إما أن يقوي من ثقة الطالب بنفسه أو يزعزعها ، يشجع اهتماماته أو يحبطها ، ينمي مقدراته أو يهملها ، يقدح ابداعيته أو يخمد جذوتها ،يستثير تفكيره أو يكفه ، يساعده على التحصيل والإنجاز أو يعطله .
4) عدم توافر أخصائيين نفسيين مدرسين في الوقت الراهن يقومون بتطبيق الاختبارات والمقاييس النفسية كاختبارات الذكاء واختبارات التفكير الابتكاري ، واختبارات القدرات والاستعدادات الخاصة.
5) عدم وجود تعريف موحد للطالب الموهوب :
حيث نجد أن هناك اختلافاً كبيراً في المسميات بين العاملين في الميدان التربوي لمصطلح موهوب إذ يطلقعليه عدة مسميات مختلفة منها متفوق ، نابغة ، عبقري ، مبتكر ، ذكي ، مبدع لامع.
كما أن هناك اختلافاً في الطرق المستخدمة في تحديد هؤلاء الطلاب الموهوبين لدى المتخصصين ، فمنهم من يعتمد على الوصف الظاهري للسمات الشخصية كوسيلةلتحديد الموهوب ، ومنهم من يعتمد على معاملات الذكاء ، وفريق ثالث يستخدم مستوى التحصيل الدراسي ، وفريق رابع يعتمد على محكات متعددة تبعاً لتعدد القدرات الخاصة .
6) عدم إعطاء الطالب الحرية التامة في اختيار النشاط الذي يرغبه ويتوافقمع ميوله وهواياته .
7) إهمال إنتاج الطلاب وإبداعاتهم وعدم إبرازهاوالإشادة بها ، وعدم توفر الحوافز التشجيعية للطلاب بالشكل اللازم سواءً على مستوىالمدارس أم المناطق .
8) عدم توافر مقرات وأماكن خاصة بكل نشاط يمارس فيهاالطلاب النشاط وذلك بسبب عدم وضع النشاط في الاعتبار عند تخطيط المدارس وكذلك بسبب المباني المستأجرة .
9) عدم توافر الأدوات والآلات اللازمة للقيام بالأنشطةالفنية والمهنية كأدوات الرسم والكهرباء والسباكة والميكانيكا .
10) إنتخصيص حصة واحدة للنشاط أو حتى للتخطيط للنشاط في الأسبوع غير كافية .
11) إن مطالبة المدرسين بتنفيذ النشاط أثناء اليوم الدراسي دون تخصيص أوقات معينة ولفتنظر المدرسين لها عن طريق التعاميم والاجتماعات مطلب غير كاف .
12) قلةالبرامج المعدة مسبقاً من قبل إدارات التعليم والتي تهدف للكشف عن الطلاب الموهوبينواقتصارها على التربية الفنية أو الإلقاء والتعبير .
13) عدم قدرة المعلمينالرواد في الأنشطة المختلفة على التخطيط لاكتشاف الطلاب الموهوبين وابتكار البرامج المناسبة ، بسبب عدم إيمانهم أو عدم مطالبتهم بذلك أو قلة خبرتهم أو جهلهم بالأهداف .
14) عدم إشراك الطلاب فعلياً في عملية التخطيط والتنظيم لبرامج النشاط بسبب الاهتمام بالأمور الشكلية والكتابية في النشاط ، وبسبب فقدان الثقة بين الطالبوالمشرف على النشاط في الأنشطة الطلابية المختلفة .


س7 تحدث عن مـجالات إرشاد الموهوبين والمتفوقين ؟
ح7 مجالات الموهبة:
يوجد ستة مجالات عامة يمكن أن تظهر موهبة الطالب من خلالها.
1- مجال مقدرة الذكاء العامة: يبدو هذا الطالب ذكيًّا بشكل جلي في عدة مجالات، ومن الصَّحابة الكرام الذين برعوا في الذكاء علي بن أبي طالب - رضي الله عنه.
2- مجال الميل لجانب علمي محدد، قد يكون هذا الطالب متعلقًا بالرياضيات، ولكنه يعاني الإملاءَ الغيبي، ومن الصحابة الموهوبين في هذه المجال معاذ بن جبل - رضي الله عنه - قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: أعلم أمتي بالحلال والحرام معاذ بن جبل.
1- مجال مقدرة التفكير المبدع:
ومن الصحابة الموهوبين في هذا المجال: سلمان الفارسي - رضي الله عنه - الذي أشار على النبي بحفر الخندق، وأبو بكر الصديق، وما أكثرَ مواقفَه في هذا المجال! ومنهم عبدالله بن عمر - رضي الله عنه - ذكرَ الإمام البخاري في صحيحه بابًا بعنوان: "باب طرح الإمامِ المسألةَ على أصحابه؛ ليختبر ما عندهم من العلم"، وأخرج فيه حديث عبدالله بن عمر: أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلَّم - قال: ((إنَّ من الشَّجر شجرةً لا يسقط ورقُها، وإنَّها مثل المسلم، حدِّثوني ما هي؟))، قال: فوقع النَّاس في شجر البوادي، قال عبدالله: فوقعَ في نفسي أنَّها النخلة، ثمَّ قالوا: حدِّثنا ما هي يا رسول الله، قال: ((هي النخلة)).
