الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

اهميه الكتابه لدى الاطفال

الكاتب : عرفات ابوسالم


الكتابة للأطفال ليست كلمات و حروفا مزخرفة، و ليست تعابير إنشائية منمقة، فالكلمة رسالة و قضية و من ثم فن. فهي رسالة لأنها تحوي مضامين تربوية و أخلاقية و تثقيفية، و هي قضية لأنها ملتزمة بالمبادئ و المعايير و القيم و فن لأن للكلمة قدرتها العجيبة على إعادة صياغة الواقع في جو سحري مشبع بالخيال. فالحياة بالنسبة للصغار قصة طويلة محبوكة على شكل قصص صغيرة تصغر و تصغر كلما اقتربنا من نقطة المركز، و عندما يغدو الأطفال كبارا لا ينسون ذلك كله بل يبقى حبيسا في أعماق نفوسهم و ذاكرتهم إلى أن يأتي الوقت فيعبرون عنه إما بالكلمة أو بالكتابة.
و كما أن الإنسان بحاجة إلى الغذاء و الماء لكي يعيش، فهو بحاجة إلى الكلمة التي تعطيه معنى الحياة، و لا يكون الطفل صحيح الجسم و البدن بالتغذية الجيدة فقط، بل هو في حاجة أيضا إلى من يهمس في أذنيه و يغذي مشاعره بكلمات مؤثرة و جميلة، و يوفر له مجالات المعرفة و التسلية و الترفيه، فالطفل إنسان صغير لديه الرغبة في معرفة أسرار العالم و رموزه.
و لعل من بالغ الأهمية أن تكون هناك كتابات أدبية متنوعة تتصل بثقافة الطفل في سبيل تطوير عالم الطفولة عقليا، و مهاريا، و وجدانيا، و أدبيا، و ترفيهيا، و لن يتأتى ذلك إلا بوسائل الاتصال المتنوعة كالمقال ، و الخاطرة، و الحوار، و التحقيق الصحفي،و الأسطورة، و القصة، و الشعر، و المسرح. كل هذه العناصر التي يتشكل منها المفهوم العام للكتابة للطفل تكاد تكون معدومة في الوسط الثقافي لأننا لا نمتلك صحافة طفلية متخصصة.
ويمكن تشجيعه بقراءة القصص والروايات والمسرحيات

التعليقات