الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

مصر ودورها الحضارى فى التاريخ

الكاتب : عرفات ابوسالم

تلعب مصرُ دوراً حضارياً هاماً منذ فجر التاريخ، فهي دولة عريقة قديمة، شهدت بزوغ عدد لا يحصى من الأمم والحضارات، واندثار أخرى مما أكسبها أهمية عظيمة على كافة المستويات والصعد، إلى جانب سجلّ حافل بالإنجازات الحضارية الهامة، هذا عدا عن خروج العديد من المبدعين، سواءً في القديم أو في الحديث من أراضيها، الأمر الذي صارت به محطَّ أنظار العالم، والمهتمين بالشؤون الحضارية من كافة أرجاء الأرض. تعتبر مصر بسبب ذلك كالمتحف المفتوح، فلا يوجد شبر على أراضيها إلا ويحكي قصة ما، أو يحتوي على أثر لأمة مرت يوماً ما على هذه الأرض الخالدة والمباركة، ومن هنا فإن لمصرَ لها مكانة خاصة على مرّ التاريخ، وهي مركز تجمع الآثارات بامتياز، وهي على رأس قائمة المقاصد السياحية العالمية بكل ما تحمله الكلمة من معنى. صارت بعضُ الآثار في مصر مع الزمن أيقوناتٍ دالّة عليها خاصة في وقتنا الحالي، فقد نالت شهرت عالمية لا نظير لها بسبب أهميتها ومكانتها العالية، فمنها ما أصبحَ من عجائب الدنيا السبعة، حيث إنها تمثّل اليومَ ثروة قومية لا نظير لها لهذه الدولة العظيمة، بل وللمنطقة العربية بأسرها. من أشهر المعالم الأثرية في مصر تلك الأهرامات الثلاثة، والتي تخفي خلف حجارتها أسراراً هائلة، حيث صارت مضرباً للأمثال من حسنِها، وبهائها، وإعجازها، وقد خلّدت هذه الأهرامات العظيمة عبقريّةَ الفراعنة، والتقدم الذي كانوا يعيشون فيه، كما خلدت أيضاً حكايات تاريخية هامة، وحفظت للأجيال اللاحقة وسائلَ ليتعرفوا على عظمة مَن عاشوا يوماً ما على هذه الأرض. أما بالنسبة للتواجد العربي الإسلامي على أرض مصر، فقد ابتدأ منذ ألف وأربعمئة عام تقريباً، حيث ترك العرب والمسلمون في مصر العديد من المعالم الأثرية التي تعتبر هي الأخرى شاهدةً على تاريخٍ عريق، صنعه الأجداد بكل عزيمة وإصرار، ومن بين أبرز المعالم الأثرية العربية الإسلامية في مصر: مسجد عمرو بن العاص، ومسجد السيدة سكينة، ومسجد السيدة زينب، ومسجد السيدة نفيسة، والجامع الأزهر الشريف، وقلعة صلاح الدين، وضريح الإمام الشاذلي، وضريح شجرة الدر، والعديد من المعالمِ الأثريّة الأخرى.

التعليقات