2- مجال مقدرة القيادة: تتجلى في قوة شخصيَّة بعض الطلاب، وقُدرتهم على التأثير على زملائهم، والإمساك بزمام الأمور، فكثيرًا ما نلحظ أن طالبًا في الفصل يَحظى بشعبيَّة كبيرة، وتكون كلمته مسموعة، ويظهر ذلك في تجمعات الأطفال في الحدائق وأماكن الألعاب؛ حيثُ تجد طفلاً ثَمَّة يوجِّه عددًا كبيرًا من زُملائه دون أن يعترض أحد، ومن الصَّحابة الموهوبين في هذا المجال خالد بن الوليد، وعمر بن الخطاب - رضي الله عنهما.
3- مجال مقدرة في الفنون البصرية أو التمثيليَّة: تتبدى هذه المقدرة عند بعض الأطفال من خلال تفاعُلهم مع الأراجيز والأناشيد، وقُدرتهم على تقليد أصوات المنشدين، وممن تميزوا في هذا الجانب حسان بن ثابت؛ حيثُ كان شاعرًا ملهمًا، وأبو موسى الأشعري الذي تميَّز بحسن قراءة القرآن، وبلال بن رباح مؤذن الإسلام، وصاحب الصوت النَّديِّ.
4- مجال المقدرة الحركية: تظهر المقدرة الحركية بشكل جلي عند بعض الطلاب، من خلال الأنشطة الرِّياضية وغيرها، كما تظهر من خلال استخدامِ الإيماءات والحركات الجسمانيَّة أو التعابير الوجهية؛ لإظهار أو تقليد المشاعر والأحاسيس.
س8 بما يمتاز الطلاب الموهوبون ؟
ج8 الطلاب الموهوبون: يتميز الطالب الموهوب بما يلي:
1- التفوق اللغوي (التعبير)، يَعرف مُفردات لا يعرفها أقرانه.
2- التفوق في القراءة ومهارات الكتابة.
3- التفوُّق في الذاكرة ومرونة الفكر: (الاستظهار، الرياضيات).
4- التفوق في المحاكمات المجردة.
5- التفوق في التفكير الرمزي.
6- الإبداعية، والخيال الإبداعي.
7- الاهتمام بالغموض والأمور المعقدة.
8- الاهتمامات الجمالية التذوقيَّة، والانتباه للتفاصيل.
9- الأداء المتميز، والإنجاز المدرسي المتفوق.
10- الإحساس الجيد بالنكتة، والإدراك الجيد للعلاقات المكانية.
11- الحماسة وحب الخبرات الجديدة.
12- حب الاستطلاع والمجازفة، والقدرة على التكيف.
13- يعطي عددًا من الحلول لمشكلة واحدة.
14- يتكيف بسرعة مع العالم المحيط.
15- يفهم العلاقة بين السبب والنَّتيجة، يعرف سببَ تشكُّل الغيوم، وسبب طفو الأجسام
16- يتمتع بقدر عالٍ من روح الدعابة والفكاهة.
17- يهتم كثيرًا بالصور والخرائط والبيانات ومجسمات الأرض والكواكب.
18- يفضل فك الأشياء إلى مكوناتها، كالألعاب والساعات والأجهزة... إلخ.
19- يعطي أعذارًا ذكية ومقبولة لتصرفاته.
20- يتمتع بتجميع وتركيب الألغاز والأحجيَّات الصعبة.
21- يحب العد والوزن والقياس وتصنيف الأشياء.
س9 ما هو دور رائد النشاط في الكشف عن الموهوبين ؟
ج9 لرائد النشاط مكانة في مدارسنا ويقوم بدور مهم وفعال تجاه الطلاب عامة والموهوبين خاصة
و تقام بالمدرسة العديد من الأنشطة المختلفة ، فإن رائد النشاط يقوم بدور هام في تسخير هذه الأنشطة وماتقدمة من خدمات لصالح الطلاب واسرهم باقصى قدر ممكن ويركز اهتمامه على تنمية مواهب الطلاب ويتعامل معها بهدف حماية جوانبها الكلية (الشخصية .الاجتماعية .التربوية . المهنية )
مما يوفر لهم الصحة النفسية والاجتماعية التي تدعم استمرار هذه المواهب ,وعليه تفعيل الأنشطة المختلفة بما يخدم جميع الطلاب ويمكن توضيح دور رائد النشاط في الخطوات التالية :.
- أولا : وجود اقتناع ذاتي من قبل رائد النشاط بأهمية اكتشاف الموهوبين ورعايتهم وذلك عن طريق التعرف على خصائص الموهوبين وكثرة الاطلاع .
- ثانيا : العمل على الكشف المبكر منذ بداية العام عن الطلاب الذين يملكون قدرات خاصة ومميزة وذلك عن طريق إقامة المسابقات الثقافية والعلمية وكتابة البحوث وتأليف القصص والرسم والاختراعات أو أي شي جديد وكل هذه المسابقات تأتي تحت دور رائد النشاط في المدرسة .
