الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

العهد الثالث







ثلثتُ العهود
بعهدي لذاتي..


لن أصغي لصوتٍ
غير صوت عقلي
أما صوت ذاك النابض في صدري،
فلن يجد له مصغيًا بعد حين.



سأمدحني،
بل؛
سأكثر من مديح ذاتي.
وخلف المعبد؛
سأقف باستهرار أبدي
لأدخن سيجارًا كوبيًا طالما اشتقت له.



لن أجلس للقضاء ثانيةً،
وسأخلع عباءتي، وأكسر الميزان.
لن أقبل قربانًا
- ولو كان من نبات الشبت.
فـ(أمِّت)
ما عاد يستسيغ طعامًا،
والجنة
قد صارت خاوية.

سأحتفي بصوتي
أمام كل الملوك،
أمام كل الشعوب،
وأمام كل آلات الموسيقى
وأربابها.



لن أرتدي تيجان أو نياشين..
لن أدع شيئًا يشرُف بيّ بعد الآن،
وما عُدتُ أشرف بشيءٍ أو أحد.



لأني أنا الماء،
والنيل،
والفيضان،
سأظل موضع تقديس (خنوم)،
و(بتاح)،
و(رع)،
و(أمون)،
و(أتون)،
و(حتحور).
لأني صاحب الأرضين،
والنهرين،
والكا،
والبا.
جئتُ مرتين..
حاربت كل الأعداء:
الليبيين،
الهكسوس،
الحيثيين،
الصهاينة،
الأسيويين،
والبدو الرحل.

وصالحت الكوشيين
من أجل أرض حبيبتي..


سأوثق علاقتي بأرباب النوبة
من أجل أرض زوجتي الممتدة من الشلال الأول
إلي الشلال الثالث.
وسيدفع ليّ الأثيوبيين الجزية مقهورين.
لأن أحجار مصر لا تفني،
وعرق فلاحيها خالد علي جبيني.



عهدي لذاتي..
أن تبقي نقوش إنتصاراتي
قائمة.
أن لا يكون لي كهنةً
أو عبيد.
أن تظل الزهور شعاري،
وسيفي.




التعليقات