الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

المهندس الصرخي : نحن لا ندعو إلى سفك الدماء بل ندعو إلى الحرية الإسلامية الصادقة

المهندس الصرخي : نحن لا ندعو إلى سفك الدماء بل ندعو إلى الحرية الإسلامية الصادقة
مخطأ مَنْ يظن أن الفكر التكفيري قد تم تصفيته تماماً و بقوة الآلة العسكرية وهذه الطامة الكبرى التي وقع فيها الكثير ممَنْ يعتقد أن داعش قد تم القضاء عليها بسبب الخسائر الكثيرة التي تكبدتها خلال المواجهات العسكرية مع القوى العالمية التي تتظاهر بأنها تقف صفاً واحداً بوجه هذه الغدة السرطانية لكن ما يجري خلف الكواليس ينافي مع ما تُصرح به تلك القوى و تلقفه الإعلام المنبطح لأرباب الدولار و الدرهم بكل رحابة صدر كي يوهم المتتبعين له بأن داعش لا وجود لها بعد الضربات الموجعة التي كبدتها الخسائر البشرية و المادية الكثيرة مؤخراً في بعض الدول الإسلامية في حين أن الفكر الداعشي في الحقيقة لم ينتهي بعد وما تفجيرات الأخيرة التي شهدتها هولندا في الآونة الأخيرة من جهة، و كذلك ما تداول من تمكن القوات الأمنية في الدنمارك من إلقاء القبض على خلية إرهابية كانت تستعد لإحداث تفجير إرهابي في إحدى مدن الدنمارك فهي دليل على كذب التصريحات التي تخرج يومياً ومن على وسائل الإعلام الفاقد للمهنية و الموضوعية و الدقة في نقل المعلومة إلى المتابع الكريم وهذه الأحداث الحية تؤكد للبشرية بأسرها صدق القراءات الموضوعية التي قدمها المهندس الصرخي حينما قال : (لاحظوا تكفير مطلق، فلا توجد نهاية لهذا التكفير وللمآسي التي يمر بها المجتمع المسلم وغيره إلّا بالقضاء على هذا الفكر التكفيريّ، وما يوجد من حلول – إن سُمّيت حلولًا- فهي عبارة عن ذر الرماد في العيون، وعبارة عن ترقيعات فارغة، ولا جدوى منها إذا لم يُعالج أصل وفكر ومنبع وأساس التكفير، إذا لم يُعالج الفكر التكفيريّ ومنبعه ) فهذه الجوهرة العلمية تعطي الحلول الناجحة في القضاء الفعلي و الحقيقي على آفة داعش، و أيضاً فيها دعوة صادقة إلى ما تتبناه مرجعية الصرخي للعمل جميعاً على إحلال سُبل السلام و الحرية المطلقة التي تماشى مع قيم و مبادئ ديننا الحنيف و كذلك إطلاق العنان للفكر الإسلام المعتدل و بذلك تكون المقدمة الناجعة لنشر بذور الوسطية و الاعتدال التي جاء بها الرسول ( صلى الله عليه و آله و سلم ) وسار على نهجه القويم خلفائه الراشدين و صحبه الكرام ( رضي الله عنهم ) و أصبحت فيما بعد المنطلق الأساس لكل الأجيال التي تسعى لبناء أمة الوحدة الحقيقية و ليست الترقيعية و تنشد الأمن و الأمان و بناء قاعدة بشرية تؤمن بمبدأ احترام الرأي و الرأي المقابل فلا تعصب فكري ولا تزمت عنصري و انحياز فكري متعصب ممنهج ففي هذا المحور المهم في حياة الأفراد فقد قال الأستاذ المحقق ما نصه : (( نحن لا ندعو إلى الحرب و الإرهاب ولا ندعو لسفك الدماء بل ندعو إلى الحرية الإسلامية الصادقة و الكلمة الحرة و الأمن و الأمان و الاحترام و إلى الكرامة و صيانة الأعراض و النفوس )) .
من هنا نحن أمام خياران لا ثالث لهما فإما ركوب الهاوية و تجرع مختلف ألوان القتل و سفك الدماء و هيمنة الطائفية بشتى أشكالها و أولها الذلة و العبودية لمرتزقة شريعة الغاب، أو نكون قولاً و فعلاً المصادق الحقيقي لقوله تعالى ( كنتم خير أمة أخرجت للناس ) فالله تعالى أعطى الإنسان العقل وليس حجارة صماء .
https://www.youtube.com/watch?v=g3L-OWEHZuU&fbclid=IwAR0CZEqrm503TyXBujMfAT1jaQLM5E6Q2MUJhfOe2fwrNnwbuAK2HM7omJY
بقلم محمد جاسم الخيكاني

التعليقات