- ثالثا ً : أن الطلاب الموهوبين أقدر من غيرهم في إدراك العلاقات الاجتماعية والإنسانية ومن ثم
يكون من السهل عليهم استغلال إدراكهم في تكوين الأصدقاء والجماعات وإتاحة الفرصة لهم لاخذ دور القيادة في الجماعات المختلفة .
- رابعا : يتميز الموهوبين بمهارات قيادية ممتازة فهم يعرفون في الغالب كيف يعملون بنجاح مع الآخرين ويظهرون المبادرة في التفكير وفي تنفيذ الأفكار المختلفة . ومن هنا لا بد من إشراكهم في المجالس وشغلهم مراكز رؤساء جماعات النشاط ، ورؤساء تحرير المجلات المدرسية والقيام بزيارات خاصة للاماكن ذات العلاقة بتنمية قدراتهم وصقلها .
- خامسا : مساعدة هؤلاء الطلاب عن طريق شغل أوقات فراغهم بما يعود بالنفع والفائدة و إثراء معلوماتهم . فالموهوب أكثر ميلاً للقراءة المتنوعة والاطلاع على ما هو جديد . إذ ان الكتب والمناهج الدراسية ذات معلومات محدودة لا تشبع قدراته العقلية . وبالتالي فهم بحاجة الى الاطلاع على موضوعات ابتكارية في جميع العلوم . ( عن طريق جماعة المكتبة وغرفة مصادر التعلم )
- سادساً : تبني اقامة المعارض للمخترعين والموهوبين من الطلاب وتقديم إنتاجهم ومبتكراتهم وتكريم المتميزين.
- سابعا : على رائد النشاط أن يعمل على مساعدة الطلاب الموهوبين بتكوين علاقات إجماعية سليمة مع زملائهم الطلاب في المدرسة والمساهمة في المشروعات والخدمات العامة والاستمتاع بالحياة من خلال نشاط الجماعات المختلفة .
- ثامناً : أن دور رائد النشاط مهم في تخطيط البرامج والانشطة التي تتيح الفرصة لاكتشاف الموهوبين وتقديم الرعاية الخاصة لهم عن طريق اشراكهم في انشطة يتحملون فيها مسئوليات تناسب قدراتهم وامكانياتهم حتى يكتسبون الثقة بأنفسهم ويصبحون قادرون على التوافق مع
متطلبات الحياة ويستطيعون التكيف مع قدراتهم ومع الاخرين والكشف عن كل طالب يملك قدرات مميزة نستطيع أن نرعاها وندعمها ونصل بها الى درجه المخترعين وعلماء المستقبل بما يخدم هذا الوطن الغالي والذي ينتظر هؤلاء الموهوبين والمبتكرين
- تاسعاً : الاكثار من اقامة المحاضرات والندوات والمسابقات العلمية والادبية مع حسن الاعداد والتنظيم واقامة ورش عمل للابداع العلمي والادبي في حصص النشاط أو حصص الفراغ وتنظيم الزيارات الميدانية وتشجيع المواهب على أن تعد البرامج اعداداً جيداً وتقديم المواهب الشابه
للناس والمجتمع من خلال أجهزة الاعلام والتعريف بإنتاجهم ، بالاضافة الى توجيه نظر رجال الاعمال والمؤسسات الاقتصادية المختلفة الى القيام بدور ايجابي نحو رعاية منتديات الموهوبين وتبنيهم كما يحدث في تبنيهم للاندية الرياضية .
س10 تحدث عن دور البيئة المدرسية في تنمية الموهبة ؟
ج10 دور البيئة المدرسية في تنمية الموهبة :
تعد البيئة المدرسية أحد المكونات الأساسية لمفهوم الإبداع والموهبة ومن الأهمية بمكان أن نميز بيئة مدرسية غنية بالمثيرات ومنفتحة على الخبرات والتحديات الخارجية وبيئة مدرسية فقيرة ومغلقة لا ترحب بالتجديد والتغير الذي قد يكون طوعيا أو مفروضا من الخارج ويتشكل المناخ المدرسي من مجموع المتغيرات المادية والاجتماعية والإدارية التي تحكم العلاقة بين الأطراف ذات العلاقة بالعملية التربوية داخل المجتمع المدرسي وخارجه.والبيئة المدرسية ينبغي أن تكون متكاملة 0 فمتى ما وجدت الإدارة الناجحة والمعلمين الأكفاء والمنهج الجيد0 والمبنى المتكامل من حيث الإعداد والتجهيز بالمختبرات المناسبة وغرفة مصادر التعلم التي تحوي بين جنباتها الكتب والتقنية المتطورة مثل برامج الحاسب وشبكة المعلومات – الإنترنت - التي تفي باحتياج الطلاب المتميزين والموهوبين، فان ذلك سيسهم ولاشك في رفع مستوى الطلبة المبدعين والموهوبين .

التعليقات